استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > الركـــن العــــــام
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
الركـــن العــــــام من هنا وهناك .. عصارة فكر وطرح عام لـ/ شتى المواضيع


اترك مسافة

الركـــن العــــــام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-19-2010, 02:28 PM   رقم المشاركة : [1]
اكاسيا
:: تكنو مجتهد ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي اترك مسافة


حين يأتي الواحد منا إلى هذه الحياة يكون مجرداً من كل شيء ومحتاجاً إلى كل شيء ، وإن المجتمع هو الذي يمنحه ما يكمل إنسانية ، ويجعله مستعداً لخوض غمار الحياة بكرامة وجدارة ، ومن هنا فإننا لا نستطيع فعلاً أن نقدِّر حجم ما قدمته أسرنا ومجتمعاتنا لنا ، ويظل من المهم أن نفكر في كيفية رد الجميل . المجتمع ليس عبارة عن مجموعات من الناس فحسب ، إنه قبل ذلك تلك المنظومة المكوًّنة من الأفكار والمعتقدات والتقاليد والعادات والرمزيات التي تشكل العقل الجمعي والثقافة العامة لذلك المجتمع ، وأود في هذا المقال أن أسلط الضوء على طبيعة العقل الجمعي وعلى الموقف الذي ينبغي أن نقفه منه ، وذلك عبر المفردات التالية :
1ـ العقل الجمعي الموجود في كل مجتمع هو عبارة عن نسيج معقد من الأفكار والمشاعر .... وهذا النسيج تم غزله على مدار قرون عديدة وبطريقة غير واعية ، فالناس لا يدرسون المفاهيم والعادات قبل أن يمتثلوا إليها ، وليس معظمهم مؤهلاً للقيام بذلك ، وقد تسوء أحوال أمة ، وتصير إلى الانهيار والبوار دون أن يملك الوعي الشعبي الفهم المطلوب لأسباب ذلك ، وما هذا إلا لأن العقل الجمعي هوالذي يقوم بتشكيل وعي الأفراد ، وهو الذي يمنحهم المعايير التي تمكنهم من التمييز بين الصواب والخطأ ، وبين الآمن والخطِر ، وبين اللائق وغير اللائق .... وكلما كانت درجة جهل الأفراد أعلى كانت سيطرة المجتمع بعقله وثقافته عليهم أشد وأكبر ، ولهذا فإن المجتمعات الأمية وشبه الأمية تعيش دائماً في حالة من الجمود والارتباك ، ويلفها الغموض من كل جهة . العلم لا ينير عقل صاحبه فقط ، وإنما ينير كذلك دربه ومحيطه ، ويساعده على فهم تاريخه وجذور مشكلاته
2ـ إذا كان العقل الجمعي يتشكل بطريقة غير واعية ، فإن هذا يعني أن في حياة الناس دائماً مشكلات وانحرافات وتأزمات ، وفي حياتهم أشياء كثيرة ليست هي الأحسن والأفضل والأجمل ، بل تستطيع القول : إن التيار العريض في المجتمع لا يكون هو التيار الراشد ، وهذا ما نجد له الكثير من الإشارات في كتاب الله ـ تعالى ـ فأكثر الناس لا يؤمنون ، ولا يعلمون ، ولا يعقلون ، وأكثرهم للحق كارهون وهم عنه معرضون ، وهذه الحالة موجودة في كل المجتمعات باعتبارات مختلفة ، ففي المجتمعات الإسلامية ـ مثلاً ـ لا يكون أهل الورع الملتزمون بالصدق القائمون على حدود الله ، الغيورون على حرماته ومصالح الأمة .... لا يكون هؤلاء هم الذين يشكلون التيار العريض أو الشريحة الأكبر ، وحين نرفع مستوى مواصفات الجودة فقد نجد أن حال معظم الخلق مطابق لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ((الناس كإبل مئة لا تكاد تجد فيها راحلة )) .
3ـ إذا صح هذا التشخيص للبنية العامة للعقل الجمعي وللحياة الاجتماعية ـ وهذا إن شاء الله صحيح ـ فإنه يفرض علينا ألا نشعر بالطمأنينة تجاه أوضاعنا العامة ، وأن لا نستكين للرؤى والمقولات والعادات السائدة ، وعدم الاستكانة يتطلب من كل من يملك درجة من الوعي والفكر أن يترك مسافة بينه وبين المجتمع الذي يعيش فيه ، ونقصد بالمسافة هنا محاولة امتلاك رؤية نقدية للواقع الاجتماعي وإظهار أوجه الخلل التي تكتنفه، وهذه الرؤية هي التي تنقل المثقف من درجة عالم إلى درجة مفكر ، وبما أن المفكرين والنقاد والمجددين ، فيهم الكبار والصغار ، فإننا نستطيع القول : إن المجدد الكبير والمفكر الكبير....... هو الذي يستطيع أن يترك مساحة كبيرة تفصل بين وعيه الفردي والوعي الاجتماعي العام ، أما المجدد الصغير..... فإن المساحة التي يتركها تكون صغيرة ، لكن هذا ليس على إطلاقه ويحتاج إلى شرح وتقييد ، إذ إن القطيعة مع المجتمع ليست في حد ذاتها بالأمر العسير فقد رأينا من الملحدين والمرتدين من شنوا حرباً ضروساً ضد أهلهم ومجتمعهم وكانت النتيجة أن لفظتهم مجتمعاتهم وأصمّت آذانها عن انتقاداتهم ، مع أن فيها شيئاً من الحق والصواب ، العسير حقاً هو أن تكون المسافة بين الوعي الفردي والوعي الجمعي مدروسة للغاية ومثمرة فعلاً ، وذلك يتطلب أن يظل المفكر والناقد متواصلاً مع ثوابت المجتمع ومع مسلَّماته وطموحاته الكبرى في التحرر والازدهار، إنه أشبه بالطفل الذي ينفصل عن والدته ، لمصلحته ومصلحتها مع ما في المخاض من آلام له ولها ، لكنه بعد ذلك يظل في حجرها وتظل محتضنة له ، كما يظل ولاؤه لها مدى الحياة . إن أعز شيء على العقل الجمعي وعلى الثقافة الشعبية هو التوحد والتضامن والانسجام على مستوى الأعراف والتقاليد وكل أشكال التواصل الاجتماعي ، ومن ثم فإن الناس يستوحشون من النقد ، ويرون فيه نوعاً من التهديد للأرضية المشتركة التي تجمعهم ، وتشتد هذه الحالة حين تكون ذاكرة المجتمع مشحونة بتاريخ مملوء بالحروب الأهلية والفتن والانقسامات الداخلية ، كما هو شأن العديد من المجتمعات العربية والإسلامية ، وحينئذ فإن المطلوب من المفكرين التلطف في أسلوب النقد والقيام بحساب المسافة الفاصلة بدقة وحرص .
للحديث صلة



hjv; lshtm








من مواضيع اكاسيا
اكاسيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 09:06 AM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live