استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > إسلامـــي نور طريقـــي
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
إسلامـــي نور طريقـــي ولنــا في رسول الله اسوة حسنة ( خاص بأهل السنة والجماعة )


أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )

إسلامـــي نور طريقـــي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-13-2008, 04:49 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Post أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )


أقوى موضوع نصرة الرسول الله

[/b]إمام المرسلين فداك **** وأرواح الأئمة والدعاة ... رسول العالمين فداك عرضي وأعراض الأحبة والتقاة

وياعلم الهدى يفديك عمري ومالي يانبي المكرمات ... وياتاج التقى تفديك نفسي ونفس أولي الرئاسة والولاة

فداك الكون ياعطرالسجايا فما للناس دونك من زكاة ... فأنت قداسة إما أستحلت فذاك الموت من قبل الممات

ولو جحد البرية منك قول لكبوا في الجحيم مع العصاة ... وعرضك عرضنا ورؤاك فينا بمنزلة الشهادة والصلاة


أقوى موضوع نصرة الرسول الله


لما خلق الله تعالى الخلق ، كانوا فى جاهلية وظلام ، فكان لابد من تبليغ دينه لهم ، لكي يخرجهم من الظلمات إلى النور ، فكان لابد من إرسال الرسل مبشرين ومنذرين كل رسول إلى قومه بلغتهم ليفهموه فيطيعوه إن أرادوا الهداية ..

فأطاعه قوم رضى الله عنهم .. ونكره آخرون وجدوا فى أنفسهم الكبر من إتباع رجل مثلهم يدعوهم إلى الله ..

وهكذا منذ أرسل رسولنا إلى يومنا هذا فمن البشر طائع .. ومنهم منكر

الأولون يذبون عنه وينصرون .. والآخرون يهزئون منه ويسخرون ./سخر الله منهم /.
وهو يدعوهم إلى ما ينجيهم ولكنهم للأسف باتوا كأن فى أذنهم وقرا لا يسمعون لانهم إستحبوا الدنيا ومتاعها الفانى عن الآخرة المستمرة النعيم
.

فما كان من الاولون المؤمنون ، المصدقون برسول الله تعالى إلا أن يدافعوا عنه وينصروه كل بما يستطيع عليه لا يدخر جهدا


فجاهد قوم بأنفسهم أسأل الله لهم النصرة والعزة ،، وقوم بأموالهم أغناهم الله وتقبل


وجد هذا فى نفسه اللغة فخطب للرسول يوضح للناس فضله ورسالته ليتبعوه ،،

ووجد هذا فى نفسه الصوت الحسن فأنشد مدافعا عن الرسول ..

ووجد هذا فى نفسه البلاغة والأدب فألف شعرا عنه مدحا ورثاء وحبا وفخرا به ..

ووجد هذا فى نفسه القدرة على الرسم فصمم ما يحمس الناس لنصرته ..

وهكذا دأب المحبين إذا كان ****** غال ما وفروا جهدا إلا وبذلوه فى سبيل نصرته رجاء محبته ومن ثم محبة الله تعالى لهم ...

فكانت
إنتفاظة
ما أحلاها فى وجوه المستهزئين منه فردعوهم وعلموا أن الإسلام مازال عطاء برجاله وأنه ماآن الأوان لأن تموت أمة الإسلام ولن يكون ..

فمن هنا كان لابد من تجميع بعض من هذه النصرة لنراها بأعيننا فنتشوق نحن الآخرون إلى نصرته فكانت


أقوى موضوع نصرة الرسول الله


إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين



أقوى موضوع نصرة الرسول الله


أقوى موضوع نصرة الرسول الله



Hr,n l,q,u uk kwvm hgvs,g Yk ahx hggi ( Ykjthqm hglsgldk >> gkwvm vs,g vf hguhgldk )








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 04:50 AM   رقم المشاركة : [2]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )





أرسل الله تعالى رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، ولم يترك رسوله وحده فى هذا الطريق الممتليء بالأحقاد والمخاطر والأعداء .

فإنه ما أتى أحدا بمثل ما أتى به نبينا إلا وقد عاداه أهله وخرجوا عليه وأخرجوه .. وهو هاديهم صلى الله عليه وسلم .

فأراد الله تعالى تثبيت رسوله ومن إتبعه بآيات محكمات ليصبرهم على ما هم فيه ويعلمهم بأنه صلى الله عليه وسلم النبى الحق وأنهم هم المنصورون ،

ونحن فى هذا الزمن بحاجة مرة أخرى إلى معرفة قدر نبينا صلى الله عليه وسلم لنثبت على محبته وطاعته كما عرفوها من قبل فثبتوا عليها فكان لهم السبق إلى الجنة .

ولعلنا نتبعهم على ذلك .. جمعت إليكم هذا الموضوع بعنوان

(( نصرة القرآن .. لحبيبنا العدنان )) صلى الله عليه وسلم





ذكر لنا ربنا في كتابه هذه المنة التي تطوق عنق كل مسلم في كل زمان ومكان، فقال{لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ} [آل عمران:164].



ومن ثم يؤكد القرآن الكريم على موقع النبي صلى الله عليه وسلم لدى كل مسلم؛ فيقول: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ} [الأحزاب:6].



إنه نبى الرحمة ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (107 الأنبياء)



الحمد لله فقد كفاه ربه ، لأنه علم ضعف أمته عن كفاية نبيها صلى الله عليه وسلم ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ )( الحجر .. 95)



إنها شهادة بالنبوة لمن ينكرها عنه صلى الله عليه وسلم : {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ} (الفتح ).



قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ فَضْلًا كَبِيرًا} (الأحزاب )



خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}.



وكفاك يا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قوله تعالى أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)



ولك النعمة والأجر والخلق وما أنت بعد كل هذا بمفتون ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ (6)



فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) [آل عمران: 159]



وإيذائه لعنة فى الدنيا والآخرة ، وسبب للعذاب الاليم {إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا}.



ومن يعاديه صلى الله عليه وسلم فإنه ممن قال الله فيهم {إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنْزَلْنَا آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ}.



طاعته طاعة لله تعالى لقوله تعالى: {من يطع الرسول فقد أطاع الله} (النساء:80)،
{وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله} (النساء: 64).



طاعته من أركان الإيمان قال تعالى: {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليمًا} (النساء:65).



ومن مظاهر تكريم الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ما أخذه من العهد على جميع الأنبياء من الإيمان به ونصرة دينه، فقال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ}.



طاعته سبب في الهداية قال تعالى: {وإن تطيعوه تهتدوا} (النور:54).



طاعته سبب في الرحمة قال تعالى: {وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون} (آل عمران:132).



طاعته تجمع المطيع مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين قال تعالى: {مَن يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا . ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللهِ وَكَفَى بِاللهِ عَلِيمًا} (النساء:69، 70).



طاعته سبب في الفوز و دخول الجنة قال تعالى: {ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم} (النساء:13).

{ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون} (النور:52).



اتباعه علامة حب العبد لربه وسبب في حب الله لعبده، قال تعالى: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} (آل عمران:31).



اتباعه سبب في مغفرة الذنوب قال تعالى: {ويغفر لكم ذنوبكم} (آل عمران:31).



اتباعه سبب في الهداية قال تعالى: {فأمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون} (الأعراف:158).



فأى نصرة افضل من هذه النصرة وهى من رب البرية سبحانه وتعالى ..

فكفاك يا حبيبنا نصرة ربك لك ، وكفاك يا نبينا وصف ربك لك ، وكفاك يا قدوتنا أن من أطاعك فقد أطاعه ومن عصاك فقد عصاه تعالى

هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطأ أو نسيان فمنى ومن الشيطان

ولله الحمد والمنه

أخوكم / أبو ميشو؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 04:52 AM   رقم المشاركة : [3]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )






إختار الله تعالى لحمل رسالته نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن إطلع على قلبه وهو أعلم به فوجده أطهر قلوب العالمين ، ولكن كيف للمشركين أن يعرفوا ذلك ليصدقوه ..

لهذا من الله تعالى على رسوله بكرامات ومعجزات وأفضال لم يمن عليها لأحد قبله ولا بعده ، فأخبر عنها الرسول صلى الله عليه وسلم الناس من حوله لكى يصدقوه ويتبعوه ...

من هنا جاءت السنة لتنصر الني صلى الله عليه وسلم وتؤيده

ومن هنا جمعت لكم موضوع " نصرة السنة .. لنبى الأمة " صلى الله عليه وسلم




- محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم المرسلين وهو سيد الأولين والآخرين : قال صلى الله عليه وسلم: ( أنا سيد ولد آدم ولا فخر)



عن جابر بن عبد الله ان رسول الله. صلى الله عليه وسلم قال :" اعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فايما رجل من أمتي ادركته الصلاة فليصل واحلت لي الغنائم ولم تحل لأحد قبلي واعطيت الشفاعة وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة " أخرجاه في الصحيحين.



كان محمد صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأدباً وأكرمهم و أتقاهم وأنقاهم معاملة . قال عنه ربه عز وجل مادحاً وواصفاً خُلقه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) ]القلم 4 [.



وعن عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.



عن عطاء رضي الله عنه قال : قلت لعبد الله بن عمرو أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة ، قال : أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وحرزًا للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سميتك المتوكل ، لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء ، بأن يقولوا لا إله إلا الله ، ويفتح بها أعينًا عميًا وآذانًا صمًا وقلوبًا غلفًا - رواه البخاري



- محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب الشفاعة العظمى :
في حديث أبي هريرة رضي الله عنه ( فيأتوني ، فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، اشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى إلى ما نحن فيه ، فأنطلق فآتي تحت العرش ، فأقع ساجداً لربي عز وجل ، ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه على أحد قبلي ، ثم يقال يا محمد ارفع رأسك ، سل تعطى ، واشفع تشفع ) متفق عليه.



- محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب المقام المحمود :
قال تعالى: { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا } (الإسراء: 79)



وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا - جلوسا على الركب - ، كل أمة تتبع نبيها ، يقولون : يا فلان اشفع ، يا فلان اشفع ، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) رواه البخاري .



- محمد صلى الله عليه وسلم هو صاحب لواء الحمد يوم القيامة قال صلى الله عليه وسلم : (( وبيدي لواء الحمد يوم القيامة ولا فخر ))



- محمد صلى الله عليه وسلم هو أول من تفتح له أبواب الجنة :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( آتى باب الجنة يوم القيامة فاستفتح ، فيقول الخازن : من أنت ؟ قال : فأقول : محمد. قال : يقول : بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك (رواه مسلم . )



- محمد صلى الله عليه وسلم أخبره ربه بأنه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال الله تعالى : (إنا فتحنا لك فتحا مبينا (1) ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر و يتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما ) الآيتان 1و2من سورة الفتح.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان من أعبد الناس :
عن عبد الله بن الشخير ـ رضي الله عنه ـ قال : ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء) رواه أبو داود .



وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ : أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه ، فقالت عائشة : لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال : (أفلا أكون عبداً شكوراً) رواه البخاري.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب الذكر :
قال صلى الله عليه وسلم : (لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحب إليَّ مما طلعت عليه الشمس) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم : (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره ، مثل الحي والميت) رواه البخاري.

وقال صلى الله عليه وسلم : (ما عمل ابن آدم عملاً أنجى له من عذاب الله من ذكر الله) أخرجه الطبراني بسندٍ حسن[





- محمد صلى الله عليه وسلم كان أكثر الناس دعاءً ، وكان من أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول : (اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) متفق عليه .



- محمد صلى الله عليه وسلم معجزته باقية خالدة ما بقيت السموات و الارض بعكس معجزات الأنبياء السابقين ، ومعجزة سيد الأولين والآخرين وهي القرآن العظيم باقية إلى يوم الدين .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان متواضعا وكان أبعد الناس عن الكبر ، كيف لا وهو الذي يقول صلى الله عليه وسلم : (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، إنما أنا عبدٌ فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان شفيقا بمن يخطئ أو من يخالف الحق وكان يُحسن إليه ويعلمه بأحسن أسلوب ، بألطف عبارة وأحسن إشارة ، من ذلك لما جاءه الفتى يستأذنه في الزنا.



فعن أبي أُمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : إن فتىً شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه ، وقالوا: مه مه فقال له: (ادنو) ، فدنا منه قريباً ، قال: (أتحبّه لأمّك؟) قال : لا والله ، جعلني الله فداءك ، قال : (ولا الناس يحبونه لأمهاتهم) قال ) : أفتحبه لابنتك؟) قال: لا والله يا رسول الله ، جعلني الله فداءك . قال : (ولا الناس جميعاً يحبونه لبناتهم) قال : (أفتحبه لأختك؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك . قال : ولا الناس جميعاً يحبونه لأخواتهم). قال: (أفتحبه لعمتك؟) قال: لا والله ، جعلني الله فداءك . قال: (ولا الناس جميعاً يحبونه لعماتهم). قال: (أفتحبه لخالتك؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك. قال: (ولا الناس جميعاً يحبونه لخالاتهم) قال: فوضع يده عليه ، وقال : اللهم اغفر ذنبه ، وطهر قلبه ، وحصّن فرجه) فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء . رواه أحمد.



- محمد صلى الله عليه وسلم خير الناس لأهله يصبر عليهم ، ويغض الطرف عن أخطائهم قال عليه الصلاة والسلام: (( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )) سنن الترمذي .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يعين أهله ويساعدهم في أمورهم ويكون في حاجتهم
عن الأسود قال : سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت : ( كان يكون في مهنة أهله ، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة) رواه مسلم والترمذي.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يخصف نعله ، ويخيط ثوبه.
عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم - رواه أحمد.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يمازح أهله ويلاعبهم ويسابقهم..
عن عائشة رضي الله عنها قالت " : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره ، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن ، فقال للناس : اقدموا فتقدموا ، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك فسبقته ، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت خرجت معه في بعض أسفاره ، فقال للناس : تقدموا فتقدموا ، ثم قال لي : تعالي أسابقك فسبقني ، فجعل يضحك وهو يقول هذه بتلك " رواه أحمد.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان عادلا يقيم شرع الله تعالى ولو على أقرب الأقربين.
قال تعالى: (يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَآءِ للّهِ وَلَوْ عَلَىَ أَنْفُسِكُمْ أَو ِالْوَالِدَيْنِ وَ الأقْرَبِينَ) (النساء:135)
قال عليه الصلاة والسلام في قصة المرأة المخزومية التي سرقت : ( ‏والذي نفسي بيده لو كانت فاطمة بنت محمد ‏,‏ لقطعت يدها‏)‏.




- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا تكلم تكلم بكلام فَصْلٍ مبين ، يعده العاد ليس بسريع لا يُحفظ ، ولا بكلام منقطع لا يُدركُه السامع ، بل هديه فيه أكمل الهديِّ ، كما وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولها: (ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ، ولكن كان يتكلم بكلام بيِّن فصل يتحفظه من جلس إليه( متفق عليه



- محمد صلى الله عليه وسلم , كان يتفقّد أصحابه ويسأل عنهم ، ويواسيهم ويقدم لهم النصيحة
في الحديث كان يزور الأنصار، ويُسَلِّم على صبيانهم ، و يمسح رؤوسهم "، حديث صحيح رواه النسائي.



- محمد صلى الله عليه وسلم يسلم كان يحيى مع أصحابه حياة فطرية عادية ، يشاركهم في ضحكهم ولعبهم ومزاحهم ، كما يشاركهم آلامهم وأحزانهم ومصائبهم.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا قال : " نعم غير أني لا أقول إلا حقاً



وجاءت إليه أمرأة عجوز تقول له : ادع الله أن يدخلني الجنة، فقال لها : "يا أم فلان ، إن الجنة لا يدخلها عجوز" ! فبكت المرأة حيث أخذت الكلام على ظاهره ، فأفهمها : أنها حين تدخل الجنة لن تدخلها عجوزًا ، بل شابة حسناء.
وتلا عليها قول الله تعالي في نساء الجنة: (إنا أنشأناهن إنشاء. فجعلناهن أبكارًا. عربًا أترابًا).(الواقعة: 35-37( أخرجه الترمذي



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يجالس أصحابه ويماشيهم وإذا مشى مع أصحابه يمشون بين يديه وهو خلفهم ويقول دعوا ظهري للملائكة .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يماشي أصحابه فرادى وجماعة ومشى في بعض غزواته مرة فدميت أصبعه وسال منها الدم فقال :
هل أنت إلا أصبع دميت ... وفي سبيل الله ما لقيت .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يكرم ضيفه ويجالسهم وكان يجلس على الأرض
لما قدم عليه عدي بن حاتم دعاه إلى منزله فألقت إليه الجارية وسادة يجلس عليها فجعلها بينه وبين عدي وجلس صلى الله عليه وسلم على الأرض .
قال عدي : فعرفت أنه ليس بملك



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يخفض طرفه
عن أبي هالة عن الحسن بن علي قال أن النبي عليه الصلاة والسلام كان خافض الطرف (من الخفض ضد الرفع ) فكان إذا نظر لم ينظر إلى شيء يخفض بصره لأن هذا من شأن من يكون دائم الفكرة لاشتغال قلبه بربه)، نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء ، وكان جل نظره الملاحظة (المراد أنه لم يكن نظره إلى الأشياء كنظر أهل الحرص والشره بل بقدر الحاجة )



- محمد صلى الله عليه وسلم كان أزهد الناس في الدنيا وأرغبهم في الآخرة خيره الله تعالى بين أن يكون ملكا نبيا أو يكون عبدا نبيا فاختار أن يكون عبدا نبيا.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان ينامُ على الفراش تارة ، وعلى النِّطع تارة، وعلى الحصير تارة ، وعلى الأرض تارة ، وعلى السرير تارة بين رِمَالهِ ، وتارة على كِساء أسود‏
قال أنس بن مالك رضي الله عنه : ( دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو على سرير مزمول بالشريط وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف ودخل عمر وناس من الصحابة فانحرف النبي صلى الله عليه وسلم فرأى عمر أثر الشريط في جنبه فبكى فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما يبكيك يا عمر قال : ومالي لا أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدنيا وأنت على الحال الذي أرى فقال يا عمر : أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة قال : بلى قال: هو كذلك )



- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا تكلم ؛ تكلم بكلام مفصل مبين يعده العاد ليس بمسرع لا يحفظ ولا منقطع تخلله السكتات بين أفراد الكلام بل هديه فيه أكمل الهدي قالت عائشة : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ولكن كان يتكلم بكلام بين فصل يحفظه من جلس إليه .




- محمد صلى الله عليه وسلم كان جل ضحكه التبسم بل كله التبسم فكان نهاية ضحكه أن تبدو نواجذه .
وفي الحديث : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يضحك إلا تَبَسُّماً، وكنتَ إذا نظرتَ إليه قُلتَ أكحل العينين وليس بأكحل "، حسن رواه الترمذي .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس معاملة ، وكان إذا استسلف سلفا قضى خيرا منه .
ذكر البزار أنه صلى الله عليه وسلم استسلف من رجل أربعين صاعا فاحتاج الأنصاري فأتاه فقال صلى الله عليه وسلم : ما جاءنا من شيء بعد فقال الرجل وأراد أن يتكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تقل إلا خيرا فأنا خير من تسلف فأعطاه أربعين فضلا وأربعين سلفة فأعطاه ثمانين.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يسلم على الأطفال ويداعبهم.
عن انس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يمر بالصبيان فيسلم عليهم - رواه البخاري واللفظ له ومسلم.



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يحمل ابنة ابنته وهو يصلي بالناس إذا قام حملها وإذا سجد وضعها وجاء الحسن والحسين وهما ابنا ابنته وهو يخطب الناس فجعلا يمشيان ويعثران فنزل النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما حتى و وضعهما بين يديه .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان لطيفا رحيماً فلم يكن فاحشاً ولا متفحشا ولا صخاباً في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح.

عن أنس رضي الله عنه قال : " خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، والله ما قال أف قط ، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا" - رواه ال***ان وأبو داود و الترمذي.

وعن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم
خادما له ولا امرأة ولا ضرب بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله متفق عليه.



- محمد صلى الله عليه وسلم نبي التيسير على أمته وعلى الناس أجمعين.
عن عائشة رضي الله عنها قالت " ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا ، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه وما انتقم صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم".



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب أمته ويدعو على من آذاها : ( اللهم من وليَ من أمرِ أمتي شيئاً ، فشقَّ عليهم ، فاشقُق عليه ، و من ولي من أمر أمتي شيئاً ، فرفق بهم ، فارفق به )



- محمد صلى الله عليه وسلم عندما قيل له ادع على المشركين قال صلى الله عليه وسلم " إني لم أبعث لعانًا ، وإنما بعثت رحمة " - رواه مسلم



- محمد صلى الله عليه وسلم كان رحيما في تعامله مع الناس حكيما في توجيههم
عن أنس رضي الله عنه قال : " بينما نحن في المجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد فصاح به أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم : مَه مَه ( أي اترك ( !!.قال النبي عليه الصلاة و السلام : لا تُزرموه، (لا تقطعوا بوله(.
فترك الصحابة الأعرابي يقضي بَوله ، ثم دعاه الرسول صلى الله عليه و سلم و قال له:
" إن المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول والقذر، إنَّما هي لِذِكر الله والصلاة و قراءة القرآن " ، ثم قال لأصحابه صلى الله عليه و سلم : " إنَّما بُعِثتم مُبَشِرين ، ولم تُبعَثوا معسرين، صُبّوا عليه دلواً من الماء ".
عندها قال الأعرابي : "اللهم ارحمني ومحمداً ، ولا ترحم معنا أحداً ".
فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : "لقد تحجَّرتَ واسعاً"، (أي ضَيَّقتَ واسعاً)، متفق عليه.





محمد صلى الله عليه وسلم كان يجيب دعوتهم دعوة الحر والعبد والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر.

عن أنس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير والإهالة السنخة فيجيب - رواه الترمذي .
الإهالة السنخة : أي الدهن الجامد المتغير الريح من طوال المكث.

وقال صلى الله عليه وسلم (لو أُهدي إليَّ كراعٌ لقبلتُ ولو دُعيت عليه لأجبت) رواه الترمذي .



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يقضي حوائج الناس :
عن ابن أبي أوفى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يأنف ولا يستكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين والعبد حتى يقضي له حاجته) رواه النسائي والحاكم.



- محمد صلى الله عليه وسلم لا يحب النميمة ويقول لأصحابه : " لا يبلغني أحد عن أحد شيئا ، إني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر".



- محمد صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس خلقا ، قال أنس : "خدمت رسول الله عشر سنين ، والله ما قال لي: أف قط ولا لشيء فعلته : لم فعلت كذا ؟، وهلا فعلت كذا؟". مسلم



محمد صلى الله عليه وسلم لا يقابل أحدا بشيء يكرهه ، وإنما يقول: (ما بال أقوام )



* محمد صلى الله عليه وسلم دخل في فتح مكة إلى الحرم خاشعا مستكينا ، ذقنه يكاد يمس ظهر راحلته من الذلة لله تعالى والشكر له.. لم يدخل متكبرا، متجبرا، مفتخرا، شامتا.



* محمد صلى الله عليه وسلم وقف أمامه رجل وهو يطوف بالبيت ، فأخذته رعدة ، وهو يظنه كملك من ملوك الأرض ، فقال له رسول الله : " هون عليك ، فإنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة ".




* محمد صلى الله عليه وسلم يمر الشهر وليس له طعام إلا التمر.. يتلوى من الجوع ما يجد ما يملأ بطنه ، فما شبع ثلاثة أيام تباعا من خبز بر حتى فارق الدنيا .



- محمد صلى الله عليه وسلم أعطاه الله دعوة مستجابة ، فادخرها لأمته يوم القيامة شفاعة ، قال : ( لكل نبي دعوة مستجابة ، فتعجل كل نبي دعوته ، وإني أختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ، فهي نائلة إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئا ) [البخاري] ؛ ولذا قال تعالى عنه : {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم }



- محمد صلى الله عليه وسلم كان يمر عليه الشهران والثلاثة ولا يوقد في بيته نار
عن عروة رضي الله عنه قال : عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها كانت تقول : والله يا ابن أختي كنا لننظر إلى الهلال ثم الهـلال ثـلاثة أهلة في شهرين ما أوقـد في أبيـات رسـول الله صلى الله عليه وسلم نار، قلت: يا خالة فما كان عيشكم؟ قالت : الأسودان ـ التمر والماء ـ) متفق عليه.

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : (كان النبي صلى الله عليه وسلم يبيت الليالي المتتابعة طاوياً وأهله لا يجدون عشاءاً، وكان أكثر خبزهم الشعير) رواه الترمذي وابن ماجه.




وما هذا إلا القليل من الأحاديث الواردة فى بيان فضله صلى الله عليه وسلم على البشرية أجمع وعلى الأمة ،،

بقى لنا شيء واحد وهو أن نقول بفخر وعزة .. هذا هو نبينا هذا محمد صلى الله عليه وسلم

عندها سيختلف الأمر وسيتبدل الحال إلى الأفضل إن شاء الله

هذا ولله الحمد والمنه



أخوكم / أبو ميشو؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 04:54 AM   رقم المشاركة : [4]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )








أيسبُ أسوتُنا ******ُ فما الـــــــذي .. يبقى إذا لم تغضبِ الأقــــــوامُ


لا عشنا إن لــم ننتـصر لمحـمـدٍ .. يوماً لأن المسلمينَ كــــــرامُ




إمام المرسلين فداك **** وأرواح الأئمة والدعاة رسول العالمين فداك عرضي وأعراض الأحبة والتقاة وياعلم الهدى يفديك عمري ومالي يانبي المكرمات


أيا أيها الأوروبيون والغربيون إعلموا أن حبيبنا أحب إلى إلى أنفسنا منا وكلما سببتموه زدنا حبا إليه وتصديقة بنبوته ، فليس غير النباح للضعفاء سلاح ..


واعلموا أنه أخلف رجالا فى أمته إهتدوا بهديه ، وعملوا بسنته وناصروه ووقروه ، فماذا تنتظرون منهم بعد قبح أفعالكم .. إنها النصرة ..


فها هم الخطباء جمعوا أوراقهم وحضروا فى الدفاع عن ****** خطبا تلو الخطب وهم عارفين أنهم مهما قالوا لم يوفوا ما عليهم
فأحببت أن أجمع من خطبهم قدرا من نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يشترط للنصرة أن تكون دفاعا عنه بل إن تعليم سنته نصرة وبيان أفضاله نصرة وتوضيح سيرته نصرة


فها هى " نصرة الخطباء .. لرسول رب الأرض والسماء "







ها هو ال*** محمد حسان يقدم من نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم بعض الخطب البراقه









لمعرفة ال*** إضغط هنــا






الحرب على رسول الله صلى الله عليه وسلم





إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -





اتهام أمريكي للنبي صلى الله عليه وسلم





الأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم





وجوب طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم





مقتضيات الحب الصادق للنبي صلى الله عليه وسلم





مولد النبى صلى الله عليه وسلم وآثارة على البشرية





قدر النبي عند الله سبحانه وتعالى





نبي الإنسانية صلى الله عليه وسلم





حبيبي ..... يا رسول الله (مرئي)






ثم يأتى دور ال*** محمد حسين يعقوب منها فيقدم






لمعرفة ال*** إضغط هنــا






إلا رسول الله (مرئي)





فضفضة إيمانية ... عن رسول الله صلى الله عليه و سلم





لماذا يشتمون رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟





هو الله رباه ( 1 )


هو الله رباه ( 2 )






ال*** محمود المصرى






لمعرفة ال*** إضغط هنــا





دفاعًا عن النبي صلى الله عليه وسلم





**** فداك يا رسول الله صلي الله عليه وسلم





أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومشاهد النُصرة





ومات ****** صلى الله عليه وسلم (مرئي)





قلب موصول بحب الرسول صلى الله عليه وسلم





رحلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم





7 هدايا من النبي صلى الله عليه وسلم





من يبايع رسول الله؟






وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين







فضيلة ال*** أبو إسحاق الحوينى






لمعرفة ال*** إضغط هنــا





هجمات على الرسول ****** صلى الله عليه وسلم






وا إسلاماه ... صيحات نذير (حول أحداث الدنمارك )






إنا كفيناك المستهزئين .. الرد على كتاب الحب والجنس في حياة النبي






هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم






حق النبى صلى الله عليه وسلم على أمته






تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم






محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الحقيقة والادعاء






توقير النبي صلى الله عليه وسلم






حلم النبي صلى الله عليه وسلم






ليلة فى بيت النبى صلى الله عليه وسلم







ال*** الدكتور : محمد إسماعيل المقدم






لمعرفة ال*** إضغط هنــا





تبا لكى يا دنمارك " مرئى "





خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم





" هل أنت تحبه .." علامات محبة الرسول





سلسلة دلالة القرآن المبين على أن النبي أفضل العالمين





الفاراقليط هو أحمد صلى الله عليه وسلم







الدكتور ال*** : أحمد السيسى





لمعرفة ال*** إضغط هنــا






قذائف الحق .. حول أحداث الدنمارك





صور من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم







فضيلة ال*** : مسعد انور










الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم





فداك نفسي يا رسول الله





مؤامرة لاغتيال النبي صلى الله عليه وسلم





لبيك رسول الله





هل حقا مات رسول الله؟





الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم





وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم





ال*** : وحيد عبد السلام بالى









لمعرفة ال*** إضغط هنـــا






انصروا رسول الله





الرسول صلى الله عليه و سلم قائدا عسكريا






ال*** وجدى غنيم








لمعرفة ال*** إضغط هنــا






الرسول قدوتنا




ريحانة قلبى ،، وحبيب سمعى


الدكتور " على القرني "





الصورة : يمنع التصوير


لمعرفة ال*** إضغط هنــا







كلب ينتقم لرسول الله ويغضب !!! فأخبرني متى تغضب ؟ ( 1 دقيقة )






أرعد و أبرق .. ياسخيف





الأكليل





إيماض البرق في شجاعة سيد الخلق





نفح الطيب في محبة ******







ال*** خالد الراشد










رأيت النبي يبكي





فداك أبي وأمي





من ينصرنى ؟؟








الدكتور : عائض بن عبدالله القرني






لمعرفة ال*** إضغط هنـــا






شحذ الهمة في نصرة نبينا صلى الله عليه و سلم و بعض الأفكار لذلك





إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -





بأبي أنت وأمي يارسول الله





كيف يمكن للأفراد نصرة نبينا صلى الله عليه وسلم؟





دور الأم في تعريف نبيها لأبنائها ولمن حولها ونصرة سنته





دور المعلم والمربي في نصرة نبينا صلى الله عليه وسلم





حقوق النبي صلى الله عليه و سلم على هذه الأمه





مع عظمة الرسول صلى الله عليه وسلم لكن الكثير يجهل سيرته





محمد صلى الله عليه وسلم .. كأنك تراه





القرآن ومحمد عليه الصلاة و السلام





عيش النبي صلى الله عليه و سلم و أصحابه





الرسول صلى الله عليه وسلم مع الأطفال





محمد عليه الصلاة و السلام معلما





سجدة الرسول صلى الله عليه وسلم





محمد عليه الصلاة والسلام ذاكرًا





وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم







ال*** : إبراهيم الدويش






دكتور في قسم السنة بكلية أصول الدين بالقصيم






حبيبنا صلى الله عليه و سلم





صفحات من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم







متنوعة ..





إنا كفيناك المستهزئين... د/ ياسر برهامي





الصارم المسلول في الدفاع عن الرسول.. بدر المشارى





إني أحبه .. محمد الصاوي





الرد على من تطاول على شخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم_عبد الله الرشيدي





الرد على من يطعن في نبوة المصطفى صلى الله عليه وسلم _أيمن سامي





وهذا ولم ينتهى الخطباء من حملتهم وما كان لهم أن ينتهوا فإن سلعتهم هى النصرة فإن إنتهوا لم يبقى لهم سلعة ، والكلمات كثير و لكن من يلقيها على آذان الغرب كى يعلموا قبح صنيعهم و من يلقيها على آذان الناس كي يعلموا قدر رسولهم صلى الله عليه وسلم


هذا ما وفقنى الله تعالى إلى جمعه إليكم من كلام الخطباء إلى عالم الفتيان عالم نصرة ****** العدنان


أسأل الله العظيم أن يجعله خالصا فى سبيله وأن ألقاه فى ميزان حسناتى يوم لقائه


وأسأله أن يجمعنى بمن حاولت نصرته يوم القيامة


ولا تنسونى من صالح دعائكم فإنى بحاجة إليه بارك الله فيكم


أخوكم / أبو ميشو؟؟؟


من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 04:56 AM   رقم المشاركة : [5]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )






إمام المرسلين فداك **** وأرواح الأئمة والدعاة رسول العالمين فداك عرضي وأعراض الأحبة والتقاة وياعلم الهدى يفديك عمري ومالي يانبي المكرمات


إنها حملة شرسه شنها علينا أبناء الغرب والشرق ليصيبونا فى مقتلنا وهو قلبنا وحبيبنا رسولنا صلى الله عليه وسلم


فكان للبعض أن يشاهد والآخر ما كان له ذلك فخرجوا كل بما يستطيع


فإذا بنا منا المجاهدين ليرابطوا نصرة لله ولرسوله ..نصرهم الله
ومنا العلماء ليعلموا ما أمر الله به وما كان عليه رسوله ..وفقهم الله
ومنا الطامحين فى خلافة ليحكموا بشرع الله ورسوله ..حفظهم الله


وكلنا أولا وآخرا أبناء أمة الإسلام على الطريق لنصرة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم


فإذا بالمنشدين يتكاتفون ويجتهدون ليكون لهم دور من هذه النصرة .. فإذا بنا على كم جميل من نتاج هذا التكاتف من أناشيد أنشدوها وقصائد ألفوها نصرة له صلى الله عليه وسلم


وأحببت أن أجمعها لكم لعلها توقظ منا هذا الشعور النبيل فى الرغبة لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم كما أيقظته فى هؤلاء الذين ألفوا تلكم الأناشيد والأبيات..





وأبدأ بأناشيد المنشد " مشارى راشد " ونصرة الرسول صلى الله عليه وسلم


وإذا ذكر العفاسى ذكر ولا شك نشد " طلع البدر عينا " الذى حاز إعجاب الجميع لذلك بدأت به أناشيده



للموبايل





هنـــــــاك رســــــــــول الله





وأحســــــن خلق الله





منهـــــــــــاج الهدى





فأشهــــد أن الله





سأذكر حبي للحبيب محمد





خـــــــاتــم الرســــــــــل





:: جديد :: شفيع الخلائق





:: جديد :: سيد الأخلاق






هذه كانت أناشيد مشارى عن الرسول صلى الله عليه وسلم





وهذه بعض الأناشيد التى جمعتها لبعض المنشدين وهى حميلة جدا ورائعة ومؤثرة فلا تحرموا أنفسكم منها وحاولوا سماعها ولو على مرات





طلع البدر علينا .. للمنشد ابو عبد الملك





" نحرى بنحرك " لأبو عبد الملك





تهــــــــــون الحيــــــاة .. أو عبد الملك





" أحب الرسول وآل الرسول" .." لأبو عبد الملك"





أكثر من رائع ::: مولاى ::: محمد الحسيان





" إحموا رسـول الله " .. للمبدع محمد الحسيان





للهم صلى على محمد_للمنشد ::سمير البشيري





" نشيــــــد النصــــــرة" .. سمير البشيرى






" خير رســــول " .. أبو انس






" صلى الله عليه وسلم " .. أبو مصعب






" يا رسول الله عذرا ً " .. عمر الضحيان





" إمام المسلمين فداك روحى "





" ألا بلغ بنو الدنمارك "





أيها المليار قاطعوهم !!





حسبى الله





" فى حــــــــب طه "






" كيف يضحك بالرســـــــول "





" لهيب الغيرة الكبرى "





" يذكرنى رحيلك "





حبيبى محمد صلى الله عليه وسلم





أنشودة حبيب الله للمنشد _خالد زاهر





صلو على من جائنا .. مجموعة أطفال





خيـــــــر خلق الله





فداك أبي و أمي يا رسول الله" _ محمد جبريل"





كيف يتجرئون _ عبدالرحمن الزامل





حـــــب خــــــــــير الخلق .. ابو خاطر .. إنجليزى وعربى





" حب النبى سرى " للمنشد : محمد العزاوى .. 1 دقيقه






هذا ما وفقنى الله تعالى بكرمه ومنه ، إلى جمعه ..


فهؤلاء قدموا ما يستطيعون لنصرته فى مجالهم ..


وأنت ماذا ستقدم لنصرة الرسول فى حياتك ؟


أيها الطالب أأمر بالمعروف وأنه عن المنكر وكن على الباطل مستأسدا وللحق متتبعا ولا تخف فى الله لومة لائم .. نكن خير أمة أخرجت للناس ..


أسأل الله العظيم أن يكون خالصا فى سبيله ، وأن يجعله فى ميزان حسناتى لا سببا فى إستدركى





واعذرونى إن كانت الاناشيد قليلة فقد تحريت أن تكون جميعها بدون موسيقى

ولا تنسونى من دعائكم بارك الله فيكم


أخوكم / أبو ميشو؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 05:01 AM   رقم المشاركة : [6]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )




إن الحرب على الإسلام عامة وعلى رسوله خاصة حرب قديمة قدم الإسلام حيث يستفيق الحاقدون كل يوم على أناس مهتدون إلى ديننا الحنيف مؤمنون بنبوة رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم
فجمع الكافرون عدتهم وعتادهم قديما وحديثا لإسقاط هذا العلم القدوة الرسول صلى الله عليه وسلم
ولكن أنى لهم هذا ونحن أرباب القلم والفصاحة والبيان وهو حبيبنا الأول وقدوتنا نحورنا دون نحره وأرواحنا فداه
فأجمع الشعراء أقلامهم ملؤها بملء البحور أحبارا ليدفعوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم ويمدحوه معلنون كلنا فداك يا رسول الله

فأحببت إخوانى وأخواتى فى عالم الفتيان أن أجمع لكم بعد من هذه النصرة

نصرة الشعراء .. لمن كفاه ربه الإستهزاء

سائلا الله تعالى أن يكون العمل خالصا لوجهه الكريم وأن يجعله سببا فى عتق رقبتى من النار
اللهم آمين




من أين أبدأ


مــن أينَ أبدأ ُوالحديثُ غــرامُ ؟ فالشعرُ يقصرُ والكلامُ كلامُ

مــن أينَ أبدأ ُفي مديح ِمحمـــــــدٍ ؟ لا الشعرُ ينصفهُ ولا الأقلامُ

هو صاحبُ الخلق ِالرفيع ِعلى المدى هو قائدٌ للمسلمينَ همـــــــامُ

هو سيدُ الأخلاق ِدون منافـــــــــس ٍ هو ملهمٌ هو قائدٌ مقــــــدامُ

مــــــاذا نقولُ عن ******ِ المصطفى فمحمدٌ للعالمينَ إمــــــــــامُ

مـــــــاذا نقولُ عن الحبيـبِ المجتبى في وصفهِ تتكسرُ الأقــــلامُ

رسموكَ في بعض ِالصحائفِ مجرماً في رسمهم يتجسدُ الإجرامُ

لا عشنا إن لم ننتصر يوماً فــــــــلا سلمت رسومُهُمُ ولا الرسامُ

وصفوك َبالإرهـــــــاب ِدونَ تعقلٍ والوصفُ دونَ تعقلٍ إقحـــامُ

لو يعرفونَ محمداًَ وخصـــــــــــالهُ هتفوا له ولأسلمَ الإعـــــــــلامُ

في سدرةِ الملكوتِ راحَ محلقــــــــاً تباً لهم ولأنفهم إرغــــــــــــامًُ

فالدانمـــــــركُ تجبرت في غييــها لم تعتذر والمسلمونَ نيــــــــامُ

يا حسرة َالسيفِ الذي لم ينعـــــتـق من غمدهِ والمكروماتُ تضامُ

أيسبُ أسوتُنا ******ُ فما الـــــــذي يبقى إذا لم تغضبِ الأقــــــوامُ

لا عشنا إن لــم ننتـصر لمحـمـدٍ يوماً لأن المسلمينَ كــــــرامُ

سمعت جموعُ المسلمينَ كلامهم ثم استفاقت نجدُنا والشــــــامُ

يـا أمــة َالمليــــــــــارِ لا تــتخــوفي لا بــد أن تــتـــقـــلبَ الأيـــــــامُ

لا بـــد للشــــعبِ المغيــــبِ أن يفق يوماً ويحدثُ في الربوع ِوئـــــامُ

لا بـــد لليثِ المكــمــم ِأن يـــــــرى يوماً وهل للظالمــــــيـــنَ دوامُ

يا خالدَ اليرموكِ أين ســـــيوفنا أوما لنا في المشرقين ِحسامُ

كانت تموجُ الأرضُ تحتَ خيولنا كانت لنا في المغربين ِخيامُ

يا حسرة َالأيـــــــــام ِكيف َتبدلت وهماً وضاعَ من الأباةِ زمامُ

يا سيدَ الثقلين ِيا نورَ الهــــــــدى مــــــاذا أقولُ تخونُنُي الأقلامُ

نٌ ترتلُ للحبيبِ فضـــــــــــــــائلا ً والفتـــحُ والأحــــزابُ والأنعـــــامُ

الله أثنى عليك في آياتـــــــــــــــــهِ والمدحُ في آياتـــــــــــهِ إفحـــــــامُ

ستظلُ نبراساً لكلِِ ِموحــــــــــــــدٍ والصمتُ عن شتم ِالسفيهِ كــــــلامُ

صلى عليك الله يانور الـــــــهـــدى مـــــا دارت الأفلاكُ والأجــــــرامُ

صلى عليكَ الله ياخيرَ الــــــــــورى مـــــا مرت الساعاتُ والأيــــــــامُ






مدح حسان بن ثابت الرسول صلى الله عليه وسلم .. قائلا


يا طالباً للحُبّ هِم بمحمد... ذاك هو النبع الزُلال الصافي
حُباً يورّثك الجنان فسيحة... يُنجيك من كرب بلا مقداف
إعرف فضائل مصطفاك فريضة... وأسكنها بالقلب الكليم الجافي
إن كنت ترضى في ****** تواضعاً... فمحمدٌ نهر التواضع صافي
أو كنت ترضى في ****** تعطّفاً...فبعطفه أمسى الصقيع دافي
إن كان يُعجبك التسامح شيمة...سل أهل مكة ساعة الإنصافِ
ولئن يروقك أن تهيم بماجدٍ... فالمجد صنعته بلا إسفاف



ثم جاء حسان ليذب عن الرسول صلى الله عليه وسلم فقال
هجوتَ محمداً، فأجبت
ُ عنهُ،~~وعندَ اللهِ في ذاكَ الجزاءُ
أتَهْجُوهُ، وَلَسْتَ لَهُ بكُفْءٍ،~~فَشَرُّكُما لِخَيْرِكُمَا الفِداءُ

هجوتَ مباركاً، براً، حنيفاً،~~أمينَ اللهِ، شيمتهُ الوفاءُ

فَمَنْ يَهْجُو رَسُولَ اللَّهِ مِنْكُمْ،~~ويمدحهُ، وينصرهُ سواءُ

فَإنّ أبي وَوَالِدَهُ وَعِرْضي~~لعرضِ محمدٍ منكمْ وقاءُ

فإما تثقفنّ بنو لؤيٍ~~جُذَيْمَة َ، إنّ قَتْلَهُمُ شِفَاءُ

أولئكَ معشرٌ نصروا علينا،~~ففي أظفارنا منهمْ دماءُ

وَحِلْفُ الحارِثِ بْن أبي ضِرَارٍ،~~وَحِلْفُ قُرَيْظَة ٍ مِنّا بَرَاءُ

لساني صارمٌ لا عيبَ فيهِ،~~وَبَحْرِي لا تُكَدِّرُهُ الّدلاءُ



وكيف يحظى حسان بلقب شاعر الرسول إن لم يزد فى مدحه ووصفه .. فقال فيه


أَغرُّ عليه للنبوة خاتَم ***من الله مشهود يلوح ويشهد
وضم الإله اسم النبي إلى اسمه ***إذا قال في الخمس المؤذن أشهد
وشق له من اسمه ليجله *** فذو العرش محمود وهذا محمد
نبي أتانا بعد يأس وفترة *** من الرسل والأوثان في الأرض تُعبد
فأمسى سراجا مستنيرا وهاديا *** يلوح كما لاح الصقيل المهند
وأنذرنا نارا وبشر جنة *** وعلَّمنا الإسلام فالله نحمد
وأنت إله الخلق ربي وخالقي *** بذلك ما عَمَّرتُ في الناس أشهد
تعاليت رب الناس عن قول من دعا *** سواك إلها أنت أعلى وأمجد
لك الخلق والنعماء والأمر كله ***فإياك نستهدي وإياك نعبد




من الدنمرك إلى البابا
شعر : مشهور سالم المزايدة



هِيَ الدَّنِمرْكُ حطَّمَها ارْتجــــــاجُ--------------- وزلزَلَها انْشطارٌ وانْدمـــــــــاجُ

قدِ اجْترَأتْ على سبِّ الرَّســـــول------------- وحين سبَـبْتُها ثار احتجـــــــاجُ
هِيَ الدَّنِمرْكُ فيها الشهد مــــــــرٌ -----------وحتــــــــــــى ماؤُها ملح أجـاجُ
يقول الغربُ: إنا قد سئمْــــــــــنا -----------من الإســـــــلام إذْ فيهِ اعْوِجاجُ

وقد علِموا بأنَّ اللهَ أثنـــــــــــــى -------------على الإســـــــلام، فالإسلامُ تاجُ
وأنَّ محمدًا أزكى رســـــــــــــول -----------وقد دانتْ لدعْوتـِـــــــــه الفِجاجُ
فكيــــــــــــــفَ يسبُّه أغبى الذين------------ إذا أكرمْتَـــــــهم هاجوا وماجوا

فما الدَّنمــــــــــرْك والنرويجُ إلا ---------------حطامٌ أو ركـــــــــــامٌ أو زجــاجُ
وبعدَ مُضِــــــــــيِّ عامٍ بل أقــــلَّ-------------- غزا البابا غباءٌ وارتــــــــــجاجُ
فصرَّحَ أنَّ في الإســـــلام بطشٌ---------------- وعنفٌ جامِـــــــــــحٌ ودم وساجُ
وقال مقالةً ملأى بســـــــــــــوءٍ ---------------وحقدٍ بين جُرفَيْهِ انْـــــــــــفِلاجُ
كأنَّ كلامَـــــــــــــهُ لسْعُ السِّياطِ ---------------ودونَ الَّلسع نهشٌ واخْــــــتِلاجُ
فما في قوله غيــــــــــرُ السُّموم ----------------وما في جوفه إلا السنــــــــــاجُ

فباباهمْ بغى واشتدَّ بـــــــــــــغيا-------------- كأنَّ فؤادَه حجَــــــــــــرٌ وصاجُ
وبعد اللَّــــــــــــوم والتعنيف ردّ -----------------ردودا في ثنايــــــــــاها العجاجُ
وقـــــــــــــــال مُكبَّلاً بكبيرِ عارٍ ----------------وخِزيٍ جارحٍ فيه انْــــــــزعاجُ:
أنا يا سادتـــــــــــــي واللهِ آسفْ ----------------أنا يا سادتي طفلٌ خـــــــــــداجُ
أيــــــــــا البابا فؤادك غيرُ صاحٍ ---------------وأعقلُ منكَ بالطبعِ النعــــــــاجُ
وأما العذرُ فالأعذار تفـــــــــــنى--------------- ويبقى السوء يحصرُهُ السِّيــاجُ
فعذرك لا يفـــيد سواك فــــــــردا-------------- ويوم الحشر وجهك مستـــهاجُ
ويوم الحــــــــشر أمَّتُنا ستحظى-------------- بمنزلةٍ تعالتْ وابْتهـــــــــــــاجُ
فأمتنا لكل الخــــــــــــــــلق نور--------------- وحتى ليل أمتنا ســـــــــــــراجُ
وأمتنا بعون الله عُلــــــــــــــــيا -----------------وأمتنا لأمتكم عـِــــِـــــــــــلاج



ومن أفضل ما قيل نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم


إمام المرسلين فداك **** وأرواح الأئمة والدعاة ... رسول العالمين فداك عرضي وأعراض الأحبة والتقاة

وياعلم الهدى يفديك عمري ومالي يانبي المكرمات ... وياتاج التقى تفديك نفسي ونفس أولي الرئاسة والولاة

فداك الكون ياعطرالسجايا فما للناس دونك من زكاة ... فأنت قداسة إما أستحلت فذاك الموت من قبل الممات

ولو جحد البرية منك قول لكبوا في الجحيم مع العصاة ... وعرضك عرضنا ورؤاك فينا بمنزلة الشهادة والصلاة

رفعت منازلآ وشرحت صدرآ ودينك ظاهر رغم العداة ... وذكرك يارسول الله زاد تضاء به أسارير الحياة

وغرسك مثمر في كل صقع وهديك مشرق في كل ذات...وما لجنان عدن من طريق بغير هداك ياعلم الهداة

وأعلى الله شأنك في البرايا وتلك اليوم أجلى المعجزات... وفي الإسراء والإعراج معنى لقدرك في عناق المكرمات

ولم تنطق عن الأهواء يومآ وروح القدس منك على صلات...بعثت إلى الملا برآ ونعمى ورحمى يا نبي المرحمات

رفعت عن البرية كل إصر وأنت لدائها آسي الأساة...تمنى الدهر قبلك طيف نور فكان ضياك أغلى الأمنيات

يتيم أنقذ الدنيا فقير أفاض على البرية بالهبات...طريد أمن الدنيا فشادت على بنيانه أيدي البناة

رحيم باليتيمة والأسارى رفيق بالجهول وبالجناة...كريم كالسحاب إذاأهلت شجاع هد أركان البغاة

بليغ علم الدنيا بوحي ولم يقرأ بلوح أو دواة...حكيم جاء باليسرى شفيق فلانت منه أفئدة القساة

فمنك شريعتي وسكون نفسي ومنك هويتي وسمو ذاتي..ولي فيك إهتداء واقتفاء لأخلاق العلا والمكرمات

وفيك هدايتي وشفاء صدري بعلمك أو بحلمك والأناة...ومنك شفاعتي في يوم عرض ومن كفيك إرواء الظماة

ومنك دعاء إمسائي وصحوي وإقبالي وغمضي والتفاتي...رسول الله قد أسبلت دمعي ونز القلب من لجج البغاة

فهذي أمة الإسلام ضجت وقد تجبى المنى بالنائبات...هوان السيف من هون المباري ولين الرمح من لين القناة

وقد تشفى الجسوم على الرزايا ويعلوالدين من كيد الوشاة..وفي هز اللواء رؤى اتحاد ولم الشمل من بعد الشتات

وقد تصحوالقلوب إذا استفزت ولفح النار يوقظ من سبات...ألا بترت روافد كل فض تمرغ في وحول السيئات

ألا أبلغ بني علمان عني وقد عد العميل من الجناة...أراكم ترقصون على أسانا وتستحلون ميل الغانيات

وإن مس العدو مسيس قرح رفعتم بيننا صوت البغاة...وإن عبست لكم ليزا خنعتم خنوع الموفضين إلى مناة

وإن ماهاجت الشبهات خضتم بألسنة شحاح فاجرات...حوار الآخر استشرى فذبوا عن المعصوم ألسنة الجفاة

وصوت الآخر استعلى فردوا عن الهادي سهام الإفتئا...رميتم بالغلو دعاة ديني فهل من حجة نحو الغلاة

أكرار على قومي كماة وفي عين المصيبة كالبنات..ومن يرجوبني علمان عونآ كراجي الروح في الجسد الرفات

رسول الحب في ذكراك قربى وتحت لواك أطواق النجاة...عليك صلاة ربك ماتجلى ضياء واعتلى صوت الهداة

يحار اللفظ في نجواك عجزآ وفي القلب اتقاد الموريات...ولو سفكت دمانا ما قضينا وفاءك والحقوق الواجبات



وقال آخر ..

لَقَد خابَ قَومٌ غابَ عَنهُم نَبِيُّهُم ... وَقَد سُرَّ مَن يَسري إِلَيهِم وَيَغتَدي
تَرَحَّلَ عَن قَومٍ فَضَلَّت عُقولُهُم ... وَحَلَّ عَلى قَومٍ بِنورٍ مُجَدَّدِ
هَداهُم بِهِ بَعدَ الضَلالَةِ رَبُّهُم ... وَأَرشَدَهُم مَن يَتبَعِ الحَقَّ يَرشُدُ
وَهَل يَستَوي ضُلّالُ قَومٍ تَسَفَّهوا ... عَمىً وَهُداةٌ يَهتَدونَ بِمُهتَدِ
لَقَد نَزَلَت مِنهُ عَلى أَهلِ يَثرِبٍ ... رِكابُ هُدىً حَلَّت عَلَيهِم بِأَسعَدِ
نَبِيٌّ يَرى ما لا يَرى الناسُ حَولَهُ ... وَيَتلو كِتابَ اللَهِ في كُلِّ مَشهَدِ
وَإِن قالَ في يَومٍ مَقالَةَ غائِبٍ ... فَتَصديقُهُ في اليَومِ أَو في ضُحى الغَدِ
لِيَهنِ أَبا بَكرٍ سَعادَةُ جَدِّهِ ... بِصُحبَتِهِ مَن يُسعِدِ اللَهُ يَسعَدِ
وَيَهنِ بَني كَعبٍ مَكانُ فَتاتِهِم ... وَمَقعَدُها لِلمُسلِمينَ بِمَرصَدِ




وقال البوصيرى في مدح النبي صلى الله عليه وسلم

ظلمتُ سنَّةَ منْ أحيا الظلام إلـــى ... إنِ اشتكتْ قدماه الضرَ من ورمِ

وشدَّ من سغبٍ أحشاءه وطـــوى ... تحت الحجارة كشْحاً مترف الأدمِ

وراودتْه الجبالُ الشمُ من ذهــبٍ ... عن نفسه فأراها أيما شــــممِ

وأكدتْ زهده فيها ضرورتُـــه ... إنَّ الضرورة لا تعدو على العِصَمِ

وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورةُ منْ ... لولاه لم تُخْرجِ الدنيا من العـدمِ

محمد سيد الكونين والثقليــــن ... والفريقين من عُرْب ومنْ عجــمِ

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحــــدٌ ... أبرَّ في قولِ لا منه ولا نعــــمِ

هو ****** الذي ترجى شفاعـته ... لكل هولٍ من الأهوال مقتحـــمِ

دعا إلى الله فالمستمسكون بــه ... مستمسكون بحبلٍ غير منفصـــمِ

فاق النبيين في خَلقٍ وفي خُلـُقٍ ... ولم يدانوه في علمٍ ولا كـــرمِ

وكلهم من رسول الله ملتمـــسٌ ... غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ

وواقفون لديه عند حدهــــم ... من نقطة العلم أو من شكلة الحكمِ

فهو الذي تم معناه وصورتــه ... ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النســـمِ

منزهٌ عن شريكٍ في محاســـنه ... فجوهر الحسن فيه غير منقســـمِ

دعْ ما ادعتْهُ النصارى في نبيهم ... واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف ... وانسب إلى قدره ما شئت من عظمِ

فإن فضل رسول الله ليس لــــه ... حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفــــــمِ

لو ناسبت قدرَه آياتُه عظمــــاً ... أحيا اسمُه حين يدعى دارسَ الرممِ

لم يمتحنا بما تعيا العقولُ بـــه ... حرصاً علينا فلم نرْتبْ ولم نهـــمِ

أعيا الورى فهمُ معناه فليس يُرى ... في القرب والبعد فيه غير مُنْفحـمِ

كالشمس تظهر للعينين من بعُـدٍ ... صغيرةً وتُكلُّ الطرفَ من أمَـــمِ

وكيف يُدْرِكُ في الدنيا حقيقتـَه ... قومٌ نيامٌ تسلوا عنه بالحُلُــــــمِ

فمبلغ العلمِ فيه أنه بشــــــرٌ ... وأنه خيرُ خلقِ الله كلهــــــمِ

وكلُ آيٍ أتى الرسل الكرام بها ... فإنما اتصلتْ من نوره بهــــمِ

فإنه شمسُ فضلٍ هم كواكبُهــا . .. يُظْهِرنَ أنوارَها للناس في الظُلـمِ

أكرمْ بخَلْق نبيّ زانه خُلـُـــقٌ ... بالحسن مشتملٍ بالبشر متَّســـــمِ

كالزهر في ترفٍ والبدر في شرفٍ ... والبحر في كرمٍ والدهر في هِمَمِ

كانه وهو فردٌ من جلالتــــه ... في عسكرٍ حين تلقاه وفي حشـمِ

كأنما اللؤلؤ المكنون فى صدفٍ ... من معْدِنَي منطقٍ منه ومُبْتَســم

لا طيبَ يعدلُ تُرباً ضم أعظُمَـــهُ ... طوبى لمنتشقٍ منه وملتثـــــم

فى مولده صلى الله عليه وسلم

أبان مولدُه عن طيب عنصــره ... يا طيبَ مبتدأٍ منه ومختتــــمِ

يومٌ تفرَّس فيه الفرس أنهــــمُ ... قد أُنْذِروا بحلول البؤْس والنقـمِ

وبات إيوان كسرى وهو منصدعٌ ... كشملِ أصحاب كسرى غير ملتئـمِ

والنار خامدةُ الأنفاسِ من أسـفٍ ... عليه والنهرُ ساهي العينِ من سدمِ

وساءَ ساوة أنْ غاضت بحيرتُهــا ... ورُدَّ واردُها بالغيظ حين ظمــي

كأنّ بالنار ما بالماء من بــــلل ... حزْناً وبالماء ما بالنار من ضَــرمِ

والجنُ تهتفُ والأنوار ساطعــةٌ ... والحق يظهرُ من معنىً ومن كَلِـمِ

عَمُوا وصمُّوا فإعلانُ البشائر لــمْ ... تُسمعْ وبارقةُ الإنذار لم تُشــــَمِ

من بعد ما أخبر الأقوامَ كاهِنُهُمْ ... بأن دينَهم المعوجَّ لم يقـــــمِ

وبعد ما عاينوا في الأفق من شُهُب ... منقضّةٍ وفق ما في الأرض من صنمِ

حتى غدا عن طريق الوحي منهزمٌ ... من الشياطين يقفو إثر مُنـــهزمِ

كأنهم هرباً أبطالُ أبرهــــــةٍ ... أو عسكرٌ بالحَصَى من راحتيه رُمِىِ

نبذاً به بعد تسبيحٍ ببطنهمـــــا ... نبذَ المسبِّح من أحشاءِ ملتقــــمِ

فى معجزاته صلى الله عليه وسلم

جاءتْ لدعوته الأشجارُ ســـاجدةً ... تمشى إليه على ساقٍ بلا قــــدمِ

كأنَّما سَطَرتْ سطراً لما كتـــبتْ ... فروعُها من بديعِ الخطِّ في اللّقَـمِ

مثلَ الغمامة أنَّى سار سائــــرةً ... تقيه حرَّ وطيسٍ للهجير حَــــمِى

أقسمْتُ بالقمر المنشق إنّ لـــه ... من قلبه نسبةً مبرورة القســــمِ

وما حوى الغار من خير ومن كرمٍ ... وكلُ طرفٍ من الكفار عنه عــِى

فالصِّدْقُ في الغار والصِّدِّيقُ لم يَرِما ... وهم يقولون ما بالغـار مــن أرمِ

ظنوا الحمام وظنوا العنكبوت على ... خير البرية لم تنسُج ولم تحُــــمِ

وقايةُ الله أغنتْ عن مضاعفـــةٍ ... من الدروع وعن عالٍ من الأطـُمِ

ما سامنى الدهرُ ضيماً واستجرتُ به ... إلا ونلتُ جواراً منه لم يُضَــــمِ

ولا التمستُ غنى الدارين من يده ... إلا استلمت الندى من خير مستلمِ

لا تُنكرِ الوحيَ من رؤياهُ إنّ لــه ... قلباً إذا نامتِ العينان لم يَنَـــم

وذاك حين بلوغٍ من نبوتــــه ... فليس يُنكرُ فيه حالُ مُحتلــــمِ

تبارك الله ما وحيٌ بمكتسـَــبٍ ... ولا نبيٌّ على غيبٍ بمتهـــــمِ

كم أبرأت وصِباً باللمس راحتُـه ... وأطلقتْ أرباً من ربقة اللمـــمِ

وأحيتِ السنةَ الشهباء دعوتـُــه ... حتى حكتْ غرّةً في الأعصر الدُهُمِ

بعارضٍ جاد أو خِلْتُ البطاحَ بهـا ... سَيْبٌ من اليمِّ أو سيلٌ من العَـرِمِ
يا خير من يمم العافون ساحته ... سعياً وفوق متون الأينق الرسم
ومن هو الآية الكبرى لمعتبر ... ومن هو النعمة العظمى لمغتنم
سريت من حرم ليلاً إلى حرم ... كما سرى البدر في داج من الظلم
وبت ترقى إلى أن نلت منزلة ... من قاب قوسين لم تدرك ولم ترم
وقدمتك جميع الأنبياء بها ... والرسل تقديم مخدوم على خدم
وأنت تخترق السبع الطباق بهم ... في مركب كنت فيه صاحب العلم
حتى إذا لم تدع شأواً لمستبق ... من الدنوّ ولا مرقى لمستنم
خفضت كل مقام بالإضافة إذ ... نوديت بالرفع مثل المفرد العلم
كيما تفوز بوصل أي مستتر ... عن العيون وسر أي مكتتم
فحزت كل فخار غير مشترك ... وجزت كل مقام غير مزدحم
وجل مقدار ما وليت من رتب ... وعز إدراك ما أوليت من نعم
بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا ... من العناية ركناً غير منهدم
لما دعا الله داعينا لطاعته ... بأكرم الرسل كنا أكرم الأمم
راعت قلوب العدا أنباء بعثته ... كنبأة أجفلت غفلا من الغنم
ما زال يلقاهم في كل معترك ... حتى حكوا بالقنا لحماً على وضم
ودّوا الفرار فكادوا يغبطن به ... أشلاء شالت مع العقبان والرخم
تمضي الليالي ولا يدرون عدتها ... ما لم تكن من ليالي الأشهر الحرم
كأنما الدين ضيف حل ساحتهم ... بكل قرم إلى لحم العدا قرم
يجر بحر خميس فوق سابحة ... يرمي بموج من الأبطال ملتطم
من كل منتدب لله محتسب ... يسطو بمستأصل للكفر مصطلم
حتى غدت ملة الإسلام وهي بهم ... من بعد غربتها موصولة الرحم
مكفولة أبداً منهم بخير أبٍ ... وخير بعلٍ فلم تيتم ولم تئم
هم الجبال فسل عنهم مصادمهم ... مأذا رأى منهم في كل مصطدم
وسل حنيناً وسل بدراً وسل أحداً ... فصول حتفٍ لهم أدهى من الوخم
المصدري البيض حمراً من بعد ما وردت ... من العدا كل مسودٍ من اللمم
والكاتبين بسمر الخط ما تركت ... أقلامهم حرف جسم غير منعجم



القصيدة المحمدية



1. عيون الأفاعي :



كأنّ نجوماً أومـضت في الغيــاهـب عيون الأفاعي أو رؤوس العقارب

إذا كان قلب المرء في الأمر حائراً فأضيق من تسعين رحب السباسب

وتشغلنـــي عني وعن كل راحتــي مصائب تقـفوا مثـلـها في المصائب

إذا ما أتـتـنـي أزمـــة مدلــهـــــمة تحــيـط بنفسي من جميع الجــوانب

تطـلبت هل من ناصر أو مســاعـد ألـــوذ به من خوف سوء العــواقب

فـلـسـت أرى الا الذي فـلـــق النوى هو الواحد المعـطي كثير المواهـب

ومعـتصم المكروب في كل غــمرة ومـنـتجع الغــفـــران من كل هائب

مجيــــب دعا المضطر عند دعائـه ومـنـقـذه من معـضلات النـوائب

معيـد الـورى في زجـرة بعد موتهم لـفـصـل حـقـوق بـيـنـهـم ومـطالب

ففي ذلك اليوم العصيب ترى الورى سكارى ولا سكـر بهم من مشارب

حـفــاة عـــراة خاشــعــيـــن لربهـم فـيا ويح ذي ظلم رهـــين المطالب

فيأتوا لنــــــوح والخليـــــــــل وآدم وموسى وعيسى عند تلك المتاعب

لــعــلهـمُ أن يـشـفعــوا عـنــد ربهــم لتخليصهم من معضلات المصاعب

فما كان يغني عـنـهـمـوا عـنـد هــذه نــــبـي ولـم يـظــفـرهـمُ بالـــمـآرب




2. هناك رسول الله :

هــناك رســـــول الله يأتي لــــربه ليـشـفـع لتخليص الورى من متاعب

فيرجع مـســرورا ً بنيـــل طـلابــه أصاب من الرحمــن أعـلـى الـمراتب

سـلالـة إسماعـيـل والـعـرق نـازع وأشـــــرف بيت من لـؤي بن غــالب

بـشـارة عيســى والذي عنه عبروا بـشـــدة بـأس بالـضـحــوك الـمحارب

ومن أخبروا عنه بأن ليس خـلـقه بـفــظ وفي الأسـواق لـيـس بصـاخـب

ودعــــــوة إبـراهـيــم عنـد بـنـائــه بـمــكـــة بـيـتـا فـيـه نـيـل الـرغـائـب

جـمـيـل المحـيا أبيض الوجه ربعة جــلـيـل كــــراديــس أزج الـحـواجـب

صبيح مليح أدعـج العـيـن أشـكـل فـصيـح لـه الاعـجـام لـيـس بـشـائـب



3.وأحسن خلق الله :

وأحـسـن خـلـق الله خـلـقا وخـلـقـة وأنـفـعـهــم للــنــاس عــنــد الــنـوائـب

وأجــــود خـلـق الله صدراً ونائـلا ً وأبـسـطهــم كــفـاً عـلـى كـــل طـالب

وأعــظـم حــــر للـمـعـالي نهوضه إلى الـمجـد ســام للعــظائـم خــاطـب

تـرى أشـجع الفرسان لاذ بظهـره إذا احمرّ بــأس في بـئيـس المواجب

وآذه قــوم من سـفـاهـة عـقـلـهـم ولـم يـذهـبــــــوا من ديـنـــه بـمـذاهب

فـمـا زال يــدعـــو ربـه لـهـــداهـم وإن كــان قـد قـاسـى أشـــد المتاعب

وما زال يعـفـو قادراً عن مسيئهـم كـمـا كــان مـنـه عـنـد جـبـذة جـاذب

وما زال طـول العمر لله معـرضاً عن البسط في الدنيا وعـيش الـمـزارب

بديع كمال في الـمعـالي فلا امـرء يـــكــــون له مـثــــلا ولا بـمـقـارب

أتانا مـقـيـم الـدين مـن بـعـد فـتـرة وتـحــريـف أديــــان وطــول مـشاغب



4. ويل قوم :

فيا ويل قوم يشركـــون بربهـم وفيهم صنـــــــوف من وخـيـم الـمـثـالب

وديـنهــــمُ ما يـفـتـرون بـرئـيـهــم كـتـحـــريـم حـــام واخـتـراع الـسـوائب

ويا ويل قوم حرفوا دين ربهـم وأفـتــوا بـمـصـنـوع لـحـفـظ الـمـناصب

ويا ويل قوم من أطرى بوصف فـسـمـاه رب الـخــلــق إطـــــراء خـائـب

ويا ويل قوم قــد أبــار نفوسهم تـكـلــف تـــزويـــق وحـب الـمـلاعــب

ويا ويل قوم قد أخف عقولــهم تجـبـر كـســـرى واصـطـلام الـضرائب

فأدركهـم في ذاك رحمة ربنا وقــد أوجــبــــــوا مــنـه أشــد الـمـعـائـب

فأرســـل من عـلـيا قـريش نبيــه ولـم يـك فـيـمـا قــد بـلــــوه بـكـــاذب

ومن قبل هذا لم يخالط مـداس ألـــ ـــــيــهـود ولـم يـقـرأ لـهـم خـــط كـاتب



5. منهاج الهدى :

فأوضح منهاج الهـدى لمن اهتدى ومـــنّ بـتـعـلـيـم عـلى كــــل راغـــب

وأخبر عن بـدء السـماء لهم وعـن مـقـام مـخـــوف بين أيـــدي الــمحاسب

وعن حكم رب العرش فيما يعينهم وعـن حكم تـــروى بحكم الــــتـــجـارب

وأبـطـل أصـناف الخـنى وأبادها وأصـنـاف بـغـي للـعـقـوبـــة جـــالب

وبشر من أعطى الرسـول قــيـاده بـجـنـة تـنـعــيـــــــم وحــــور كــواعــب

وأوعـــــد مـن يـأبى عـبادة ربـــــه عـقـوبـــة مـيـــزان وعـيـــشـــة قـاطـب

فأنجى به من شاء ربـي نجاتـــــه ومـن خــاب فــلـتـنـدبـه شـــر الـنوادب



6. فأشهد :

فأشهـد أن الله أرســــــل عــــبـــده بــحــق ولا شــيء هــنــاك بــرائــب

وقد كـــان نـــورالله فـيـنـا لـمهـتـد وصمصام تـدمـيـر عـلى كـــل نــاكـــب

وأقــوى دلـيـل عـنـد مـن تـم عـقله عـلى أن شرب الشرع أصفى الـمـشـارب

تـواطـىء عـقـول في سلامة فكره عـلى كـل ما يـأتي بــه مـن مـطـالـب

سـمـاحـة شرع في رزانة شرعة وتـحـقـيـق حـق في إشــــارة حــاجــب

مكـارم أخـــلاق وإتـــمــام نـعـمـة نـبــــوة تــألــيــف وسـلــطــــان غـــالب

نصدق ديـــن الـمـصطـفى بقلوبنا على بـيـنات فـهـمـهـا مـن غـــــرائب



7. براهين :

براهـين حق أوضحت صدق قوله رواهـا ويـروي كــل شــب وشـائـب

ومن ذاك كم أعطى الطعام لجائع وكـم مـرة أسـقى الـشـراب لـشـارب

وكم من مريض قد شفي من دعائه وإن كـان قـد أشـفــى لــوجــبة واجب

ودرت لـه شــاة لـدى أم مـعـبــد حـلـيـبـا ولا تـسـطـاع حـلـبـة حـــالب

وقد ساخ في أرض حصان سراقة وفـيه حــديث عـن بـراء بن عـازب

وقد فاح طيبا كـف من مس كـفـه وماحـلّ رأسـا جـنـس شـيـب الـذوائب

وألقى شقي القوم فرث جزورهم عـلى ظــهــره والله لـيـس بــــعـازب

فألـقـوا بـبـدر في قــلـيـب مـخـبـث وعـم جـمـيـع الـقـوم شــؤم المداعب

وأخـبـر أن أعــطـاه مــولاه نصرة ورعـبا الى شـهـر مـسـيـرة سـارب

فأوفاه وعد الرعب والنصر عاجلا وأعـطى لـــه فـتـح الـتـبـوك ومآرب

وأخـبـر عـنـه أن سـيـبـلـغ مـلـكـــه إلى مـا رأى من مـشـرق ومـغــارب

فـأسـبـل رب الأرض بـعـد نـبـيــــه فـتـوحـا تــواري مـالــهــا من مـناكب



8. فراق الحب :

وكلمه الأحجـــار والعجم والحصى وتكلـيم هـــــذا الـنـوع لـيـس بـرائــب

وحـن لــه الــجــذع الــقـديـم تـحزنا فـإن فـراق الـحـب أدهـى الـمـصــائب

وأعـجـب تلك الـبـدر يـنـشـق عـنده وما هـو في إعـجـازه من عــجـــــائب

وشــــق لـه جـبـريـل باطـن صدره لغـسـل ســــــواد بالـسـويــــــداء لازب

وأسرى على متن البراق الى السما فيـا خــيــر مركوب ويـا خــيــر راكب

وراعـت بلـيـغ الآي كــــل مجــادل خـصـيـم تـمـادى في مــراء المطالب

بـراعـــة أســلوب وعـجـز معارض بـلاغــــة أقــــوال وأخـبــــار غــائب

وســمّـاه رب الـخـلـق أسـمـاء مدحة تبيّن مـا أعـطـى لـه مـن مـنـاقـــــب

رؤوف رحـيم أحــمـــد ومحـمـــد مـقـفـى ومـفـضـال يـسـمـى بعاقـب

إذا مـا أثــــاروا فــتـنـة جاهـلـيـــــة يـقـود بـبـحـر زاخــــــــر من كـتـائـب

يـقـوم لــدفــع البـأس أســـرع قــومـه بجـيـش مـن الأبـطـال غــــر السلاهب

أشــداء يـــوم البـأس مـن كـل باســـل ومـن كـل قـــــرم بالأسـنــة لاعــــب

توارث إقـدامـا ونــبــلا وجــــــــــرأة نـفـوســهــمُ مـن أمهـــــات نـجائــــب



9. جزى الله :

جـــزى الله أصحــــاب الـنـبي محمـد جميعــــا كمــا كانــوا لـه خير صاحب

وآل رســـــول الله لازال أمــــــرهــم قـويـمـا عـلـى إرغــــام أنف النواصب

ثـلاث خصــــــال من تعــاجيب ربنا نجابـــــــــة أعــقــاب لـوالــــــــد طالب

خـلافـــــــــة عـبـــــاس وديـن نبينـــا تــزايــــد في الأقـــطــار من كل جانب

يؤيـــد ديـن الله في كـــــــل دورة عصائب تـتـلــو مثـــلـهـا من عـصائب

فمنهم رجال يدفـعــون عــدوهـــم بـسـمـر الـقـنــــــا والمرهفات القواضب

ومنهم رجال يغــلبـــون عــدوهـــم بأقـــــوى دلـيـل مفحــــم لـلـمـغــــاضب

ومنهم رجال بـيـنـــــوا شرع ربنا ومـا كـان فـيـه مـن حـــــرام وواجــــب

ومنهم رجال يدرســون كتـابــــــه بتجويـــــد تـرتـيـــــل وحفـظ مـراتـــب

ومنهم رجال فســــروه بعلمهـــــم وهـم عــلــمــونــا مــا بــه من غـــرائب

ومنهم رجال بالحــديث تولعـــــوا وما كان فـيـه من صحـيـح وذاهــــــــب

ومنهم رجال مخلصون لربهـــــــم بأنفـسـهـــم خصـب البـــــــــلاد الأجادب

ومنهم رجال يهتـــــدى بعظاتهــــم قيــام إلى ديـــــن مـن الله واصـــــب

عــلى الله رب الناس حسن جزاءهـم بما لا يوافـــي عـــــده ذهــــن حاســــب



10. خاتم الرسل :

فمن شـــــاء فـلـيـذكر جمال بثينة ومـن شـــــاء فـلـيغـزل بحـب الربائب

سأذكـــــر حبي للحــبيب محمــــد إذا وصف العشـــــــــاق حب الحبائب

ويبدو محياه لعيني في الكــــــرى بنفسي أفــدّيــــــــه إذاً والأقــــــارب

وتـدركني في ذكـــره قـشـعــريرة من الوجــــد لا يحويه عــلــم الأجانب

وألـــفي لـــ**** عند ذلك هـزة وأنســـــــــا وروحا فيه وثبـــــة واثب

وإنك أعلى المرسليــــن مكانــــــة وأنت لهم شـمـس وهـم كالــثـواقـــــب

وصل إلهي كلما ذرّ شــــــــــارق عـلى خاتـم الرســــــل الكرام الأطايب



وقال آخر فى مدح نبينا صلى الله عليه وسلم ..

وفيها إذا ما هجرت عجرفية ...إذا خلت حرباء الظهيرة أصيدا
وآليت لا آوي لها من كلالة... ولا من حفى حتى تلاقي محمدا
متى ما تناخي عند باب ابن هاشم ...تراحي وتلقي من فواضله ندى
نبيا يرى ما لا ترون وذكره... أغار لعمري في البلاد وأنجدا
له صدقات ما تغب ونائل ....وليس عطاء اليوم مانعه غدا
أجدك لم تسمع وصاة محمد ...نبي الإله حيث أوصى وأشهدا
إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى... ولاقيت بعد الموت من قد تزودا
ندمت على أن لا تكون كمثله... فترصد للأمر الذي كان أرصدا




من قصيدة نزار قباني في مدح الرسول صلى الله عليه و سلم


عَـزَّ الـورودُ وطـال فيـك أوامُ ...وأرقـتُ وحـدي والأنـام نيـامُ

ورَدَ الجميع ومن سناك تـزودوا ... وطردت عن نبع السنـا وأقامـوا

ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد ... وتقطعت نفسي عليـك وحامـوا

قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقـت ... أبواب مدحـك فالحـروف عقـامُ

أدنوا فأذكر مـا جنيـت فأنثنـي ... خجـلا تضيـق بحملـي الأقـلام

أمن الحضيض أريد لمسا للـذرى ... جـل المقـام فـلا يطـال مقـام

وِزْرِي يكبلني ويخرسني الأسـى ... فيموت في طرف اللسـان كـلام

يممت نحوك يـا حبيـب الله فـي ... شوقٍ تقـض مضاجعـي الآثـام

أرجو الوصول فليل عمري غابـة ... أشـواكـهـا ... الأوزار والآلام

يا من ولدت فأشرقـت بربوعنـا ... نفحات نـورك وانجلـى الإظـلام

أأعود ظمـآنٌ وغيـري يرتـوي ... أيراد عن حـوض النبـي هيـام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى ... والنفس حيرى والذنـوب جسـام

أو كلمـا حاولـت إلمامـا بــه ... أزف البـلاء فيصعـب الإلـمـام

ماذا أقول وألـف ألـف قصيـدة ... عصماء قبلي ... سطرت أقـلام

مدحوك ما بلغوا برغـم ولائهـم ... أسرار مجـدك... فالدنـوُّ لمـامُ

حتى وقفتُ أمـام قبـرك باكيـاً ... فتدفـقَ الإحسـاس والإلـهـامُ

ودنـوت مذهـولا أسيـرا لا أرى ... حيـران يلجـم شعـري الإلجـام

وتوالت الصور المضيئة كالـرؤى ... وطوى الفـؤاد سكينـة وسـلام

يا ملء **** وهج حبك في دمي ... قبس يضـيء سريرتـي وزمـامُ

أنت ****** وأنت مـن أروى لنـا ... حتـى أضـاء قلوبنـا الإٍسـلام

حوربت لم تخضع ولم تخش العدى ... من يحمه الرحمن كيـف يضـام

وملأت هذا الكون نورا فاختفـت ... صور الظـلام وقوضـت أصنـام

الحزن يملأ يا حبيـب جوارحـي .. فالمسلمون عن الطريق تعامـوا

يغضون إن سلب الغريب ديارهـم .. وعلى القريب شذى التراب حـرام

باتـوا أسـارى حيـرة وتمـزق ... فكأنهـم بيـن الـورى أغـنـام

ناموا فنام الـذل فـوق جفونهـم ... لا غرو وضاع الحـزم والإقـدام

ودنـوت مذهـولاً أسيـراً لا أرى ... حيران يلجـم شعـري الإحجـام

وتمزقـت نفسـي كطفـل حائـر ... قد عاقـه عمـن يحـب زحـام

يا هادي الثقلين هل مـن دعـوة ... تُدْعَـى بهـا يستيقـظ الـنـوامُ



هي قصيدة للشاعر ابو عبداللّه شمس الدين محمد بن احمد بن علي الهواري المالكي الاندلسي النحوي المعروف بابن جابرالاعمى

يمدح النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم بالتورية بسور القرآن كلها

في كل فاتحة للقول معتبره ..حق الثناء على المبعوث بالبقره

في ال عمران قدما شاع مبعثه ..رجالهم والنساء استوضحوا خبره

من مد للناس من نعماه مائدة ..عمت فليست على الانعام مقتصره

اعراف نعماه ما حل الرجاء بها ..الا وانفال ذاك الجود مبتدره

به توسل اذ نادى بتوبته في البحر يونس والظلماء معتكره

هود ويوسف كم خوف به امنا ..ولن يروع صوت الرعد من ذكره

مضمون دعوة ابراهيم كان وفي ..بيت الاله وفي الحجر التمس اثره

ذو امة كدوي النحل ذكرهم ...في كل قطر فسبحان الذي فطره

بكهف رحماه قد لاذ الورى وبه ..بشرى ابن مريم في الانجيل مشتهره

سماه طه وحض الانبياء على ... حج المكان الذي من اجله عمره

قد افلح الناس بالنور الذي عمروا ..من نور فرقانه لما جلا غرره

اكابر الشعراء اللسن قد عجزوا .. كالنمل اذ سمعت اذانهم سوره

وحسبه قصص للعنكبوت اتى ..اذ حاك نسجا بباب الغار قد ستره

في الروم قد شاع قدما امره وبه .. لقمان وفق للدر الذي نثره

كم سجدة في طلى ‏الاحزاب قد سجدت ..سيوفه فاراهم ربه عبره

سبا هم فاطر السبع العلى كرما ..لمن بياسين بين الرسل قد شهره

في الحرب قد صفت الاملاك تنصره ..فصار جمع الاعادي هازما زمره

لغافر الذنب في تفضيله سور ..قد فصلت لمعان غير منحصره

شوراه ان تهجر الدنيا فزخرفها ..مثل الدخان فيعشي عين من نظره

عزت شريعته البيضاء حين اتى ... احقاف بدر وجند اللّه قد نصره

فجاء بعد القتال الفتح متصلا ..واصبحت حجرات الدين منتصره

بقاف والذاريات اللّه اقسم في ..ان الذي قاله حق كما ذكره

في الطور أ بصر موسى نجم سؤدده ...والافق قد شق اجلالا له قمره

اسرى فنال من الرحمن واقعة ..في القرب ثبت فيه ربه بصره

اراه اشياء لا يقوى الحديد لها ..وفي مجادلة الكفار قد ازره

في الحشر يوم امتحان الخلق يقبل في .. صف من الرسل كل تابع اثره

كف يسبح للّه الحصاة بها ..فاقبل اذا جاءك الحق الذي قدره

قد ابصرت عنده الدنيا تغابنها ..نالت طلاقا ولم يصرف لها نظره

تحريمه الحب للدنيا ورغبته ..عن زهرة الملك حقا عندما نظره

في نون قد حقت الامداح فيه بما ..اثنى به اللّه اذ ابدى لنا سيره

بجاهه سال نوح في سفينته ..سفن النجاة وموج البحر قد غمره

وقالت الجن جاء الحق فاتبعوا .. مزملا تابعا للحق لن يذره

مدثرا شافعا يوم القيامة هل ..اتى نبي له هذا العلى ذخره

في المرسلات من الكتب انجلى نبا ..عن بعثه سائر الاخبار قد سطره

الطافه النازعات الضيم في زمن ..يوم به عبس العاصي لما ذعره

اذ كورت شمس ذاك اليوم وانفطرت ..سماؤه ودعت ويل به الفجره

وللسماء انشقاق والبروج خلت ..من طارق الشهب والافلاك مستتره

فسبح اسم الذي في الخلق شفعه ..وهل اتاك حديث الحوض اذ نهره

كا لفجر في البلد المحروس غرته ..و الشمس من نوره الوضاح مستتره

والليل مثل الضحى اذ لاح فيه الم ..نشرح لك القول في اخباره العطره

ولو دعا التين والزيتون لا بتدرا ..اليه في الحين و اقرا تستبن خبره

في ليلة القدر كم قد حاز من شرف في الفخر لم يكن الانسان قد قدره

كم زلزلت بالجياد العاديات له ...ارض بقارعة التخويف منتشره

له تكاثر ايات قد اشتهرت ..في كل عصر ف ويل للذي كفره

الم تر الشمس تصديقا له حبست ...على قريش وجاء الروح اذ امره

ارايت ان اله العرش كرمه ..بكوثر مرسل في حوضه نهره

و الكافرون اذا جاء الورى طردوا ..عن حوضه فلقد تبت يدا الكفره

اخلاص امداحه شغلي فكم فلق ..للصبح اسمعت فيه الناس مفتخره

ازكى صلاتي على الهادي وعترته ...وصحبه وخصوصا منهم عشره




قصيدة لل*** يوسف القرضاوى فى مدح الرسول صلى الله عليه وسلم


هو الرسول فكن في الشعر حسانا***** وصغ من القلب في ذكراه ألحانا
ذكرى النبي الذي أحيا الهدى وكسا***** بالعلم والنور شعبًا كان عريانا
أطلَّ فجر هداه والدجى عممُ***** بات الأنام وظلوا فيه عميانا
هذا يصور تمثالاً ويعبده***** وذاك يعبد أحبارًا وكهَّانا
الكون بحرٌ عميقٌ لا منار به***** لم يدرِ فيه بنو الإنسان شطئانا
ويل الصغير وقد صار الورى سمكًا***** يسطو الكبير عليه غير خشيانا!
فدولة الروم حوتٌ فاغرٌ فمه***** يطغى على تلكُم الأسماك طغيانا
ودولة الفرس حوتٌ مثله كشرت***** أنيابه للورى بغيًا وعدوانا
وحشيةٌ عمَّت الدنيا أظافرها***** جهالةٌ أصلت الأكوان نيرانا!
الليل طال ألا فجر يبدده؟!***** ربَّاه.. أرسل لنا فلكًا وربانا!
هناك لاح سنا المختار مؤتلقًا***** يهدي إلى الله أعجامًا وعربانا
يتلو كتاب هدًى كان الإخاء له***** بدءًا وكان له التوحيد عنوانا
لا كبر- فالناس إخوان سواسية***** لا ذلَّ إلا لمن سوَّاك إنسانا
يقود دعوته في اليمِّ باخرةٌ***** تقل من أمَّها شيبًا وشبانا
السلم رايتها والله غايتها***** لم تبغ إلا هدًى منه ورضوانا
جرت بركبانها.. لا الريح زلزلها***** ولا يد الموج مهما ثار بركانا
وكم أراد العِدا إضلالها عبثًا***** وحاول خرقها بالعنف أزمانا
واها! أتُخرق والرحمن صانعها؟***** والله حارسها من كل من خانا؟!
أم هل تضل سفين "بيت إبرتها"***** وحي من الله يهدي كل حيرانا؟!
أم كيف لا تصل الشطئان باخرةٌ***** ربانها خير خلق الله إنسانا؟!
تلك الرواية والَهْفِي ممثلةٌ***** في العالم اليوم في بلدانه الآنا
إن يختلف الاسم فالموضوع متَّحِدٌ***** مهما تلوَّنت الأشخاص ألوانا
فالناس قد تَّخذوا الأهواء آلهةً *****إن كان قد تَّخذ الماضون أوثانا
الشعب يعبد قوادًا تضلله***** كما يضلل ذو الإفلاس صبيانا
والحاكمون غدا الكرسيُّ ربهمو***** يقدمون له الأوطان قربانا
إن ماتت الفرس فالروسيا تمثلها***** أما ستالين فهو اليوم كِسرانا
وإن تزل دولة الرومان فالتمسوا *****في الإنجليز وفي الأمريك رومانا
وإن يمت قيصر فانظر لصورته***** وإن يكونوا همو في البحر حيتانا


يا خير من ربت الأبطال بعثته***** ومن بنى يهمو للحق أركانا
خلفت جيلاً من الأصحاب سيرتهم***** تضوع بين الورى روحًا وريحانا
كانت فتوحهمو برًّا ومرحمة***** كانت سياستهم عدلاً وإحسانا
لم يعرفوا الدين أورادًا ومسبحةً***** بل أشربوا الدين محرابًا وميدانا
فقل لمن ظن أن الدين منفصل***** عن السياسة: خذ يا غرُّ برهانا
هل كان أحمد يومًا حلس صومعة***** أو كان أصحابه في الدير رهبانا؟!
هل كان غير كتاب الله مرجعهم******أو كان غير رسول الله سلطانا؟!
لا، بل مضى الدين دستورًا لدولتهم***** وأصبح الدين للأشخاص ميزانا
يرضى النبي أبا بكر لدينهمو***** فيعلن الجمع: نرضاه لدنيانا



يا سيد الرسل طب نفسًا بطائفة***** باعوا إلى الله أرواحًا وأبدانا
قادوا السفين فما ضلوا ولا وقفوا***** وكيف لا وقد اختاروك ربَّانا؟!
أعطوا ضريبتهم للدين من دمهم***** والناس تزعم نصر الدين مجانا
أعطوا ضريبتهم صبرًا على محن***** صاغت بلالاً وعمارًا وسلمانا
عاشوا على الحب أفواهًا وأفئدةً***** باتوا على البؤس والنعماء إخوانا
الله يعرفهم أنصار دعوته***** والناس تعرفهم للخير أعوانا
والليل يعرفهم عُبَّاد هجعته***** والحرب تعرفهم في الروع فرسانا
دستورهم لا فرنسا قننتْه ولا***** روما، ولكن قد اختاروه قرآنا
زعيمهم خير خلق الله لا بشر***** إن يهد حينًا يضل القصد أحيانا!
"الله أكبر".. ما زالت هتافهمو***** لا يسقطون ولا يحيون إنسانا



نشكو إلى الله أحزابًا مضللةً***** كم أوسعونا إشاعات وبهتانا
ما زال فينا ألوف من أبي لهب***** يؤذون أهل الهدى بغيًا ونكرانا
ما زال لابن سلول شيعةٌ كثروا***** أضحى النفاق لهم وَسْمًا وعنوانا
يا رب إنا ظُلمنا فانتصر، وأنر***** طريقنا، واحبنا بالحق سلطانا
نشكو إليك حكومات تكيد لنا***** كيدًا وتفتح للسكسون أحضانا
تبيح للهو حانات وأندية***** تؤوي ذوي العهر شُرَّابًا ومُجَّانا
فما لدور الهدى تبقى مُغلَّقةً؟***** يمسي فتاها غريب الدار حيرانا
يا رب نصرك، فالطاغوت أشعلها***** حربًا على الدين إلحادًا وكفرانا



يا قوم قد أيد التاريخ حجتنا***** وحصحص الحق للمستبصر الآنا
إنا أقمنا على إخلاص دعوتنا***** وصدقها ألف برهان وبرهانا
لقد نفونا فقلنا: الماء أين جرى***** يحيي المَوات ويروي كل ظمآنا
قالوا: إلى السجن، قلنا: شعبةٌ فُتِحت***** ليجمعونا بها في الله إخوانا
قالوا: إلى الطور، قلنا: ذاك مؤتمر***** فيه نقرِّر ما يخشاه أعدانا!
فهو المصلَّى نزكِّي فيه أنفسنا***** وهو المصيف نقوي فيه أبدانا
معسكر صاغنا جندًا لمعركة***** ومعهد زادنا للحق تبيانا
من حرَّموا الجمع منا فوقَ أربعةٍ***** ضموا الألوف بغاب الطور أُسدانا!
راموه منفًى وتضييقًا، فكان لنا***** بنعمة الحب والإيمان بستانا!
هذا هو الطور شاءوا أن نذوب به***** وشاء ربك أن نزداد إيمانا



ثم كان للشاعر : سعد الشريف مكان من هذه النصرة حين قال ::


ذموك ياخير خلق الله كلهم ... فلا يضير اذا ماذمك البشر
قد جاء مدحك في القران نافلة ...وجاء ذكرك في الايات والسور
ياعصبة في رسول الله قد جهلت ... كأن احلامها الثيران والبقر
هذا الذي جاء بالقران معجزة ... كأن اياتة الألماس والدرر
هذا الذي صاغ للدنيا حلاوتها ...هذا الذي جاء بالأنجيل والزبر
هذا كريم طاهر ورع أكرم ... من الريح او من وابل المطر
هذا نبي من الرحمن أرسلة ... جبريل يعرفة والبيت والحجر
بطحاء مكة قد لانت صبابتها ... عشقا لذاك الجبين الطاهر العطر



وقال أحمد شوقى رحمه الله


وُلِـد الُهدى فالكائنات ضياء ** وفم الزمان تَبَسُّمٌ وثناء
الروح والملأ الملائـك حـوله** للدين والدنيا به بُشـراء
والعيش يزهو والحظيرة تزدهي** والمنتهى والسِّـدرة العصماء
والوحي يقطر سلسلاً من سَلْسَلٍ** واللوح والقلم البديع رُواء
يا خير من جاء الوجود تحية** من مرسلين إلى الهدى بك جاءوا
يومٌ يتيه على الزمان صبـاحُه** ومســاؤه بمحمــد وضاء
ذُعِرت عروس الظالمين فزُلزلت** وعلـت على تيجانهم أصـداء
نعـم اليتيم بدت مخايل فضلِه** واليـتم رزق بعضه وذكاء
يا من له الأخلاق ما تهوى العلا** منها وما يتعشق الكبـراء
لو لم يُقم دينًا لقامت وحدها** دينا تضــيء بنوره الآناء
زانتك في الخُلُق العظيم شمائلٌ** يُغري بهن ويُولع الكـرماء
فإذا سخوت بلغت بالجود المدى** وفعلت ما لا تفعل الأنواء
وإذا عفوت فقـادرا ومقدَّرًا** لا يستهين بعفوك الجهلاء
وإذا رحمــت فـأنت أمٌّ أو أبٌ** هـذان فـي الدنيا هما الرحماء
وإذا غضبت فإنما هي غَضبة** في الحق لا ضغن ولا بغضاء
وإذا خطبت فللمنابر هـزة** تعرو الندِيَّ وللقلوب بكاء
وإذا قضيت فلا ارتيابَ كأنما** جاء الخصومَ من السـماء قضاء
وإذا حميـت الماء لم يُورَدْ ولو** أن القياصر والملوك ظماء
وإذا أجرت فأنت بيـت الله لـم** يدخل عليه المسـتجير عـداء
وإذا أخذت العهد أو أعطيـته** فجميـع عهدك ذمـة ووفاء
يا أيها الأمي حســبك رتـبةً** فـي العلم أن دانت بك العلماء
الذكـر آية ربك الكبرى التي** فيها لباغي المعجـزات غناء
صدر البيان له إذا التقت اللُّغى** وتقـدم البلغاء والفصـحاء
حسدوا فقـالوا: شاعرٌ أو ساحر** ومن الحســود يكون الاستهزاء



حسان بن ثابت يرثي النبي محمد صلى الله عليه وسلم


بطيبةَ رَسْمٌ للرّسُول وَمَعْهَدُ مُنِيرٌ، وَقَد تَعْفُو الرُّسُومُ وتَهْمــَدُ
ولا تَنْمَحي الآياتُ مِن دَارِ حُرْمَةٍ بها مِنْبَرُ الهادي الذي كانَ يَصْعـَدُ

ووَاضِح ُ آياتٍ، وَبَاقي مَعَالِمٍ، وَرَبْعٌ لَهُ فيهِ مُصَلَّى وَمَســـْجِدُ

بِها حُجُرَاتٌ كانَ يَنْزِلُ وَسْطَها مِنَ الله نورٌ يُسْتَضَاءُ، وَيُوقـــَدُ

مَعالِمُ لمْ تُطْمَسْ على العَهْدِ آيُها أتَاهَا البِلَى، فالآيُ منها تَجــَدَّدُ
عرَفْتُ بِهَا رَسْمَ الرّسُولِ وعَهْدَهُ، وَقَبْرَاً بِهِ وَارَاهُ في التُّرْبِ مُلــْحِدُ

ظَلِلْتُ بها أبكي الرّسولَ، فأسْعَدَتْ عُيون، وَمِثْلاها مِنَ الجَفْن ِ تُسـعدُ

تَذَكَّرُ آلاءَ الرّسولِ، وَمَـا أرَى لهَا مُحصِياً نَفْسي، فنَفسي تبـلَّدُ

مُفجَّعَةٌ قَدْ شَفّهَا فَقْدُ أحْـمَدٍ، فَظَلّتْ لآلاءِ الرّسُولِ تُعـــَدِّدُ

وَمَا بَلَغَتْ منْ كلّ أمْرٍ عَشـِيرَهُ، وَلكِنّ نَفسي بَعْضَ ما فيهِ تـحمَد

أطالتْ وُقوفاً تَذْرِفُ العَينُ جُهْدَها عَلى طَلَلِ القَبْرِ الّذي فِيهِ أحْـمَدُ

فَبُورِكتَ، يا قبرَ الرّسولِ، وبورِكتْ بِلاَدٌ ثَوَى فيهَا الرّشِيدُ المُســَدَّدُ

وَبُورِكَ لَحْد ٌ منكَ ضُمّنَ طَيّباً، عَليهِ بناءُ من صفيحٍ، مُنَـــضَّدُ

تَهِيلُ عَلَيْهِ التَرْبَ أيْدٍ وأعْيُنٌ عليهِ، وقدْ غارَتْ بذلِكَ أسْــعُدُ

لقد غَيّبوا حِلْماً وعِلْماً وَرَحمةً، عَشِيّةَ عَلّوْهُ الثّرَى، لا يُوَسَّـــدُ

وَرَاحُوا بحُزْنٍ ليس فيهِمْ نَبيُّهُمْ، وَقَدْ وَهَنَتْ منهُمْ ظهورٌ، وأعضـُدُ

يُبكّون مَنْ تَبكي السَّماوات يَوْمَهُ، وَمَنْ قدْ بَكَتْهُ الأرْضُ فالناس أكمَدُ

وَهَلْ عَدَلَتْ يَوْماً رَزِيّةُ هَالِكٍ رَزِيّةَ يَوْمٍ مَاتَ فِيهِ مُحَــــمّدُ

تَقَطَّعَ فيهِ منزِلُ الوَحْيِ عَنهُمُ، وَقَد كان ذا نورٍ، يَغورُ ويُنــْجِدُ

يَدُلُّ على الرّحمنِ مَنْ يقتَدي بِهِ، وَيُنْقِذُ مِنْ هَوْلِ الخَزَايَا ويُرْشِــدُ

إمامٌ لَهُمْ يَهْدِيهِمُ الحقَّ جَاهِداً، مُعلِّمُ صدْقٍ، إنْ يُطِيعوهُ يَسـعَدوا

عَفُوٌّ عن الزّلاّتِ، يَقبلُ عُذْرَهمْ، وإنْ يُحسِنُوا، فالله بالخَيرِ أجــْوَد

وإنْ نَابَ أمْرٌ لم يَقوموا بحَمْدِهِ، فَمِنْ عِنْدِهِ تَيْسِيرُ مَا يَتَشــَدّدُ

فَبَيْنَا هُمُ في نِعْمَةِ الله بيْنَهُمْ دليلٌ به نَهْجُ الطّريقَة ِ يُقْصَـــدُ

عزيزٌ عليْهِ أنْ يَحِيدُوا عن الهُدَى، حَريصٌ على أن يَستقِيموا ويَهْتَدوا

عَطُوفٌ عَليهِمْ، لا يُثَنّي جَناحَهُ إلى كَنَفٍ يَحْنو عليهم وَيَمْهــِدُ

فَبَيْنَا هُمُ في ذلكَ النّورِ، إذْ غَدَا إلى نُورِهِمْ سَهْمٌ من المَوْتِ مُقصـِدُ

فأصْبَحَ محمُوداً إلى الله رَاجِعاً، يُبَكّيهِ جَفْنُ المُرسَلاتِ وَيَحمــَدُ

وأمستْ بِلادُ الحَرْم وَحشاً بقاعُها، لِغَيْبَةِ ما كانَتْ منَ الوَحْيِ تعهـدُ

قِفاراً سِوَى مَعْمورَةِ اللَّحْدِ ضَافَها فَقِيدٌ، يُبَكّيهِ بَلاطٌ وغَرْقـدُ

وَمَسْجِدُهُ، فالموحِشاتُ لِفَقْدِهِ، خلاءٌ لَه ُ فِيهِ مَقامٌ وَمَقْــعَدُ

وبِالجَمْرَةِ الكُبْرَى لهُ ثَمّ أوْحشتْ دِيارٌ، وعَرْصَاتٌ، وَرَبْعٌ، وَمــوْلِدُ

فَبَكّي رَسولَ الله يا عَينُ عَبْرَةً ولا أعرِفَنْكِ الدّهْرَ دمعَكِ يَجْمَدُ

وَمَا لكِ لا تَبْكِينَ ذا النّعْمَةِ الّتي على النّاسِ مِنْها سابغٌ يَتَغَـــمَّدُ

فَجُودي عَلَيْهِ بالدّموعِ وأعْوِلي لِفَقْدِ الذي لا مِثْلُهُ الدّهرَ يُوجَــدُ

وَمَا فَقَدَ الماضُونَ مِثْلَ مُحَمّدٍ، ولا مِثْلُهُ، حتّى القِيَامَةِ، يُفْقـــَدُ

أعَفَّ وأوْفَى ذِمّةً بَعْدَ ذِمّةٍ، وأقْرَبَ مِنْهُ نائِلاً، لا يُنــــَكَّدُ

وأبْذَلَ مِنهُ للطّريفِ وَتَالـِدٍ، إذا ضَنّ معطاءٌ بما كانَ يُتـــْلِدُ

وأكرَمَ حَيَّاً في البُيُوتِ، إذا انتمى، وأكْرَمَ جَدَّاً أبْطَحِيَّاً يُســــَوَّد

وأمْنَعَ ذِرْوَات، وأثْبَتَ في العـُلى دَعَائِمَ عِزٍّ شاهِقات ٍ تُشــــيَّدُ

وأثْبَتَ فَرْعاً في الفُرُوعِ وَمَنْبِـتاً، وَعُوداً غَداةَ المُزْنِ، فالعُودُ أغـيَدُ

رَبَاهُ وَلِيـداً، فَاسْتَتَمَّ تَمامــَهُ على أكْرَمِ الخيرَاتِ، رَبٌّ مُمـجَّدُ

تَنَاهَتْ وَصـَاةُ المُسْـلِمِينَ بِكَفّهِ، فَلا العِلْمُ محْبوسٌ، ولا الرّأيُ يُفْـنَدُ

أقُولُ، ولا يُلْفَى لِقَـوْلي عَائِبٌ منَ النّاسِ، إلاّ عازِبُ العقلِ مُبعَدُ

وَلَيْسَ هَوَائي نازِعاً عَنْ ثَنائِهِ، لَعَلّي بِهِ في جَنّةِ الخُلْدِ أخْـــلُدُ

مَعَ المُصْطَفَى أرْجو بذاكَ جِوَارَهُ، وفي نَيْلِ ذاك اليَوْمِ أسْعَى وأجْـهَدُ




واخيرا وليس آخرا

الله عظّم قدر جاه محمّد **** وأناله فضلاً لديه عظيمًا

في محكم التنْزيل قال لخلقه **** صلّوا عليه وسلّموا تسليما

هذا وليس هذه كل القصائد بل هذا قليل من قليل مما وضع مدحا ورثائا ونصرة للرسول صلى الله عليه وسلم

ومازالت أقلام الشعراء ممتلئة بأحبارها ومستمرة فى بناء الأبيات تلو الأبيات دفاعا عن رسول الأمة وهاديها إلى الطريق المستقيم محمد صلى الله عليه وسلم

ومازلت أبحث عن دورنا فى هذه النصرة لعلنا نجده فى مجال من مجالاتها فإنها كثيرة ولكن أين الهمم ؟؟

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يغفر لنا ذنوبنا وأن يجيرننا من عذاب النار

ولا تنسونى من صالح دعائكم فإنى بحاجة إليه بارك الله فيكم

أخوكم / أبو ميشو؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2008, 05:02 AM   رقم المشاركة : [7]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أقوى موضوع عن نصرة الرسول إن شاء الله ( إنتفاضة المسلمين .. لنصرة رسول رب العالمين )




إمام المرسلين فداك **** وأرواح الأئمة والدعاة رسول العالمين فداك عرضي وأعراض الأحبة والتقاة وياعلم الهدى يفديك عمري ومالي يانبي المكرمات

إنها حملة شرسه شنها علينا أبناء الغرب والشرق ليصيبونا فى مقتلنا وهو قلبنا وحبيبنا رسولنا صلى الله عليه وسلم

فجاء المصمون بدورهم يلكون لهم حظا من نصرة ،، فشمروا عن سواعدهم وأتوا بما لم يكن يتوقعه البعض من جمال فى التصميم وبراعة فى التعبير

لكنه حب الرسول صلى الله عليه وسلم إذا خالط القلوب يتحول المرء إلى مبدع لييزيد هذا الحب فى قلبه لأنه ذاق حلاوته

وإليكم بعض الصور التى وفقنى الله تعالى لجمعها إليكم


























































































هذا ما وفقنى الله تعالى بكرمه ومنه ، إلى جمعه ..

فهؤلاء قدموا ما يستطيعون لنصرته فى مجالهم ..

وأنت ماذا ستقدم لنصرة الرسول فى حياتك ؟


أسأل الله العظيم أن يكون خالصا فى سبيله ، وأن يجعله فى ميزان حسناتى لا سببا فى إستدركى

ولا تنسونى من دعائكم بارك الله فيكم

أخوكم / أبو ميشو؟؟؟
من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 11:19 PM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live