استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > إسلامـــي نور طريقـــي > شبهات أهل البدع والردود عليها
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
شبهات أهل البدع والردود عليها يختص بمن يحدثون في العقيدة شيء لمن يكن فيها في الأصل إنما هو بدعة من صنعهم


الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ

شبهات أهل البدع والردود عليها


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-25-2011, 06:09 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوهريرة السلفي
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبة ومن اهتدى بهداه ,اما بعد:-
((الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ))
ال*** العلامة محمد بن ابراهيم ال *** -رحمة الله تعالى-
من محمد بن إبراهيم إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود رئيس الديوان الملكي الموقر، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فقد تلقيت خطاب سموكم ( رقم36/4/5-د في 21/1/1382هـ ) وما برفقه، وهو الالتماس المرفوع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المعظّم من محمد عبد الحامد القادري وشاه أحمد نوراني وعبد السلام القادري وسعود من محمد بن إبراهيم إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود رئيس الديوان الملكي الموقر، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فقد تلقيت خطاب سموكم ( رقم36/4/5-د في 21/1/1382هـ ) وما برفقه، وهو الالتماس المرفوع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المعظّم من محمد عبد الحامد القادري وشاه أحمد نوراني وعبد السلام القادري وسعود أحمد دهلوي حول طلبهم المساعدة في مشروع جمعيتهم التي سموها ((كلية الدعوة والتبليغ الإسلاميّة))، وكذلك الكتيبات المرفوعة ضمن رسالتهم وأعرض لسموكم أن هذه الجمعية لا خير فيها؛ فإنها جمعية بدعة وضلالة، وبقراءة الكتيبات المرفقة بخطابهم؛ وجدناها تشتمل على الضلال والبدعة والدعوة إلى عبادة القبور والشرك، الأمر الذي لا يسعُ السكوت عنه، ولذا فسنقوم إن شاء الله بالرد عليها بما يكشف ضلالها ويدفع باطلها، ونسأل الله أن ينصر دينه ويعلي كلمته والسلام عليكم ورحمة الله)) [ ص- م - 405 في 29/1/1382هـ] . [ راجع كتاب القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ لل*** حمود التويجري (ص:289) ]
ال*** العلامة عبدالعزيز بن عبدالله ابن باز -رحمة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...InsideFirq.html
http://www.fatwa1.co...az_tableeg.html
ال*** العلامة ناصر الدين الألباني -رحمة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...alb_tablig.html
http://www.4shared.c...Y1J/____-_.html
ال*** العلامة محمد بن صالح العثيمين -حفظة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...diaasalfih.html
ال*** العلامة مقبل بن هادي الوادعي -رحمة الله تعالى-
http://www.4shared.c...3/________.html
ال*** العلامة محمد امان علي الجامي -رحمة الله تعالى-
http://www.youtube.c...h?v=YrdKgshxy3A
ال*** العلامة أحمد بن يحيى النجمي -رحمة الله تعالى-
http://www.4shared.c.../______-__.html
ال*** العلامة عبدالرزاق عفيفي -رحمة الله تعالى-
سُئل ال*** - رحمه الله -: عن خروج جماعة التبليغ لتذكير الناس بعظمة الله؟ فقال ال***: (( الواقع أنّهم مبتدعة محرّفون وأصحاب طرق قادرية وغيرهم، وخروجهم ليس في سبيل الله، ولكنه في سبيل إلياس، هم لا يدعون إلى الكتاب والسُنَّة ولكن يدعون إلى إلياس ***هم في بنجلاديش. أما الخروج بقصد الدعوة إلى الله فهو خروج في سبيل الله وليس هذا هو خروج جماعة التبليغ. وأنا أعرف التبليغ من زمان قديم، وهم المبتدعة في أي مكان كانوا هم في مصر، وإسرائيل وأمريكا والسعودية، وكلهم مرتبطون ب***هم إلياس )).
[ فتاوى ورسائل سماحة ال***/ عبد الرزاق عفيفي (1/174) ]
ال*** العلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي -حفظة الله تعالى-
http://www.al-sunna....Mad5ly-Tabligh-[al-sunna.net].rm
ال*** العلامة زيد بن محمد المدخلي -حفظة الله تعالى-
نص السؤال: السلام عليكم ورحمة الله
يا*** نحن مجموعة من السلفيين المبتدئين في بلاد الكفر (إسبانيا)نواجه مجموعة من التبلغيين ولانعرف كيفية التصرف معهم على علم أننا حاورنا بعضهم ولكن دون جدوى أفيدونا مأجورين كيف نتصرف حيالهم ؟؟ جزاكم الله خيرا .
نص الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعد :
ففي بداية الجواب على هذا السؤال المهم أهنئوكم بفهم عقيدة السلف ومنهجهم الذي ينحصر في نصوص الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، وليتحقق لكم ذلك فعليكم أن تحاولوا جادّين للإتصاف بنعوت السلف والتي سأذكر لكم بعضها فيما يلي :
1- اعتمادهم على نصوص الكتاب والسنة بالفهم الصحيح، والتفاعل معها في حياتِهم العلمية والعملية قولاً، وفعلاً، ظاهرًا، وباطنًا على حد قول الله ?: ?وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا? [الحشر:7].
2- سلامة النية وحسن القصد في كل ما يأتون ويذرون، مع التحلي بالصبر، والحكمة، والموعظة الحسنة الَّتِي تعتبر من أجلِّ الأسس الَّتِي تقوم عليها دعوة الإسلام.
3- الالتزام التام بمنهج الرسل الكرام والأنبياء العظام في دعوتِهم المرضية والتخلق بأخلاقهم الزكية المنطلقة من القواعد الشرعية.
4- وضوح الانطلاق والسير في عمل الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلا سرية ولا تكتلات مخفية، ولا تجمعات خاصة في غياهب الظلام في فلوات الأرض أو تحت كهوف الجبال كما يفعله الحزبيون الحركيون في كل بلد من بلدان المسلمين، وبالأخص جماعة الإخوان المسلمين كما يسمون أنفسهم، بل السلف أهل جهر بالدعوة إلى الله والتعليم لعباد الله وبذل النصيحة لهم كل بحسب حاله ومقامه، وأمر بالمعروف ونَهي عن المنكر في حدود الاستطاعة الشرعية والتزام الآداب الإسلامية المرعية، ولا يكلف الله نفسًا إلا وسعها.
5- محبة التوسع في العلوم الشرعية ووسائلها، لأن الله ورسوله يحبان ذلك فقد أتى المدح والثناء على هذا الصنف من الناس في غير ما آية وحديث، كما أتى المدح في منظوم كلام العقلاء ومنثوره، وعليه فلا يهمنا قول من عابَهم بأنَّهم حفظة متون وحواش( ): ?يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَات? [المجادلة: من الآية11]. ?إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ? [فاطر: من الآية28]. ((من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين، وإنَّما العلم بالتعلم))( ). ((إن العلماء ورثة الأنبياء))( ) الحديث.
6- التواضع في الطلب والنشر، وحسن الأدب مع الخلق، وبالأخص مع العلماء وما ذلك إلا لعلمهم بالفضائل العظمى والشرف النبيل لخلق التواضع الذي يجب أن يتحلى به كل مسلم ومسلمة، غير أنه في طلاب العلم يجب أن يكون أوفر لشدة حاجتهم إليه وهم يطلبون ميراث النبوة الغالي ويحملون رسالة الرسل إلى أمم الأرض الذين قضى الله فيهم بحكمه الأزلي -وهو الحكيم العليم- أن يكونوا على صفات متباينة، وأخلاق مختلفة واتجاهات متعددة، وعليه فما أعظم التواضع وما أشد حاجة الخليقة إليه، وبالأخص العلماء دعاة الهدى ورواد الفضائل قال الله تعالى: ?وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا? [الفرقان:63] الآيات، وفي الحديث الصحيح: ((وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله))( ).
ولقد أحسن القائل:
تواضع تكن كالبدر لاح لناظر
ولا تك كالدخان يعلو بنفسه
على صفحات الماء وهو رفيع
إلى طبقات الجو وهو وضيع
بخلاف خلق الفظاظة والصلف العلمي والتعالي فإنَّها صفات تزري بطالب العلم وناشره، فالبدار البدار إلى المكارم والفضائل، والحذر الحذر من السوءات والرذائل، وفي الحكمة: \"العلم حرب للمتعالي، كالسيل حرب للمكان العالي\".
7- العناية بصنع حلقات العلم في دوره الأولى -المساجد- الَّتِي هي أشرف البقاع عند الله وأحبها إليه، وفي غيرها من المؤسسات التعليمية كالمدارس على اختلاف مستوياتِها بل وفي كل مكان يمكن نشر العلم فيه بأسلوبه السليم وطريقته المثلى، والتركيز عند السلف على العلوم التالية:
( أ ) القرآن الكريم وقواعد تجويده ليستقيم اللسان ويصح النطق والأداء.
(ب) تفسير القرآن وعلومه مع اختيار التفاسير السلفية كـ\"ابن جرير وابن كثير وأمثالهما\".
(ج ) علم العقيدة في جميع أبوابِها، مع تحقيق كل ما ينفي التوحيد أو يخدش في كمال الاعتقاد، ومراجعهم فيها هي الكتب المعتبرة في هذا الفن، كـ\"كتاب التوحيد لابن خزيمة، وكتاب التوحيد لابن مندة، وكتاب السنة لعبد الله بن أحمد وكتاب السنة للخلال، وأصول الاعتقاد للالكائي، والإبانة لابن بطة العكبري، ومكتبة الإمام ابن تيمية، ومكتبة الإمام ابن قيم الجوزية وغير ذلك من كتب هذا الفن الجليل بالإضافة إلى كتب التوحيد المدونة في الصحاح والسنن من كتب الحديث.
كما أن بين أيدينا اليوم مؤلفات في العقيدة معاصرة كمؤلفات وفتاوى ال*** الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب، ومؤلفات كثير من أبنائه وأحفاده وتلاميذه من علماء نجد الربانيين وغيرهم وأخص بالذكر صاحب معارج القبول وأعلام السنة المنشورة في اعتقاد الطائفة المنصورة علامة زمانه حافظ بن أحمد بن علي الحكمي، وال*** الجليل عبد العزيز بن باز الأثري، وال*** الجليل محمد ناصر الدين الألباني، وال*** الجليل محمد بن صالح بن عثيمين، وال*** الفاضل حمود التويجري، وال*** الفاضل محمد أمان بن علي الجامي -رحمهم الله جميعًا-، وال*** الفاضل صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان، وال*** الفاضل عبد العزيز المحمد السلمان، وال*** الفاضل ربيع بن هادي عمير المدخلي، وال*** الفاضل صالح بن سعد السحيمي، وال*** الفاضل علي بن ناصر الفقيهي، وال*** الفاضل فالح الحربي، وال*** الفاضل عبيد الجابري، وال*** الفاضل محمد بن هادي المدخلي، وال*** الفاضل محمد بن ربيع المدخلي، وال*** أحمد بن يحيى النجمي، وال*** صالح بن عبد العزيز آل ال*** وغير هؤلاء( ) الأخيار من علماء السلف المعاصرين كثير كثَّرَ الله سوادهم ونفع بِهم وبعلومهم العباد.
( د ) علم الحديث، ويؤخذ منه ومن القرآن الفقه المفصل لأركان الإسلام، والإيمان، والإحسان، وبيان الحلال والحرام وتفصيل سائر الأحكام التي كلف الله بِها جميع الأنام.
(هـ) علم الفرائض وما أشد حاجة الخلق إليه إذ بفهم هذا العلم تصل الحقوق إلى ذويها.
( و ) علم السيرة النبوية وما فيها من العبر، وهكذا يضاف إلى هذه الفنون الشرعية الأهم فالمهم وذلك بحسب المستوى الذي يتلقى أصحابه العلم.
8- الرفق بالخلق والحلم والأناة في حدود الشرع، وما ذلك إلا لأن هذه الصفات الطيبة من صفات الدعاة إلى الله، والمحسنين من عباده جاء الترغيب في التحلي بِهَا، وفي الاستضاءة بنورها آيات كريمات محكمات وأحاديث صحيحة مروية عن رسول الله S، من ذلك قوله تعالى: ?خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ? [الأعراف:199].
وقوله ?: ?وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ *وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ? [فصلت:34-35].
وقول النبي صلى الله عليه و سلم لأشج عبد القيس: ((إن فيك خصلتين يحبهما الله، الحلم والأناة))( ). وقوله -عليه الصلاة والسلام-: ((إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله))( ). من حديث طويل عن عائشة.
وقوله صلى الله عليه و سلم : ((إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه))( ) أخرجه مسلم.
ولقد أتى الثناء على هذه الصفات في آثار ووصايا وحكم نثرًا ونظمًا فمن ذلك ما أثر عن معاوية بن أبي سفيان ? أنه قسم قطفًا فأعطى ***ًا من أهل دمشق قطيفة فلم تعجبه، فحلف أن يضرب بِها رأس معاوية فأتاه خبره فقال له معاوية: \"أوف بنذرك وليرفق ال*** بال***\"( ) وجاء في بعض الآثار أن ضمضم ? كان إذا خرج من منْزله قال: ((اللهم إني تصدقت بعرضي على عبادك))( ).
وقال بعض الشعراء:
أحب مكارم الأخلاق جهدي
وأصفح عن سباب الناس حلمًا
ومن هاب الرجال تَهيبوه
وأكره أن أعيب وأن أعابا
وشر الناس من يهوي السبابا
ومن حقر الرجال فلن يهابا
وقال آخر فأحسن القول:
سألزم نفسي الصفح عن كل مذنب
فما الناس إلا واحد من ثلاثة
فأما الذي فوقي فأعرف قدره
وأما الذي دوني فأحلم دائبا
وأما الذي مثلي فإن زل أو هفا
وإن كثرت منه إلَيَّ الجرائم
شريف ومشروف ومثل مقاوم
وأتبع فيه الحق والحق لازم
وأصون به عرضي وإن لام لائم
تفضلت إن الفضل بالفخر حاكم
وانطلاقًا مما دلت عليه هذه النصوص والآثار والوصايا والحكم، اعتبر السلفيون تلك الصفات الفاضلة -الرفق والحلم والأناة- من مقومات منهج دعوتُهم إلى الله، فاتصفوا بِها، وتفاعلوا معها، فكتب الله لدعوتِهم النجاح على أيديهم في كل زمان ومكان: ?ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ? [الحديد: من الآية21].
9- الفهم الصحيح والتطبيق الشرعي لحكم الولاء والبراء لأهل السنة والجماعة، حقًّا إن لأهل السنة والجماعة منهجهم الحق في هذا الباب، إذ هو عندهم من الدعائم التي يقوم عليها بناء الإيمان، انطلاقًا من معنى قول النبي صلى الله عليه و سلم: ((أوثق عرى الإيْمان الحب في الله والبغض في الله))( ) وفي لفظ آخر: ((أوثق عرى الإيْمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله))( ). وجاء في معنى هذين النصين قول حبر الأمة وترجمان القرآن ابن عباس ?: ((من أحب في الله وأبغض في الله ووالى في الله فإنما تنال ولاية الله بذلك ولن يجد عبد طعم الإيمان وإن كثرت صلاته وصومه حتى يكون كذلك وقد صارت عامة مؤاخاة الناس على أمر الدنيا وذلك لا يجدي على أهله))( ).
وقال ابن تيمية -وهو إمام من أئمة السلف-: \"على المؤمن أن يعادي في الله ويوالي في الله فإن كان هناك مؤمن فعليه أن يواليه -وإن ظلمه- فإن الظلم لا يقطع الموالاة الإيمانية وعلى ذلك درج السلف الصالح واستقام عليه أتباعهم، بحيث يوالون أهل الإيمان والاستقامة ولاءً على حسب مراتبهم في الإيمان بكل ما يجب الإيمان به والاستقامة على الحق رجاء ثواب الله وخشية من عقابه، ويقومون بلوازم هذا الولاء من المحبة الشرعية، والنصرة على الحق لأهل الاستقامة والإيمان، وبجانب ذلك هم يعادون الكفرة والملحدين والمشركين والمنافقين وأصحاب الأهواء والبدع وذلك بحسب الضرر الصادر منهم على الإسلام والمسلمين\"( ).
وإذا كان الأمر كما علمت، فكن يا أخي المسلم محبًّا لله وفيه ولكافة مراضيه، ومبغضًا فيه كل ما يبغضه ويسخطه ويؤذيه، فإنك إن فعلت ذلك نلت ولايته وورثت جنته، وسعدت برحمته ورضاه في دار كرامته.
وأخيرًا: وبعد أن عرفت منهج سلفك الصالح في هذا الباب المهم، وتبين لك أنه الحق، فلا إخالك تتوقف أو تتردد في الحكم بالخطأ الصادر من جاسم المهلهل الناطق بلسان الإخوان المسلمين حينما قال: \"بل دعوة الإخوان ترفض أن يكون في صفوفها أي شخص يرفض التقيد بخططهم ونظامهم، ولو كان أروع الدعاة فهمًا للإسلام وعقيدته، وأكثرهم قراءة للكتب ومن أشد المسلمين حماسة وأخشعهم فِي الصلاة\"( ).
وأما راقم هذه الأسطر فإنه لا يزيد هنا في التعليق على هذه القضية على قول: \"فأين تحقيق حكم الولاء والبراء الشرعي يا جاسم المهلهل؟\".
ويمكن أن يجيب جاسم المهلهل ومن يوافقه؛ بأنه لا يلزم -من طردنا الشخص الذي ذاك وصفه من صفوف الجماعة- بغضه ولا معاداته، ولكن خشية ألا يتقيد بنظام دعوتنا التي تحتاج إليها سائر الدعوات، فهي التي توجه ولا تتوجه، وتؤثر ولا تتأثر، كما لا يلزم من ضمنا إلى صفوف الجماعة شيعيًّا أو خرافيًّا محبته ولا موالاته ولكن لالتزامه بخطط الجماعة ونظامها ولتكثير سواد أهلها ويقال لهم حينئذ: هذا جواب يضحك منه عوام المسلمين قبل علمائهم وعقلائهم.
10- البحث عن الحق بدليله، لا شك أن البحث عن الحق بدليله من مصادره، من مميزات السلف، ومقومات منهجهم، وما ذلك إلا ليصلوا إلى الغاية المنشودة، والحقيقة المقصودة، من خير الطرق وأزكاها، وليس من منهجهم التقليد في أحكام دينهم، ولا في منهج دعوتِهم وأمرهم ونَهيهم، ثُمَّ إنَّهم متَى اتضح لهم الحق بدليله الواضح الصريح اتبعوه واعتصموا به في أي باب من أبواب العلم، وفي أي مسألة من مسائله، مع العلم أن مصادر منهجهم هي الكتاب العزيز وصحيح السنة المطهرة وإجماع من يعتد بإجماعهم من أولي العلم والبصائر، ويلحق بِهذه الثلاثة، القياس الجلي كما يضاف إليها الاستعانة بما تم تدوينه من العلوم النافعة ممن كان قبلنا، فإن ذلك كله كفيل بالإيضاح والبيان لكل مسألة من مسائل العلم، وكل حكم من أحكامه التي من جملتها طريق الدعوة إلى الله على قاعدة الحب في الله والبغض فيه، والموالاة فيه، والمعاداة فيه.
11- وجوب السمع والطاعة لولي الأمر المسلم في المعروف: إن من ميزات منهج السلف ومقوماته، موقفهم الصحيح من حكام المسلمين، المتمثل في القيام بالحقوق الشرعية تجاههم وعدم الخروج عليهم وإن فسقوا أو جاروا ما لَم يرتكبوا كفرًا بواحًا فيه من الله برهان، من هذه الحقوق:
• الطاعة في كل شيء طوعًا واختيارًا لا رغبة ولا رهبة، وذلك لأن الله تعالى أمر بطاعة ولي الأمر من المسلمين، سواء كان صاحب ولاية عامة أو خاصة حيث قال: ?يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ? [النساء: من الآية59] غير أن طاعة ولي الأمر مقيدة بالمعروف، فإذا أمر بمعصية فلا سمع له ولا طاعة لما ثبت في الصحيحين من حديث علي بن أبي طالب ? أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث جيشًا وأمَّر عليهم رجلاً، فأوقد نارًا وقال: ((أدخلوها، فأراد أناس أن يدخلوها وقال الآخرون: إنا قد فررنا منها، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال للذين أرادوا أن يدخلوها: لو دخلتموها لَم تزالوا فيها إلى يوم القيامة، وقال للآخرين قولاً حسنًا، أو قال: لا طاعة في معصية الله إنَّما الطاعة في المعروف))( ) ومثله ما ثبت عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال: ((على المرء المسلم السمع والطاعة فيما احب وكره إلا أن يؤمر بِمعصية فلا سمع ولا طاعة))().
• الصبر على ولاة الأمر وإن جاروا في ولايتهم -كما أسلفت- ماداموا يقيمون فيهم شرع الله، ويؤمِّنون لهم السبل، ويسعون في سبيل صلاحهم وإصلاحهم في الدارين، امتثالاً لأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي رواه مسلم من حديث حذيفة بن اليمان ? قال: ((يا رسول الله إنا كنا بِشَرٍّ فجاء الله بخير فنحن فيه فهل من وراء ذلك الخير شر قال: نعم. قلت: وهل وراء ذلك الشر خير، قال: نعم. قلت: فهل وراء ذلك الخير شر، قال: نعم. قلت: كيف؟ قال: يكون بعدي أئمة لا يهتدون بِهدي، ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال قلوبَهم قلوب الشياطين في جثمان إنس. قال: قلت: كيف أصنع إن أدركت ذلك، قال: تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك واخذ مالك فاسمع وأطع))( ).
ففي هذا دليل لمذهب السلف على وجوب الصبر على ولاة الأمر من المسلمين وإن جاروا على الرعية فضربوا الظهر وأخذوا المال وما ذلك إلا لأهمية لزوم جماعة المسلمين وإمامهم.
• بذل النصح لهم لما فيه من المصالح الدينية والدنيوية، كما قال تعالى: ?إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ? [التوبة: من الآية91].
وكما قال النبي صلى الله عليه و سلم: ((الدين النصيحة ثلاثًا، قلنا لمن يا رسول الله قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم))( ). غير أنه يجب أن تكون نصيحة ولاة الأمر بطريقة خاصة فيها ستر عليهم وإن كانت كذلك فهي جديرة بالقبول، أما إذا كانت على رءوس الأشهاد وعلى سبيل العلن فإنَّها تبعث على الاستنكاف عنها غالبًا بل ربما وصل الأمر بالبطش بالناصح وإن كان أمينًا.
• نَهيهم عن المنكر إذا ارتكبوه عمدًا أو جهلاً، وسواء فيما بينهم وبين ربِّهم أو فيما بينهم وبين رعاياهم، والنهي عن المنكر فريضة على المسلم بحسب قدرته وفي حدود استطاعته، وإن أولى الناس بنصح ولاة الأمور، وأمرهم بالمعروف ونَهيهم عن المنكر هم العلماء الذين يعرفون حدود المعروف وحدود المنكر، ومدى فضيلة الأول ومدى خطر الثاني، ولسلفنا الصالح مواقف مع ولاة الأمور غير خافية تبرهن على غزارة علمهم ومدى صدقهم وإخلاصهم حكمتهم.
• الدعاء لهم بالتوفيق والهداية إلى أقوم طريق لاسيما من أهل العلم والتقوى الذين يهمهم شأن المسلمين ويحرصون على مصالحهم الدينية والدنيوية، ويعلمون أن بصلاح الراعي تصلح الرعية غالبًا لأنه قائدها وآمرها وناهيها، وهي المأمورة بالسمع والطاعة له في المعروف، ألا وإن دعاء الرعية المسلمين لإمامهم دليل على صلاحه كما في حديث عوف بن مالك الأشجعي وفيه: ((..... خيار أئمتكم الذين تحبونَهم ويحبونكم وتصلون عليهم ويصلون عليكم))( ) الحديث.
• عدم الخروج عليهم بسبب عمل معصية أو بدعة لَم تخرج صاحبها من الإسلام ما داموا يقيمون الحدود، والشعائر، ويؤمنون السبل، فإذا جاء الوالي المسلم بمعصية يكفر بِها شرعًا، وجب نصحه إن أمكن فإن أصر وجب خلعه عند القدرة على ذلك لأنه لا سلطان لكافر على مؤمن، كما قال الله ?: ?وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً? [النساء: من الآية141].
ولما روى مسلم في صحيحه عن جنادة بن أبي أمية قال: دخلنا على عبادة بن الصامت وهو مريض فقلنا حدثنا -أصلحك الله- بحديث ينفع الله به، سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم، فقال: ((دعانا رسول الله صلى الله عليه و سلم فبايعناه فكان فيما أخذ علينا أن يبايعنا على السمع والطاعة، في منشطنا، ومكرهنا، وعسرنا، ويسرنا، وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله، قال: إلا أن ترو كفرًا بواحًا عندكم من الله فيه برهان))( )، ففي هذا الحديث نَهي صريح عن الخروج على ولاة الأمور بدون حجة من كتاب الله أو سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ولو كانوا فسقة ظالمين غير كافرين، لا يجوز نزع اليد من طاعتهم فإن في ذلك خطرًا عظيمًا وجهلاً شنيعًا ما داموا مسلمين ويقيمون في الرعية أمر الدين.
وأما ما يتعلّق بالمشكلتين اللتين تشكون منهما الكسل وعدم الاجتماع فتعالجون الأولى بشحذ الهمّة وتجديد العزم على التحصيل العلمي ، وتنظيم المكتبة المنزلية ، واقتناء الكتب فيها بعد استشارة العلماء الذين لهم عناية بفهم العقيدة السلفية والمنهج السلفي والفقه الإسلامي بما فيه الدعوة إلى الله عز وجل ، والاستمرار في التحصيل من مصادره المتعددة كالأخذ من أفواه المشايخ بواسطة الوسائل الحديثة والحرص على ما تبثّه من العلم النافع الذي يثمر العمل الصالح ، وأما مشكلة عدم الاجتماع فإنه ينبغي وضع خطة غير ملزمة للاجتماع ولو بعض يوم في الأسبوع للمذاكرة ومناقشة بعض المسائل التي قد تخفى على البعض وتكون واضحة عند الآخرين فيستفيد بعضكم من بعض بالإضافة إلى الحرص على الاجتماع على مذاكرة العلم وما فيه من الأجر الذي دلّ عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم \" وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفّتهم الملائكة وهذه الغنيمة الباردة التامة تكون نتيجة الاجتماع على المذاكرة في الفقه الإسلامي الذي مصدره كتاب الله وصحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والذي ينبغي أن يُعلم أن هذا الفضل ليس مقصوراً على الذين يجلسون فيقرأون القرآن الكريم فقط بل إنه يشمل ذلك ويشمل المدارسة في الفقه الإسلامي بمعناه العام والذي مصدره الكتاب العزيز والسنة المطهرة كما أسلفت قريباً فسيروا على بركة الله على عقيدة السلف الصالح بمعناها الصحيح ومفهومها الحق وعلى منهج أهل السنة والجماعة بدون فتور يحمل عليه الكسل ، وخذوا الفائدة من قول القائل : يا حبذا العلم فأهلهُ همُ هداة قوم يا كرام فافهموا في جنة الخلد مقامهم وردْ بحسنه نصٌّ صحيح معتمدْ وجانبوا ناساً أصيبوا بالكسل فحرموا العلم وباءوا بالفشل في دارنا الدنيا قليل خيرهم وكذا فيها كثير شرّهم لا حبذا الجهل وساء الجاهلُ وحبذا الفقه فعنه فاسألوا فالفقه في الدين سبيل السعدا وعكسه الجهل وقيتم من ردى ما خاب قوم للعلوم شمّروا بل أحرزوا نوراً به قد أبصروا طريق رشد بالفلاح قد وُسم من غير شكٍّ فبه فلتعتصم إن كنت ذا عقل لبيباً حازماً فاصبر ورابط تدرك المكارما
وأخيراً فلعلّ سائلاً يسألكم فيقول من هم السلف ؟ فيكون الجواب هو : السلف: هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم الذين حضروا عصره، وأخذوا منه هذا الدين القويم مباشرة غضًّا طريًّا علمًا وعملاً وخلقًا وسلوكًا، ويلحق بِهم في استحقاق هذا اللقب العظيم والوصف الجليل الكريم كل سالك في الاقتداء بِهم -رضي الله عنهم ونور مراقدهم- ولو كان في عصرنا هذا أو قبله أو بعده إلى يوم الدين، وعلى هذا الفهم الحق اجتمعت كلمة أهل العلم وصرّحوا أن من عداهم ممن خالفهم باسم أو رسم أو عمل فإنه ليس منهم وإن عاش بينهم وعاصرهم في أيام حياتِهم. حقًّا إن كل طالب علم منصف ليشهد أن السلف الصالح وأتباعهم ممن ورث علمهم ونَهج نَهجهم هم أغزر الناس علمًا، وأزكاهم سريرةً، وأعظمهم نصحًا، وأوضحهم طريقة ومنهجًا في كل باب من أبواب العلم والعمل إذ هم أئمة الفتوى في قضايا الأمة في كل زمان ومكان.
• وهم رجال القضاء فيما يتعلق بالأعراض والدماء والأموال.
• وهم أصحاب المؤلفات القيمة التي تزدهر بِها المكتبات ودور العلم مما يشفي العليل ويروي الغليل.
• وهم رجال التربية الشرعية، والتعليم المثمر الأصيل الذي تزكوا به النفوس وتحيا به القلوب.
• وهم أهل الجهاد بما تحمل كلمة الجهاد من معنى في حدود الشرع الشريف.
• وهم أهل النهى، وأصحاب الحكمة والإحسان في منهج الدعوة إلى الله والجهاد في سبيل الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بقيوده وضوابطه وحدود مراتبه، وعليه فليسوا كغيرهم من الجماعات والأحزاب ذات التنظيمات السرية أو العلنية، التي خالفت السلف في جلِّ قواعد منهج دعوتِهم وسيلة وغاية فباءت بالفشل لسوء المسلك في طريق العمل، والواقع في دنيا البشر خير شاهد ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
هذا ما لزم بيانه لأبنائنا السلفيين في دولة أسبانيا ، ولا يفوتني في هذه المناسبة النافعة لي ولهم أن أحثّهم على عقد العزم على الهجرة من بلاد الكفر إلى أحسن بلدة من بلاد الإسلام يمكنهم الوصول إليها والعيش فيها وذلك بحسب قدرتهم واستطاعتهم الشرعية إذ لا عذر للمستطيع على الهجرة في البقاء في بلاد الكفر التي لا يستطيع إظهار شعائر دينه فيها ولا التحاكم في القضايا إلى شريعة الإسلام فيها وإنما يُعذر غير المستطيع كما قال الله عز وجل ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا * إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً ) ، ولعلّ قائلاً يقول : إن بقاءنا في ديار الكفر بالرغم من ما نلاقيه من معارضات في إظهار شعائر دين الإسلام والحكم به فيه مصلحة للإسلام بنشر دعوة الإسلام . فأقول له : إن الدعوة إلى الإسلام في ديار أهل الكفر يُنشأ لها العالم سفراً ليدعو إلى الإسلام بمعناه الصحيح ومنهج الدعوة الشرعي وذلك عند القدرة على ذلك ثم يعود إلى بلده ولا يستوطن ديار الكفر فيشيّد فيها المباني ويحرص فيها على جمع الأموال رغم ما يحصل عليه من النقص في دينه فالهجرة الهجرة معشر المقيمين في ديار الكفر إلى إلى أحسن بلدة من بلاد الإسلام تقدرون على الوصول إليها والله المسئول أن يسهّل أمور المسلمين في شئون دينهم ودنياهم .
لطيفة : ولعل قائلاً يقول من جماعة التبليغ أو المتعاطفين معهم : إن جماعة التبليغ هم الذين ينشئون الأسفار إلى الأقطار لنشر دعوة الإسلام . فأقول له : نعم إنهم ينشئون الأسفار إلى الأقطار البعيدة ولكنهم أصحاب جهل بالعقيدة الإسلامية بمعناها الصحيح فهم لا يعرفون توحيد الألوهية الذي هو مفتاح دعوة الرسل والأنبياء وكل من تأسى بهم ، ولا يفقهون نصوص الكتاب والسنة في منهج الدعوة الإسلامية الصحيح الذي دعا به الرسل أممهم والتزمه في الدعوة أئمة العلم من أهل السنة والجماعة ، وكم من مخالفات فظيعة من جماعة التبليغ لأهل السنة والجماعة السلف وأتباعهم وقد أفتى ثلاثة من أئمة العلم المعاصرين في بطلان دعوة والإخوان المسلمين وجماعة التبليغ وحذروا الناس من المتابعة لهم على مناهجهم الباطلة هؤلاء الثلاثة هم : ال*** عبدالعزيز بن باز رحمه الله وال*** محمد ناصر الدين الألباني وال*** عبدالله الغديان حفظه الله فإلى نص الفتاوى : الأولى فتوى الإمام ابن باز في فرقة الإخوان وقد وجه إليه السؤال التالي:
سؤال/ حركة الإخوان المسلمون دخلت المملكة منذ فترة وأصبح لها نشاط واضح بين طلبة العلم, ما رأيكم في هذه الحركة ؟ وما مدى توافقها مع منهج أهل السنة والجماعة ؟
الجواب: حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خواص أهل العلم لأنه ليس لديهم نشاط في الدعوة إلى التوحيد وإنكار الشرك وإنكار البدع – لهم أساليب خاصة ينقصها: عدم النشاط في الدعوة إلى الله وعدم التوجيه إلى العقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنة والجماعة .
فينبغي للإخوان المسلمين أن تكون عندهم عناية بالدعوة السلفية الدعوة إلى توحيد الله وإنكار عبادة القبور والتعلق بالأموات والاستغاثة بأهل القبور كالحسن والحسين أو البدوي أو ما أشبه ذلك ، يجب أن تكون عندهم عناية بهذا الأصل الأصيل، بمعنى لا إله إلا الله .
فكثير من أهل العلم ينتقدون على الإخوان المسلمين هذا الأمر أي عدم النشاط في الدعوة إلى توحيد الله والإخلاص له وإنكار ما أحدث الجهّال من التعلق بالأموات والاستغاثة بهم والنذر لهم والذبح لهم الذي هو الشرك الأكبر، كذلك ينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة تتبع السنة، والعناية بالحديث الشريف وما كان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية وهناك أشياء كثيرة أسمع الكثير من الإخوان ينتقدونهم فيها ونسأل الله أن يوفقهم .
وسئل رحمه الله: أحسن الله إليك حديث النبي ? في افتراق الأمم قوله: { ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ...} الحديث .
فهل جماعة التبليغ على ما عندهم من شركيات وبدع وجماعة الإخوان المسلمين على ما عندهم من تحزّب وشق العصا على ولاة الأمر هل هاتان الفرقتان تدخلان في الفرق الهالكة ؟
الجواب: تدخل في الاثنتين والسبعين ومن خالف عقيدة أهل السنة دخل في الاثنتين والسبعين المراد بقوله { أمتي } أي أمة الإجابة أي استجابوا له وأظهروا اتباعهم له { ثلاث وسبعون فرقة } الناجية السليمة التي اتبعته واستقامت على دينه ، واثنتان وسبعون فرقة فيهم الكافر وفيهم العاصي وفيهم المبتدع أقسام .
السائل: يعني هاتان الفرقتان من الاثنتين والسبعين ؟
الجواب: نعم من ضمن الاثنتين والسبعين، والمرجئة والخوارج بعض أهل العلم يرى الخوارج من الكفار خارجين لكن داخلين في عموم الاثنتين والسبعين .
قال بعض علماء السلف المعاصرين مضيفاً إلى فتوى سماحة ال*** هذه: \" وإذ كان الأمر كذلك فكيف يجيز المسلم لنفسه الانتساب أو الدفاع عن جماعة تدخل في الاثنتين والسبعين فرقة الهالكة \" .
فتوى العلّامة ابن باز ـ رحمه الله ـ في كيفية دخول الإخوان المسلمين إلى المملكة العربية السعودية ـ حرسها الله ـ .
سماحة الوالد كيف تأثرت هذه البلاد بالدعوات الوافدة كدعوة الإخوان ودعوة التبليغ مع العلم بأن هذه البلاد وعلماءها كأئمة الدعوة وتلاميذهم على منهج سلفي صحيح ؟
فأجاب: بالمخالطة وكثرة ورود العالم لهذه البلاد وكثرة المسافرين وقلة العلم تؤثر على الناس، وكثرة المسافرين والوافدين والمخالطين والدعوات التي تنتشر في الكتب وفي الصحف والإذاعات، ولكن من تمسك بالحق وصار على بصيرة لا تؤثر عليه، وكثرة الإشتباه وكثرة الوافدين والمؤلفات والقيل والقال يوجب الحذر والتثبت، يجعل على طالب العلم العناية بكلام السلف وكثرة المراجعة وحل المشاكل بالأدلة وألا يتساهل في هذا الأمر، ولا مانع كونه يناظر أخاه ويبحث مع أخيه ويكون الهدف السنة والكتاب لا قول فلان وفلان ، إذا أشكل عليهم رجعوا إلى الأدلة هكذا أهل العلم تناظروا ورجعوا إلى الحق في عهد أحمد وعهد ابن المبارك وفي عهد التابعين وفي عهد الصحابة فلا يستنكر هذا .
فتوى محدث الشام العلامة السلفي محمد بن ناصر الدين الألباني رحمه الله
قال ال*** محمد ناصر الدين الألباني محدث الشام رحمه الله:
\" ليس صواباً أن يقال إن الإخوان المسلمين من أهل السنة، لأنهم يحاربون السنة .
وقال في قاعدتهم: \" نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه \" الإخوان المسلمون ينطلقون من هذه القاعدة التي وضعها لهم رئيسهم الأول، وعلى إطلاقها، ولذلك لا تجد فيهم التناصح المستقى من نصوص كتاب الله وسنة رسوله ? ... هذه العبارة هي سبب بقاء الإخوان المسلمين نحو سبعين سنة عملياً ، بعيدين فكرياً عن فهم الإسلام فهما صحيحاً وبالتالي بعيدين عن تطبيق الإسلام عملياً؛ لأن فاقد الشيء لا يعطيه \" .
وقال رحمه الله: \" العبده صاحب مجلة \" البيان \" فهما \"العبده ومحمد سرور بن نايف زين العابدين \" كانا شريكين في إصدار هذه المجلة ثم لا أدري ما هي أسباب الانفصال بينهما حيث استقل العبده بمجلة البيان وتفرد سرور بمجلة \"السنة \" وأنا أعتقد أن تسمية هذه المجلة بالسنة هو من باب : يسمونها بغير اسمها ! \" . فتوى ال*** / عبد الله الغديان حفظه الله .
سئل فضيلة ال*** عبد الله الغديان عن الجماعات في المملكة العربية السعودية؟ فأجاب: البلاد هذه ما كانت تعرف اسم جماعات ولكن وفد علينا ناس من الخارج وكل مثلاً ناس يؤسسون ما كان في بلدهم فعندنا مثلاً جماعة الإخوان المسلمين وعندنا مثلاً جماعة التبليغ وفيه جماعات كثيرة كل واحد يرأس له جماعة يريد أن الناس يتبعون ويحرم ويمنع اتباع غير جماعته, ويعتقد أن جماعته هي التي على الحق وأن الجماعات الأخرى على ضلال, فكم فيه حق في الدنيا ؟
الحق واحد كما ذكرت لكم أن الرسول صلى الله عليه و سلم بين افتراق الأمم وأن هذه الأمة تفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلّها في النار إلا واحدة, قالوا: من هي يا رسول الله ؟ قال: { من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي } , فكل جماعة تضع لها نظاما ويكون لها رئيس وكل جماعة من هذه الجماعات يعملون بيعة ويريدون الولاء لهم وهكذا, فيفرقون الناس يعني البلد الواحدة تجد أن أهلها يفترقون فرقا وكل فرقة تنشأ بينها وبين الفرقة الأخرى عداوة فهل هذا من الدين ؟ لا ليس هذا من الدين لأن الدين واحد, والحق واحد, والأمة واحدة, الله جل وعلا يقول: ? كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ...? [آل عمران:110] .
ما قال كنتم أقساماً, لا قال: كنتم خير أمة أخرجت للناس, في الحقيقة أن الجماعات هذه جاءتنا وعملت يعني حركات في البلد حركات سيئة لأنها تستقطب من قلّ نصيبهم من العلم وبخاصة الشباب لأنهم لا يبغون الناس الكبار هؤلاء لأنهم ليس لهم بهم شغل يأتون إلى أبناء المدارس في المتوسط وأبناء المدارس في الثانوي وأبناء المدارس في الجامعات, وهكذا بالنظر للبنات أيضاً وفيه دعوة الآن لجماعة الإخوان المسلمين, وفيه دعوة لجماعة التبليغ حتى في مدارس البنات, فلماذا لا يكون الإنسان مع الرسول صلى الله عليه و سلم ولا يكون مع فلان المصري, ولا مع فلان الهندي, اتبع الرسول صلى الله عليه و سلم وخذ من كتاب الله ومن سنة رسوله عليه الصلاة و السلام وأسأل عما أشكل عليك .اهـ
وقد علّقتُ على هذه الفتاوى بما يلي : أرأيت أيها القارئ المحب للسنة وأهلها فتاوى هؤلاء العلماء الفضلاء الأعلام في جماعة الإخوان التي أسسها حسن البنا وتعاقب على قيادتها عدد من الذين مشوا على طريقته بغير علم شرعي ولا حكمة في الدعوة إلى الله ففاتهم من الخير أكثره وفات أتباعهم واكتسبوا جميعا المتبوعون والأتباع من الأثم ما يجعل صاحبه على خطر عظيم في يوم شديد الكربات عظيم الأهوال ، كما هو معلوم لكل عاقل منصف، وجاء سيد قطب وقال ما قال من منكر القول وقبيح الفعل فازداد شر القطبيين والبنائيين في جزيرة العرب وغيرها كما رأيت ذلك مفصلاً في هذا التنبيه المختصر، وهكذا فتاوى العلماء الأعلام وسادات الأنام في جماعة التبليغ الصوفية التي أسسها رجل خرافي يقال له: \" محمد إلياس الهندي \" وقام بقيادتها من بعده عدد من الخرافيين واستقطبوا معهم أعدادا من البشر ممن قلّ نصيبهم من العلم الشرعي فانتشر الأتباع من العرب والعجم يجوبون الأرض لا يعرفون منهج الأنبياء وأتباعهم في الدعوة إلى الله كما رأيت من أعمال أبي الحسن الندوي في العقيدة والمنهج، ولو لم يكتب في التحذير من جماعة التبيلغ وذكر قواصمها إلا القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ لعبدالله بن حمود التويجري لكفى .
ويسرني أن أدون إثر هذه الفتاوى الموثقة عن الثلاثة الأئمة الأعلام ما أجبت به من سألني عن الأحزاب والجماعات الموجودة في الساحة ومن أشهرها جماعة الإخوان وجماعة التبليغ بمنظومة فيما يلي نصها فاقرؤوها معشر القراء وتأملوا محتوياتها فستجدونها تحكي أبرز صفات منهج كل من الإخوان والتبليغ وأبرز صفاتهم إذ قلت :
الحمدلله العليّ الأعظم
من جلّ عن عيب ونقص وولد
وأُشهد الله بأني أشهدُ
وما سواه باطل كذا أتى
وأُشهد الباري الرحيم الأكرما
ثم الصلاة والسلام أحتسب
من قال يوماً والحروب تلتهب
وصحبه الأمجاد أنصار الهدى
والتابعين المحسنين في العمل
وبعد هذا يا محبّ فاسمَعَنْ
هم سألوا لأي حزب تنتمي
أضافه ربي تعالى جده
في سورة عظمى تسمى المائدة
وسورة فضلى هي المجادِلة
ثمّ سؤالاً ثانياً قد أوردوا
فقلت: إني سالك درب الهدى
من مصدر هو الكتاب المعتبر
وسنة الهادي ونهج من سلف
وما سوى هذا فشر مبتدع
يا ويحَ من يُدعى لتنظيم عُرف
بالمنهج السري حقاً يُعلمُ
كم حدثٍ غرٍ قد أضحى مفلسا
وبيعةٍ وإمرةٍ ومرتبة
لهُ دعاةٌ يعملونَ في الخفا
يؤسفنا حقاً عظيمَ الأسفِ
ومن تصدى لبيان أمرهم
وغيرُ هذا من هجومهم على
وقولهم عنهم ضعافٌ سُّذجُ
وكلُ أمرٍ مُحدثٍ له سبب
وسببُ التنظيمِ هذا الوافدِ
هو الغرورُ والأماني الخائبة
وقلة الفقهِ وسوءُ المَقصدِ
كلاهما شرٌ وفتنة طغت
على ضعافٍ في العقول السذج
من قالوا يا قوم تعالوا نحونا
لنتفق فيما عليه نتفق
وحينما بان الطريق الأقوم
لمنهج الأسلاف أنصار الهدى
ومنهجُ التبليغِ ذاك المُحدثُ
من بدعةٍ في الدينِ لم تكن على
كبيعةِ الصوفي وتركِ المنكر
شعارهم أخرج وبيِّن يا فتى
بسببِ الخروجِ للبيانِ
وغير هذا من تصرفٍ عري
هذا قليل من كثير فاعلمن
ومن يشأ خير الحياةِ والرضا
في سنةٍ قائمةٍ نقية
سارَ عليها المصطفى ومن على
صلى عليهِ ربنا وسلما
يا رب وفقنا جميعاً للهدى
أنت الكريمُ والرحيمُ يا صمد
أنت المجيبُ دعوةُ المضطر
ومالك الملك الخبير الأعلم
ولم يكن له كفؤاً ومثلاً من أحد
بأنه الرب الإله الواحد
في أصدق القول صريحاً مثبتا
أنّ محمد رسول قد سما
على النبيّ الهاشميّ لا كذب
أنا النبيَ وابن عبدالمطلب
وآله أهل الصلاح والندا
ومن أتى من بعدهم ممن عقل
سؤال قوم والجواب فاعقِلَنْ
فقلت حزب واحد حقاً نمي
لنفسه وحياً تسامى مجده
اقرأ بفهم كي تحوز الفائدة
أجابها ربي بحلّ المشكلة
عن منهجي ماذا وكيف المقصد؟
وراغب حقاً لأحيا في هدى
لعالم الجنَ وسائر البشر
من ناصر الدين أئمة السلف
فاحذره حتماً واحترس من البدع
بمنهج الإخوانِ أجلى ما عُرف
فأحذره تغنم وانتبه يا مسلمُ
في خندق الإخوان يمسي في أسى
وكلها وهمٌ كذاك المنقبة
في مهبطِ الوحي وأرضِ الحُنفا
صنيعهم هذا بإسلوبٍ خفي
قالوا عميلٌ لولي أمرهم
خير الدعاةِ والهُداةِ النبلا
فأحذرهم يا صاحِ هذا المنهجُ
زينه الشيطانُ جالبُ العطب
وكونهُ سراً خفي المرصدِ
لتنشرَ الفوضى وتَخْزى العاقبة
فعنهما حدِّث بلا ترددِ
من شهوةٍ أو شبهةٍ قد أنطلت
من قلدوا فعلاً دعاةِ المنهجِ
نسعى جميعاً لنلمَّ شعثنا
ونسقطُ النصحَ لئلا نفترق
عاد القليل منهم فلتفهموا
فاشكرهموا يا صاح تنج من ردى
كم قادةٍ يا قومِ فيهِ أحدثوا
عهدِ الرسولِ والصِحابِ الفضلا
من دون إنكار تعجَّب وانظر
والعلمُ فيضٌ عندهم قد ثبتا
ودعوةِ الداعِ شعارٍ ثانِ
من زهرةِ الحق وحُسنِ المخبر
من فرق الشر وقيت من محن
فليتبع حقاً سبيلَ من مضى
وشرعةٍ واضحةٍ جلية
منهجهِ عضَّ فنعم النبلا
والآل والصحبِ وتابعِ سما
والعلم حببهُ إلينا أبدا
يا من يؤم وعليه المعتمد
وكاشف السوءِ مزيل الضر
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد على آله وصحبه أجمعين.
ال*** العلامة صالح بن فوزان الفوزان -حفظة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...h/foz_tablig.rm
ال*** العلامة عبدالله بن عبدالرحمن الغديان -حفظة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...h/ged_tablig.rm
http://www.fatwa1.co...amatwafedh.html
ال*** العلامة عبدالعزيز بن عبدالله ال *** -حفظة الله تعالى-
http://www.4shared.c...-/________.html
ال*** العلامة صالح بن محمد اللحيدان -حفظة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...h/leh_jamaat.rm
ال*** العلامة عبدالمحسن العباد البدر -حفظة الله تعالى-
http://www.fatwa1.co...h/abb_firq.html
ال*** العلامة صالح بن سعد السحيمي -حفظة الله تعالى-
http://www.4shared.c...CTEs/_____.html





ال*** العلامة عبيد بن عبدالله الجابري -حفظة الله تعالى-

http://www.box.net/shared/qa9bmcs7z5

http://www.4shared.c...L/________.html



ال*** عبدالعزيز الراجحي -حفظة الله تعالى-

http://www.fatwa1.co...h/raj_tablig.rm



ال*** محمد علي فركوس -حفظة الله تعالى-

السؤال: ما حكم جماعة الدعوة والتبليغ في البلدان الإسلامية والبلدان الكافرة؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين أمّا بعد:

فجماعة التبليغ أسست على رؤيا رآها ***هم محمد إلياس، وزعم أنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كلّفه بهذه المهمّة في المنام، وهذه الجماعة تقوم على الأصول الستة، مبنية على كلمة السر وهي: أنّ كلّ شيء يسبب النفرة أو الفرقة أو الاختلاف بين اثنين -ولو كان حقا- فهو مبتور ومقطوع، وملغى من منهج الجماعة.

وهذه الجماعة مباينة للحق، صوفية المنهج والمشرب، لها العديد من الأخطاء، للمزيد من الاطلاع يمكن مراجعة كتاب "القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ" لل*** حمود بن عبد الله التويجري -رحمه الله- وكتاب "الجماعات الإسلامية" تأليف : سليم الهلالي وزياد الربيج .

والله أسأل أن يبصرنا بالحق ويهدينا سبيل الرشاد. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلّم تسليما.

الجزائر في:14ربيع الأول1426 هـ

الموافق لـ: 23 أفــريل 2005 م

المصدر:http://www.ferkous.com/rep/Bb2.php



ال*** صالح بن عبدالرحمن الاطرم -رحمة الله تعالى-

السؤال :

أريد منكم إفتاء في أمر وهو أن هناك اخوة في الله يدعون إلى الله يريدون ويرشدون العصاة إلى الخير ويهدونهم بفضل الله ، ولكن لا يهتمون بأمور العقيدة التي بعث الله بها رسوله صلى الله عليه وسلم ، بل يهتمون بالدعوة إلى ترك المعاصي فقط ،أما النهي عن الشرك فلا لأنه يفرق المسلمين ، فيتركون الذين يطوفون حول القبور ، والذين يعلقون التمائم حتى لاينفروهم عن الدين ، فيحاولون دعوتهم بأساليب لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، هل تنصحوني بالذهاب معهم ، مع أنه يوجد عندهم خروج في سبيل الله للدعوة ، وأيضاً يدرسون السيرة ولا يهتمون بالعلم ، نرجو الإجابة حفظكم الله ؟

الجواب: على كل حال هذا هو كلامي من بديت إلى أن انتهيت ، هو نفس الكلام أنت عرفت الإجابة ، إن هذه أحد الأساليب الموجودة المعاصرة ، وهي عدة أساليب ، هي تقريباً كم منهجية ، ثلاثة أو أربعة ، منهن ما هي مشتركة في بعض الأشياء ومنهن ما هي منفردات ، كلها أجعلها جنب واسلك طريق العلماء ، تعلم ما ينفعك وما يضرك وتعلم طاعة ولي الأمر ، لأن أكثر المناهج اللي أنت تشير إليها مخالفة ولي الأمر عندها أمر سهل ، وهو من أكبر المنكرات بعد الشرك .

على كل حال اللي هو قال معروف ، منهجيتهم ما تصلح ، يرغبونهم في ترك المعاصي والشرك يضربون عنه صفح ، هذا ماهو صحيح !

المرجع : شريط بعنوان ( باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله )



ال*** العلامة حماد الانصاري -رحمة الله تعالى-

قال رحمة الله:(اني أنصح السائل وأنصح غيره من الذين يحرصون على سلامة دينهم من أدناس الشرك والغلو والبدع والخرافات أن لاينضموا إلى التبليغيين ولايخرجوا معهم أبداً وسواء كان ذلك في البلاد السعودية أو في خارجها، لأن هؤلاء أهون مايقال في التبليغيين أنهم أهل بدعة وضلالة وجهالة في عقائدهم وفي سلوكهم ومن كانوا بهذه الصفة الذميمة فلا شك أن السلامة في مجانبتهم والبعد عنهم).



ال*** العلامة سعد بن عبدالرحمن الحصين -حفظة الله تعالى-

http://www.islamup.c...ad.php?id=61506



ال*** العلامة حمود التويجري -رحمة الله تعالى-

http://www.altawhed....oks//Playg8.pdf



ال*** العلامة محمد بن هادي عمير المدخلي -حفظة الله تعالى-

السؤال: فضيلة ال*** تحدثتم في مساء البارحة عن جماعة التبليغ ,وذكرتم القبورية في هذه الجماعة ,ولكن يورد بعض الناس شبهة وهي أن جماعة التبليغ التي في السعودية ليس عندهم هذه القبورية ,وهذه الأمور الشركية, فما قولكم في ذلك؟

الجواب: هذا الكلام قديم ودائماً يظهر هذه العبارة أن هؤلاء مالهم بالقبورية والقبور وما شابه ذلك لكن أقول : هم من جماعتهم هم من حزبهم هم يوالونهم هـــــم يستضيفونهم هم يخرجون معهم هم يوادونهم إلى غير ذلك.



ال*** العلامة محمد بن عبدالوهاب الوصابي -حفظة الله تعالى-

http://www.olamayeme..._sound2677.html



ال*** محمد سعيد رسلان -حفظة الله تعالى-

http://www.4shared.c...__________.html



ال*** محمد بن عبدالله الأمام -حفظة الله تعالى-

قال حفظة الله:(جماعة التبليغ تهدم الإسلام و مثال ذلك تنفيرهم عن العلم بل و محاربتهم له فإذا أراد شخص يطلب العلم قالوا له أنت ما تعرف الحلال و الحرام و القط يعرف الحلال و الحرام أحسن منك ..... فلا داعي للعلم إذاً فلا حاجة لإرسال الرسل و إنزال الكتب مادام الإنسان يعرف الحلال من نفسه ) . <بتصرف من شريط الرد على جماعة التبليغ>.



ال*** عبدالعزيز بن يحيى البرعي -حفظة الله تعالى-

http://alburaaie.com...%c8%e1%ed%db.rm



ال*** علي بن يحيى الحدادي -حفظة الله تعالى-

http://islamancient....s/audios/275.rm



hg[lu hgfgdy g;ghl hguglhx ,hglahdo td [lhum hgjfgdy








من مواضيع أبوهريرة السلفي
أبوهريرة السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 06:24 PM   رقم المشاركة : [2]
لعنة الله على الرافض
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ

الله أكبر
من مواضيع لعنة الله على الرافض
لعنة الله على الرافض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 06:29 PM   رقم المشاركة : [3]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ

ماشاء الله تبارك الله على هذه المشاركات الطيبة نسأل الله ان يوفقكم لكل خير وأن يجعلنا وإياكم هداة مهديين غير ضالين ولا مضلين استمروا في عطاءكم عسى الله أن يبارك في جهودكم اللهم آمين
من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2011, 04:29 AM   رقم المشاركة : [4]
^Abu Turky^
:: الرقابــة ::
:: فريق حل مشاكل الكمبيوتر ::

 الصورة الرمزية ^Abu Turky^
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ

مجهود جبار جعله الله في ميزان حسناتك
الله يبارك فيك
من مواضيع ^Abu Turky^
توقيع ^Abu Turky^
 


[gdwl] ســاهم معــنا وضـــــع بصمتك [/gdwl]
^Abu Turky^ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2011, 04:54 PM   رقم المشاركة : [5]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: الجمع البليغ لكلام العلماء والمشايخ في جماعة التبليغ

جزاكم الله كل خير
من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 03:21 PM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live