استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التفعيل التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


 

العودة   منتديات تكنو فور كوم || TECHNO4COM FORUMS > :: الاقســــام العامـــــة :: > الاخبـــــار الســـــاخنة
هل نسيت كلمة المرور؟
الملاحظات
الاخبـــــار الســـــاخنة يهتم بالقضايا الساخنة بالساحة العربية والعالمية وأيضا أخر الاخبار في عالمنا التكنولوجي والاقتصادي ..


تضم معظم دول الخليج.. الشيعة يأملون ببناء دولة البحرين الكبرى

الاخبـــــار الســـــاخنة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2010, 01:53 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي تضم معظم دول الخليج.. الشيعة يأملون ببناء دولة البحرين الكبرى


اصحوا يا عالم اصحوا يا مسلمين جاكم كلامي

دولة البحرين الكبرى هي تلك الدوله التي ينادي بها الشيعه سرا , وأخيرا نادى بها ياسر ****** المدان بسب أم المؤمنين عائشه رضي الله عنها جهرا , ضاربا بالتقية عرض الحائط , وتلك الدوله مشروع من المشاريع التي يؤمل الشيعه ببناءها في يوم من الأيام. وبزعم الشيعه أن تلك الدولة ستتكون من الكويت والبحرين وقطر والامارات العربيه المتحده والمنطقه الشرقيه من السعوديه ,وستبنى بيد الشيعه الموطنين في تلك الدول, اللذين يتلقون الدعم والاسناد والمتابعه من الدوله الفارسيه ايران , كما هوحال الشيعة في لبنان . وأن تلك الدوله ستنظم الى شقيقاتها من الدول الشيعيه المؤمله الأخرى في العراق وسوريا ولبنان واليمن وأفغانستان وباكستان , وتكون كل تلك الاقطار تابعة للدوله الشيعيه الأم ايران , ليتكون بذلك الحزام الشيعي الذي يمتد من باكستان وأفغانستان مرورا بايران والعراق وسوريا ولبنان, فيكون في النهايه حلفا رافضيا بامتياز يتشارك في الوحدة والدين والهدف , ويغلق كل المنافذ والطرق التي تتنفس منها الجزيره العربيه الهدف الأخير للمشروع الشيعي , ومن ثم الاطباق واحكام السيطره عليها واحتلالها.! وللافاده فان هناك جهد يبذل لتكوين الدول الشيعية الأفريقية, والتي هي الآن تحت طور التكوين في كلا السودان وجيبوتي وجزر القمر وفي دول اخرى تقع في الغرب الأفريقي ونشاطها بائن للعيان وفي وضح النهارحيث انه قد ولى زمن التخفي والتقيه. لاشك أن هذا مشروع سياسي كبير, وخطره داهم اذا ماتم خصوصا اذا ماعلمنا بأن ايران لاتعمل بمفردها , بل انها تتلقى دعما خفيا من حلفاءالضلام , هؤلاء الحلفاء اللذين كانوا في زمن مضى يدعمون الدولة الشيعية الصفويه ضد الدوله العثمانيه , والتي كانت شوكة في خاصرة الدولة الاسلاميه حتى عطلتها عن كثير من مشاريعها التوسعيه . ولايفوتنا هنا ان نلفت الى أن هناك أمر غريب في الدين الشيعي وهو أن التوسع والتبشير به يكون بين المسلمين فقط , حيث أن الشيعه لايدعون لدينهم المزعوم بين غير المسلمين , وليس من أهدافهم دعوة غير المسلمين , وليس في دينهم مايحث أو يحفز على ذلك, فهل نحن أمام مذهب اسلامي خامس كمايروج البعض أم أمام دين مستقل بتعاليمه ومبادئه وأهدافه؟ ان ماسبق هو السيناريو المعد , والهدف المنشود, والغايه الشيعه المراده في التآمر على دول الخليج , مخطط واضح بين لايحتاج الى معلومات استخباراتيه ولا الى فذلكة سياسيه , كما انه منشور على أعين الملاء , خاصة منذ سقوط العراق فهم أصبحوا يذيعون به ولايخافون لومة لائم .! لكن العجيب في الأمر والسؤال المحير للعقل هو ماذا أصاب الحكومات العربيه ودهاة السياسه عندنا حتى يتعاموا عن هذا المخطط ؟ ان المواطن الخليجي أو العربي حينما يرى ردة الفعل تلك , فان له الحق في أن يتعجب ويتسآءل, اذ كيف لأجهزتنا الأمنيه والتي عرف عنها بأنها لاتتهاون وتضرب بيد من حديد , لكل من يهدد أمنها, أويهدد أنظمة حكمها , من أصحاب المخططات, والمشاريع السياسيه الاستيلائيه , تظهر أمامه تهاونا وبرودا وعدم مبالاة بالتهديد الشيعي للبلدان , ذلك التهديد المستقوي بايران , والذي نجح في بعض المواقع حيث التهم دولا عربية وأخرى في طريقها لتلتهم ,! ان الشيعة الآن متحمسون لذلك المشروع أكثر من أي وقت مضى,وهم يعيشون فترة نشوة وانتصار, خاصة بعد التهام العراق ونجاح المشروع في بعض مراحله , كما يرون بأنه قد حان الوقت للانقضاض على جميع الدول العربيه والحاقها بولاية الفقيه الفارسيه , لأنه لايوجد مرحلة على مر العصور الاسلاميه أنسب من المرحله الحاليه لاتمام ذلك المشروع , وأنه ان لم يحدث ذلك اليوم فانه لن يحدث فيما بعد , فهم في كامل قوتهم وجهوزيتهم , وقد اصبحت لديهم قناعة تامه بأن المشروع الشيعي الكبير مستمر في توسعه وهو يسير من نجاح الى نجاح, وما انتشار التشيع في سائر البلاد العربيه والتي لم يعرف بعضا منها التشيع من قبل وازدياد عدد الشيعه عن السابق الا مقياسا لذلك النجاح . لذلك فان تلك المجاهره وترك التقيه من قبل ياسر ****** وغيره, والذي قال في مؤتمره كفى تقية ياشيعه الآن أظهروا معتقداتكم , الا دليلاعلى نشوة النصر والاغترار بالقوه, والاعتقاد بالجهوزيه الكامله , وياسرماهو الا واحدا منهم استخدم في هذه المرحله من قبلهم وبعلمهم لجس النبض,وقراءه رد الفعل عند السنه , حينما مس محرمات دينيه تتمثل بسب الصحابه و محرمات سياسية من قبيل طلبه بدولة البحرين الكبرى و بأنه سيرجع للكويت كما رجع الخوميني لايران. أحلام الشيعه كبيره وخيالاتهم واسعه فهم يزعمون أنهم سيسقطون الحكم في دول الخليج , فهل يتحقق لهم ذلك,! الأمر جلل والمشروع خطير, و ان لم تتدارك الحكومات الخليجيه هذا التهديد السياسي فان الطامه نازلة لامحاله , والتصادم قادم , فاالأحرى بهم أن يعملوا على وأد الامر الآن وفي أوله , مادامت هناك قدره عليه , ومادام زمام الامور بيدها , قبل ان يستفحل أكثرفأكثر ويتسع الشق على الراقع خاصة وأن هناك شك كبير بأن الشيعه لايعملون لوحدهم .! ان الواجب على الدول الخليجيه ألا تعتمد على الغرب في كسر شوكة الشيعه, وقمع تمردهم على دولهم , فلايعلم مابين الغرب وايران من تدبير فكلهم خصم لايمكن الوثوق به! فعلينا الا نثق بالغرب حينما يقول بأنه سيضرب ايران , ولا بتهيئه المحكمه الدوليه الخاصه بلبنان والتي يقال انها مخصصه لمعاقبة الشيعه , فهناك تناقض بين مانسمع ومانرى على الأرض فيما يخص العلاقه مابين ايران والغرب , فمثلا في حالة أفغانستان والعراق , كيف لأمريكا وحلفائها الغربيين بأن يغزوا هاتين الدولتين المحكومتين بحكم سني , فيزيلوا الحكم فيهما , ويحتلوهما بعدما انفقوا فيهما من الأموال والأرواح الشئي الكثير, ثم يسلموهما لايران على طبق من ذهب لتعلب بتكويناتما السياسيه كما يحلوا لها وتقتل وتصفي من تريد على الرغم من انها العدو المفترض لهم , وفي نفس الوقت ترفض الاداره الامريكيه رفضا قاطعا على حلفاءها العرب التدخل في العراق وتحذرهم من ذلك ! ان هناك دهاليز وأسرار تنظم وتحاك ما بين الطرفين من دون علمنا , ولكننا نقراءها ويجب الا تسفه وتنسف.

معظم الخليج.. الشيعة يأملون ببناء



jql lu/l ],g hgogd[>> hgadum dHlg,k ffkhx ],gm hgfpvdk hg;fvn








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية

مركز تحميل الصور:




الساعة الآن 03:27 AM الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Upgrade & Development By TECHNO4COM

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من اتفاق تجاري
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة ومُلاك شبكة تكنو فور كوم ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Protected by CBACK.de CrackerTracker

McAfee Secure sites help keep you safe from identity theft, credit card fraud, spyware, spam, viruses and online scams

Add to Windows Live Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki Add to RSS Web Reader Add to Feedage.com Groups Add to NewsBurst Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes

Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%88-%D9%81%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%85-Add to My Yahoo! Add to Google! Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader Add to MSN Add to AOL! Add to meta RSS Add to Windows Live