استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > إسلامـــي نور طريقـــي
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
إسلامـــي نور طريقـــي ولنــا في رسول الله اسوة حسنة ( خاص بأهل السنة والجماعة )


ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان

إسلامـــي نور طريقـــي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2008, 07:37 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Post ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان




ال*** و****هإن الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}
آل عمران102

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } النساء1
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70 } يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }[الأحزاب71،70 ]
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي نبينا محمد r ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .

أحبتي في الله ......
هذا هو لقاءنا الثالث مع السبع الموبقات التي حذر منها النبي r في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال:
(( اجتنبوا السبع الموبقات )) . قالوا : يا رسول الله وما هُنَّ ؟
قال (( الشرك بالله ، وال***ُ وقتلُ النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكلُ مال اليتيم ، وأكلُ الربا ، والتولي يوم الزحف وقذفُ المحصناتِ الغافلاتِ المؤمنات ))(1).
ولازال حديثنا عن ال*** وأحكامه .
ولقد تحدثنا في اللقاء الماضي عن ال*** لغة واصطلاحاً وعن حقيقة ال*** وأنواعه ثم أجبنا على سؤال هام ألا وهو هل سُحر النبي r "! ونحن اليوم على موعد مع العنصرين الآخرين من هذا الموضوع وهما حكمُ ال*** وحدُّ الساحر .
وأخيراً : **** ال*** والوقاية منه .
أما عن حكم ال*** .
فقد قال الحافظ ابن حجر :
وقد دلت آية البقرة وهي قول الله تعالى :
{وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ } [البقرة:102]
على أن ال***كفرٌ ومتعلمة كافرُ أي الساحر وهو واضح في بعض الأنواع وهو التعبُد للشياطين أو للكواكب وأما النوع الآخر الذي هو من باب الشعوذة فلا يكَّفر به أصلاً.
وهنا يثور سؤال خطير وهو : من الذي كفَّر سليمانَ ولماذا ؟
وأود أن أتوقف قليلاً مع آيات ال*** في سورة البقرة باعتبارها العمدةُ في الأحكام التي تتعلق بال*** ولأن بعض كتب التفسير قد شحنت بكثير من الأخبار الموضوعة المكذوبة في تفسير هذه الآيات .
وسببُ نزول هذه الآيات أن الله تعالى أنزل إلى بني إسرائيل شريعة مباركة طيبة هي شريعة التوراة فتركوها ونبذوها وإشتغلوا بال*** الذي يعبدّهم للشيطان .
فلما جاءتهم الشريعة الغراء التي أنزلها الله على رسوله محمد r استمروا على ضلالهم في إتباع ال*** والإعراض عن الشريعة وزعموا أن نبي الله سليمان إنما سُخرت له الجن والإنس والطير بال*** فأنزل الله هذه الآيات ذاماً لهم مبيناًَ كفرهم وضلالهم مبرئاً عبده ونبيه سليمان مما رماه به أهل الضلال والبهتان .
وذكر ابن الجوزي في زاد المسير قولاً عن ابن إسحاق في سبب نزولها فقال : إنه لما ذكر سليمان في القرآن قالت يهود المدينة ألا تعجبون لمحمد يزعم أن ابن داود كان نبياً ؟ والله ما كان إلا ساحراً فنزلت الآية .


( يتبببببببببببببببببببببببع )



hg*** ,****m >>>> gg*** lpl] pshk








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2008, 07:37 AM   رقم المشاركة : [2]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني (1) :
اختلف في المراد بالآية فقيل إن سليمان كان قد جمع كتب ال*** والكهانة فدفنها تحت كرسيه فلم يكن أحد من الشياطين ليستطيع أن يدنو من الكرسي فلما مات سليمان وذهبت العلماء الذين يعرفون الأمر جاءهم الشيطان في صورة إنسان فقال لليهود هل أدلكم على كنز سليمان الذي لا نظير له ؟!
قالوا : نعم .
قال : فأحضروا تحت الكرسي فحضروا فوجدوا تلك الكتب .
فقال لهم : إن سليمان كان يضبط الجن والإنس بهذا فَفَشَا بينهم أن سليمان كان ساحراً.
فلما نزل القرآن يذكر سليمان في الأنبياء أنكرت اليهود ذلك وقالوا ألا تعجبون لمحمد يزعم أن ابن داود كان نبياً ؟ والله ما كان إلا ساحراً ، فنزلت هذه الآية .
والأثر أخرجه الطبري وغيره عن السُدى ومن طريق سعيد بن جبير نحوه بسند صحيح ومن طريق عمران بن الحارث عن ابن عباس موصولاٍ بمعناه .
وأما ما ذكره أهل الأخبار ونقله المفسرون في قصة هاروت وماروت وما روى عن علي وابن عباس وغيرهما فهذا كله من كذب اليهود وافترائهم وبم يُنقل في هذا خبرُ صحيحُ عن رسول الله r .
يقول الحافظ ابن كثير: ([1])
والأحاديث والآثار الواردة في قصة هاروت وماروت حاصلها راجع في تفصيلها إلى أخبار بني إسرائيل فيها حديثُ مرفوع صحيحُ متصلُ الإسناد إلى الصادق المصدوق المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى .
وظاهر سياق القرآن هو إجمال القصة من غير بسط ولا إطناب فنحن نؤمن بما ورد في القرآن على ما أراده الله تعالى والله أعلم بحقيقة الحال .
وأما تعليمُ الملكين ال***َ للناس بصريح النص القرآني فهذا من باب الفتنة والاختبار والابتلاء .
ولله أن يختبر عباده بما يشاء وقد خلق الله إبليس الذي هو أصلُ الشر كله ونهى العباد عن متابعته وحذر منه واختبر جيش طالوت بعدم الشرب من النهر والملكان ليسا بعاصيينّ لله في حال تعليمهما ال*** للناس بل هما مطيعان لله ، وذلك أنهما مكلفان بهذا من الله تعالى ابتلاءً واختباراً من الله لعباده .
والخلاصة أن الآية قد دلت على أن ال*** كفر وأن الساحر كافر وهذا بلا خوف متعلق بال*** الحقيقي الذي يعتمد فيه الساحر على الكفر بالله العظيم والاستعانة بعبادة الجن والشياطين والنجوم والكواكب وكلما ازداد الساحر كفراً أو شركاً ازداد الجني والشيطان له طاعة .
ويقول حافظ حكمي في المعرج :
وقد عُلم أن ال*** لا يُعمل إلا مع كفر بالله وهذا معلوم من سبب نزول الآية .
ويقول الإمام النوي رحمه الله تعالى :
عملُ ال*** حرام وهو من الكبائر بالإجماع وقد عدَّه النبي r من السبع الموبقات ومنه ما يكون كفراً ومنه ما لا يكون كفراً بل معصية كبيرة فإن كان فيه قول أو فعل يقتضي الكفر فهو كفر وإلا فلا .
وقال القرطبي : قال أهل الصناعة إن ال*** لا يتم إلا مع الكفر والشرك أو التعظيم للشيطان فال*** إذن دال على الكفر على هذا التقدير .
وقال صاحب تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد :
(( لما كان ال*** من أنواع الشرك إذ لا يتأتى ال*** بدون الشرك أدخله المصنف في كتاب التوحيد ليبين ذلك تحذيراً )) ، كما ذكر غيره من أنواع الشرك .
وقال ابن عابدين :
ولعل ما نُقل عن الأصحاب أي القول بكفر الساحر مبني على أن ال*** لا يتم إلا بما هو كفر كما يفيده قوله تعالى: {وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ}
ومن ثم كان حدَّ الساحر في الإسلام هو القتل .
وفي سنن أبي داود عن بجالة بن عَبَدَه قال :
كتب عمر بن الخطاب أن اقتلوا كل ساحر وساحرة (1) .
بجالة بن عبدة هو التميمي العنبري تابعي ثقة .
(( حد الساحر ضربه بالسيف )) فهو حديث ضعيف
وبهذا القول قال مالك وأحمد وأبو حنيفة وقال من الصحابة عمرو ثمان وابن عمر وحفصه وغيرهم .
ولم ير الشافعي القتل للساحر بمجرد ال*** إلا من عمل ***ه ما يبلغ الكفر وهو رواية عن أحمد بن حنبل أيضاً .
وقد يسأل الآن سائل ويقول فلماذا لم يقتل النبي r لبيد بن الأعصم الذي ***ه والجواب أن النبي r كان بينه وبين يهود عهدُّ فلو قتله لنقضيه مع كل ما أظهروه من كيد للمسلمين وطعن فيهم وفي دينهم حتى لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه ومن المعلوم أن لبيد بن الأعصم كان حليفاً ليهود وكان مناقضاً كما ثبت في الرواية الصحيحة في صحيح البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها أما حكمُ ساحرِ أهل الكتاب فقد ذهب جمهور أهل العلم إلى عدم قتل ساحر أهل الكتاب إلا إذا قتل ب***ه .
أما الإمام أبو حنيفة فقد قال بوجوب قتل ساحر أهل الكتاب ولم يفرق بينه وبين الساحر المسلم .
وخالف أبو حنيفة الأئمة الثلاثة : أيضاً في حكم المرأة الساحرة بأنها لا تقتل ، أما هم فقالوا بوجوب قتلها ولم يفرقوا بين الرجل والمرأة لعدم وجود الدليل الذي يفرق بينهما .
وقد اختلف العلماء في توبة الساحر هل تقبل أو لا تقبل ؟!
والصحيح إن شاء الله تعالى أنه لم يسد باب التوبة على أحد من خلقه على الإطلاق بل أن المشرك لو تاب تاب الله عليه .
وقد أخبرنا القرآن أن ***ة فرعون كفروا بالله عز وجل وتابوا إلى الله وقبل توبتهم .

أحبتي في الله :
هذا عن حكم ال*** وحدِّ الساحر .
فماذا عن حكم من يذهبُ إلى ال***ة والعرافين والكهان :
والجواب من رسول الله r ففي صحيح مسلم من حديث حفصه رضي الله عنها أن النبي r قال: ((من أتى عرافاً فسأله عن شيء ( وفي لفظ أحمد ) فصدقه بما يقول، لم تقبل له صلاة أربعين يوماً([2])
وفي الحديث الصحيح الذي رواه أحمد والبيهقي والحاكم وقال صحيح على شرط ال***ين وأقره الذهبي وصححه ***نا الألباني في الإرواء من حديث أبي هريرة أن النبي r قال: ((من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد ( يتتتتتتتتتتبع )

من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2008, 07:39 AM   رقم المشاركة : [3]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان

أحبتي في الله :
إن أعظم طريق للوقاية من ال*** ومس الجن وربط الرجل عن زوجته ما يلي :

أولا : تحقيق التوحيد لله العزيز الحميد وإخلاص العبودية لله جل وعلا والتوكل عليه تبارك وتعالى .
فقلب الموحد قد أشرق فيه مصباح التوحيد وأزهر فيه نور الإيمان ومن ثم خرج منه الخوف من كل أحد إلا من الله جل وعلا .
بل لا ينفرد بالمحبة والخوف إلا الله .
صاحب هذا القلب كما يقول ابن تيمية : في جنة وهو في الدنيا .. في جنة وهو في البرزخ ... في جنة وهو في الآخرة .
إن قوة الإيمان في القلب تضعف الشيطان وكلما زاد إيمان العبد وأخلص العبادة لله ضعف تسلط الشيطان عليه .
فها هو فاروق الأمة عمر رضي اله عنه كان الشيطان يهرب منه كما جاء في البخاري ومسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : استأذن عمرُ على النبي r وعنده نسوة من قريش يكلمنه – وفي رواية : يسألنه ويستكثرنه – عاليةً أصواتهن على صوته فلما استأذن عمر قمن يَبتَدْرِنَ الحجاب ، فأذن له النبي r فدخل عمر والنبي r يضحك .
فقال عمر : أضحك الله سنك (*) بأبي أنت وأمي ما أضحكك ؟ قال (( عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )) .
قال عمر : فأنت يا رسول الله لأحق أن يهبن ، ثم قال عمر : أي عدوات أنفسهن ، أتهبنني ولا تهبن النبي r ؟
قلن : نعم ، أنت أفظ وأغلظ من النبي r .
فقال رسول الله r: (( إيه يا ابن الخطاب ، والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجا إلا سلك فجاً غير فجك (1) )) .
والفج : المسلك والطريق فالشيطان يهرب ويفر حتى من الطريق الذي يسير فيه عمر هرباً من قوة إيمانه رضي الله عنه .
وساق ابن الجوزي في كتابه القيم تلبيس إبليس قصة تبين ما نقول بوضوح .
قال: كانت شجرة تُعبد من دون الله فجاء إليها رجل فقال : لأقطعن هذه الشجرة فجاء ليقطعها غضباً لله فلقيه إبليس في صورة إنسان فقال : ما تريد ؟
قال : أريد أن أقطع هذه الشجرة التي تُعبد من دون الله .
قال : إذا أنت لم تعبدها فما يضرك من عبدها ؟
قال : لأقطعنها ، فقال له الشيطان : هل لك فيما هو خير لك !! لا تقطعها ولك ديناران كل يوم إذا أصبحت عند وسادتك !!
قال : فمن أين لي بذلك ؟
قال : أنا لك .
فرجع فأصبح فوجد دينارين عند وسادته ثم أصبح بعد ذلك فلم يجد شيئاً ، فقام غضباً ليقطعها فتمثل له الشيطان في صورته وقال : ما تريد ؟
قال : أريد قطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله تعالى .
قال : كذبت مالك إلى ذلك سبيل .
فذهب ليقطعها فضرب به الأرض وخنقه حتى كاد أن يقتله ، قال : أتدري من أنا ؟ أنا الشيطان جئت أول مرة غضباً لله فلم يكن لي عليك سبيل ، فخدعتك بالدينارين فتركتها ، فلما جئت غضباً للدينارين سلطت عليك !!
فتدبر يا عبد الله !!
قال تعالى :{ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{99} إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ{100} [النحل :99-100]
فإن الشيطان لا سلطان له عليهم فقال سبحانه : {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ} [ الحجر :42]
ثانيا : كثرة ذكر الله جل وعلا
فالذكر يضعف الشيطان ويقوي الإيمان ويرضي الرحمن وهو الركن الركين والحصن الحصين الذي يتحصن به الإنسان من الشيطان الرجيم .
وفي حديث الحارث الأشعري الطويل وهو حديث صحيح أن النبي r قال: ((.. وآمركم أن تذكروا الله فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعاً حتى إذا أتى على حصن حصين أحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله عز وجل ))(1)
وفي الصحيحين من حديث أبي موسى الشعري رضي الله عنه أن ****** النبي قال: (( مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت ))(2)
ثالثاً : قراءة سورة البقرة
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن النبي قال: (( .... لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان يفر من البيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة))(3)
رابعاً : قراءة آية الكرسي إذا أويت إلى فراشك
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وكلني رسول الله r بحفظ زكاة رمضان فأتاني أتٍ فجعل يحثوا من الطعام فأخذته وقلت: والله لأرفعنك إلى رسول الله r فقال: إني محتاج وعلىّ عيالٌ ولي حاجة شديدة قال: فخليتُ عنه فأصبحتُ فقال النبي r: (( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟ )).
قال : قلت يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله .
قال : (( أما إنه قد كذبك وسيعود )) .
فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله r إنه سيعود فرصدته فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله r .
قال دعني فإني محتاج وعليّ عيال ، لا أعود .
فرحمته فخليت سبيله فأصبحت .
فقال لي رسول الله r : (( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك ؟ )) .
قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله .
قال : (( أما قد كذبك وسيعود )) .
فرصدته الثالثة فجعل يحثو من الطعام فأخذته .
فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله r وهذا آخر ثلاث مرات تزعم أنك لا تعود ثم تعود.
قال دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها .
قلت ما هن ؟
قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي (({اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ})) حتى تختم الآية فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح .
فخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله r : ((ما فعل أسيرك البارحة ؟ )).
قلت : يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله .
قال : (( ما هي ؟ ))
قلت قال لي، إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح ، وكان أحرص شيء على الخير فقال النبي r: (( أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب مُذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ قال: لا قال: ((ذاك شيطان))(1) .
خامساً : قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة .
من قوله تعالى : {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ} إلى آخر السورة .
ففي صحيح البخاري من حديث ابن مسعود أن النبي r قال: ((من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه )) (2)
أي من كل شر وسوء من الشياطين .
سادساً : قراءة المعوذات
ففي البخاري عن عائشة أن النبي كان إذا آوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما : {قل هو الله أحد} وقل : {أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ برب الناس } ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه وجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات (3).
وعن عبد الله بن خبيب رضي الله عنه قال : خرجنا في ليلة مطيرة وظلمة شديدة فطلبنا رسول الله r يصلي لنا فأدركته فقال : (( قل فَلَمْ)) أقل شيئاً . ثم قال : ((قل)) فلم أقل شيئاً ، قال ((قل)) فقلت : ما أقول ؟ قال: (( قل هو الله أحد ، والمعوذتين ، حين تمسي وتصبح ثلاث مرات يكفيك من كل شيء ))([5])
وفي رواية (( ما تعوذ الناس بأفضل منها )) وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: بينا أنا أقود برسول الله r راحلته في غزوة إذ قال: (( يا عقبة قل )) فاستمعت ، ثم قال (( يا عقبة قل )) فاستمعت ، فقالها الثالثة : فقلت : ما أقول ؟ فقال : (( قل هو الله أحد)) فقرأ السورة حتى ختمها ، ثم قرأ (( قل أعوذ برب الفلق )) وقرأت معه حتى ختمها ثم قرأ: ((قل أعوذ برب الناس )) فقرأت معه حتى ختمها ثم قال: (( ما تعوذ بمثلهن أحدٌ)) ([6]).
سابعاً : روى مسلم عن أبي هريرة أن النبي r قال :
(( من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومُحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك ))([7]).
وأخيراً روى البخاري من حديث سعد بن أبي وقاص أن النبي r قال: (( من تصبَّحَ سبعُ تمرات عجوة لم تُضره لك اليوم سمُّ ولا ***)) ([8])وفي رواية ((من تمر العالية)) وهي في المدينة .
هذه هي الحصون والحروز التي يتقي بها الإنسان من ال*** والمس والربط بإذن
الله جل وعلا .


فما هو **** من سُحِرَ فعلاً :
أولاً : لابد أن يحافظ على هذه الأذكار التي ذكرناها آنفاً .
ثانياً : حلَّ ال*** من المسحور بالرقية الشرعية كما قال ابن القيم .
الأولُ: حلُ ال*** ب*** مثله وهذا هو الذي من عمل الشيطان فيتقرب الناشر والنتشر إلى الشيطان بما يحب فيبطل عمله عن المسحور. [وهذه من عمل الشيطان بلا شك]
أما النوع الثاني : هو النشرة بالرقية والتعوذات والدعوات المباحة فهذا جائز .
هذا ما رواه مسلم أن النبي r قال : من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه )) ([9])
وفيه أيضاً قال : (( اعرضوا على رقاكم ولا بأس بالرقي ما لم يكن فيه شرك )) ([10]).
وفي صحيح البخاري عن قتادة قلت اسعيد بن المسيب رجل به طبُّ أي *** أو يؤخذ عن امرأته (أي يربط) أيحلُّ عنه أو يٌنْشر ؟
قال : لا بأس به إنما يريدون به الإصلاح ، فأما ما ينفع فلم يُنه عنه )) ([11])
وفي مجموع فتاوى ال*** عبد العزيز بن باز أنه قال : من **** ال*** بعد وقوعه وهو **** نافع بإذن الله للرجل إذا حُبس عن جماع أهله .
ثم قال ال*** ابن باز أن يأخذ سبعُ ورقات من السدر الأخضر ويدقها بحجر أو نحوه ويجعلها في إناء ويصب عليه من الماء ما يكفيه للغسل ويقرأ فيها: ((آية الكرسي)) ((وقل يا أيها الكافرون)) و ((قل هو الله أحد)) و ((قل أعوذ برب الفلق)) و ((قل أعوذ برب الناس)) .
وأن يقرأ آيات ال*** في سورة الأعراف وهي قوله سبحانه :
{وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ{117} فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ{118} فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ{119} [الأعراف : 117:119].
والآيات في سورة يونس وهي قوله سبحانه : {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ{79} فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ{80} فَلَمَّا أَلْقَواْ قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ{81} وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ{82} [ يونس :79:82].
والآيات التي في سورة طه : {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى{65} قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى{66} فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى{67} قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى{68} وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى{69} } [طه :65:69]
يقول ال*** ابن باز :
بعد قراءة ما ذكر في الماء يشربُ ثلاث مرات ويغتسل بالباقي وإن دعت الحاجة لاستعماله مرتين أو أكثر فلا بأس حتى يزول إن شاء الله .

أخوتى فى الله أعتذر لكم لطول الموضوع ولكننى حاولت أختصاره قدر الامكان دون المساس بالمحتوى وأملى أن يكون مفيدا لكم والله الموفق( منقول للامانة )

أبـــو ميشـــو ؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2008, 10:31 PM   رقم المشاركة : [4]
فيونكـــهـ ورديـــهـ
:: لها صوت مسموع بالعامة ::

 الصورة الرمزية فيونكـــهـ ورديـــهـ
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان

يسلموووو

لاعدمناك
من مواضيع فيونكـــهـ ورديـــهـ
فيونكـــهـ ورديـــهـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2008, 01:07 AM   رقم المشاركة : [5]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: ال*** و****ة .... لل*** محمد حسان

شكرا فـــــيونكه ورديــــــه على المروور طيـــــــــبــ
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 11:34 AM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live