استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > إسلامـــي نور طريقـــي > شبهات أهل البدع والردود عليها
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
شبهات أهل البدع والردود عليها يختص بمن يحدثون في العقيدة شيء لمن يكن فيها في الأصل إنما هو بدعة من صنعهم


بيان كذب الحجوري فيما أسماه النصح الرفيع بقلم علي المدخلي

شبهات أهل البدع والردود عليها


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-30-2011, 04:00 PM   رقم المشاركة : [1]
محب السلف
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

86 بيان كذب الحجوري فيما أسماه النصح الرفيع بقلم علي المدخلي


الحمد لله رب العالمين والصَّلاة والسَّلام على سَيِّدِنَا محمد وآله وصحبه أجمعين .
فَقَدْ سَمِعْتُ ما أَسْمَـاه يحيى الحجوري "النُّصْحُ الرَّفِيع..."، وَفيه مَا يَدُلُّ على ضُعْفِ عَقْلِهِ، وَقِلَّةِ عِلْمِهِ، وَسَخَافَةِ طَرْحِهِ، وَوَقَاحَةِ لَفْظِـهِ. ... الكثير والكثير .. غَـيْـرَ أَنَّـهُ تَـجَـاوزَ كُـلَّ ذلك للكَذِبِ، والتَّضْلِيلِ، فَحَسْبِيَ الله وَنِعْمَ الوَكِيل .
وَمِنْ ذَلِكَ زَعْمُـهُ أَنِّـي في المخابرات، وَأَنِّـي قَدْ طَـلَـبْـتُ مِنْـهُ أَنْ يَكُونَ مـخابرات، وَأَنِّـي قَدْ وَعَدْتُـهُ بِدَعْمٍ مَالي، والحقيقة غير ذلك . فأقول مستعينا بربي جَلَّتْ قُدْرَتُهُ وَعَزَّ سُلْطَانُــهُ :
أَوَّلا : أَنَا مُعَلِّمٌ، وَليس لي علاقة بالمخابرات، والكُلُّ يَعْلَمُ ذلك .
ثَانِيا : لَـمَّـا قَامَتِ الحرب مع الرافضة في صعدة خَشيتُ على إخواني من حَـمَـلَةِ الدَّعْوَةِ السَّلَفِـيَّـةِ، فاتَّصَلْتُ بِالحجوري كَيْ أَعْرِفَ منه أَحْوَالَ إِخوانِنَا مِنْ حـَمَـلَةِ السُّنَّةِ هُنَاكَ، وَهَلْ مِنْ سَبِيلٍ لِنُصْرَتِـهِمْ، وَعَوْنِهِم، وهذا خُلُقُ كُلِّ سَلَفِيٍّ غَيُورٍ على المنهج والدَّعْوَةِ إلى الله، فالـحُبُّ في الله يَـقْـتَـضِي الـمُنَاصَرَةَ، والمناصَحَةَ، وَأَنْ نَـبْـذُلَ الغَـالِي والنَّـفِـيـسَ نُـصْـرَةً لِدِينِ الله تعالى، وهو ما تَعَلَّمْنَاهُ في مَدْرَسَةِ العلاَّمَةِ الشَّيخ رَبِيع أَمَدَّ الله في عُمُرِهِ، بَلْ هُوَ نَهْجُ كُـلِّ عُلَمَـاءِ الأُمَّةِ، وَرَعِيلِهَا الأَوَّل. . فَكان أَنْ أَعْطَانِي رَقْمَ عبدالحميد الحجوري فَتَوَاصَلْتُ مَعَهُ فَأَخْـبَـرَنِي أَنَّـهُـمْ بِحَـاجَــةٍ لِلْـمَـالِ لِـشِـرَاءِ أَسْلِحَـةٍ لِـقِـتَـالِ الرَّافِضَةِ فَقُلْتُ لَهُ :
إِنَّ مِنْ وَاجِبِنَا نُصرة إِخْوَانِنا، ولَـكِنْ عَلَيْهِ أن يُوَضِّحَ حَقِيقَة َالدَّعْوَةِ السَّلَفِـيَّـةِ في دماج، واليمن لبعض الإخوان من أهل الخير، ويُبَـيِّـنَ أَهَـمِّـيَّـةَ الدَّعْوَةِ هُنَـاكَ، وَأَنَّـهَا نُـصْـرَةٌ لِـدِينِ الله في مُـجَابَـهَـةِ الرَّافِضَةِ، فَكَـانَ مِنْـهُ أَنِ الْتَـقَى بِهِمْ، فَكَانَ بِئْسَ الـمُتَحدِّث، وَعَكَسَ بِقِـلَّـةِ عِلْمِـهِ، وَسَلاَطَـةَ لِسَانِـهِ صُورَةً سَيِّـئَـةً للمُنْـتَسِـبِيـنَ للدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّـةِ، فَصَبَرْتُ عَلَيْهِ، وَزَارَنِي في مَنْزِلِي في طَيبة الطَّـيِّـبَـة، فَـأَكْـرَمْـتُـهُ غَايَـةَ الكَرَمِ عَمَلاً بِالـهَدْيِ النَّـبَـوِيِّ، وَالأَخْـلاَقِ العَرَبِيَّـةِ الحميدَةِ، فَرَأَيْتُ الرَّجُـلَ يَطْعَنُ في حَـمَلَةِ الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّـةِ أَمْثَال الأَخْ الشَّيْخ هَانِي بن بريك، وَقَدْ عُرِفَ الشَّيْخ هاني بِـرَجَاحَةِ عَـقْـلِـهِ، وَطِيبِ مَعْـشَـرِهِ، وَصِدْقِ دَعْوَتِـهِ كَـمَـا عَرَفْنَاهُ , بَـلْ تَـجَاوَزَ بِهِ الأَمْرُ إِلى طَـعْـنِـهِ في الشَّيْخِ رَبِيع، فَـبَـانَ أَمْـرُهُـمْ لي، فَقَطَعْتُ كُـلَّ عَلاَقَـةٍ بِهِمْ, وفي شَهْرِ رَمَضَان الـمُبَارك حَاوَلُوا مَرَّاتٍ عَدِيدَةٍ الإِتِّصَالَ بِي فَرَفَضْتُ الإِجَابَــةَ.
فَأَيُّ كَذِبٍ بَعْدَ هَذَا، وَأَيُّ سُوءٍ يَرْمِي بِـهِ هَذَا الدَّعِيّ على الدَّعوَةِ السَّلَفِيَّــةِ، وَلَيْسَ عَلَيْهِ مِن آثارِهَا شَيئ، وَلَكِنَّ العتبى على مَنْ نَصَّبَهُ لِنَفْسِه شَيْخًا، وَكَمَـا قِيل :


وَمَنْ يَكُنِ الغُرَابُ لَهُ دَلِيلاً .... يَمُرُّ بِـهِ عَلى جِيفِ الكِلاَبِ
ثُمَّ أَقُولُ : لَقَدْ سَقَطَ الحجوري، فَكُلُّ عَاقِلٍ يَعْرِفُ أَنَّ الرَّجُلَ قَدْ قَـتَـلَـهُ الإِعْجَابُ بِنَـفْـسِـهِ، مَعَ قِلَّةِ عِلْمٍ، وَعَقْلٍ .
أَسْأَلُ الله تعالى أَنْ يَكْشِفَ دُعَاةَ السُّوءِ، كَمَـا أَدْعُوهُ أَنْ يُـجَنِّـبَـنَا كُلَّ شَرٍّ، وَمَكْرُوهٍ، وَالله حَسْبُنَا لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ، نِعْمَ الـمَوْلَى، وَنِعْمَ النَّصِير .

وكتبه :
علي بن أحمد المدخلي.

تم التصغير بنسبة 41% (المقاسات الأصلية 992 x 1403) - اضغط على الصورة لمشاهدة حجمها الأصلي[IMG]https://sites.google.com/site/********s6587/home/AliBenAhmedMadkhali1.png[/IMG]

تم التصغير بنسبة 41% (المقاسات الأصلية 992 x 1403) - اضغط على الصورة لمشاهدة حجمها الأصلي[IMG]https://sites.google.com/site/********s6587/home/AliBenAhmedMadkhali2.png[/IMG]


حمل من هنا بصيغة بي دي أف
تم التصغير بنسبة 86% (المقاسات الأصلية 468 x 60) - اضغط على الصورة لمشاهدة حجمها الأصلي[IMG]https://sites.google.com/site/********s6587/home/DownloadAni02.gif[/IMG]

أومن هنا
تم التصغير بنسبة 86% (المقاسات الأصلية 468 x 60) - اضغط على الصورة لمشاهدة حجمها الأصلي[IMG]https://sites.google.com/site/********s6587/home/DownloadAni02.gif[/IMG]

أومن هنا



fdhk ;`f hgp[,vd tdlh Hslhi hgkwp hgvtdu frgl ugd hgl]ogd








من مواضيع محب السلف
محب السلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 02:15 PM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live