عرض مشاركة واحدة
قديم 12-16-2008, 05:37 PM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي شخصيات ثقافية تشيد بقيام المجلس التنسيقي السعودي - القطري


شخصيات ثقافية تشيد بقيام المجلس
د. فهد السماري




عدت شخصيات ثقافية وإعلامية المجلس التنسيقي السعودي القطري المشترك خطوة نحو تعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين في مختلف الجوانب لاسيما الجوانب الثقافية مما يسهم في دعم الحراك الثقافي في المنطقة. وأكدوا في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية أن تلك الخطوة ستسهم بعون الله في إثراء الجوانب الثقافية والإعلامية بين البلدين الشقيقين بصفتهما قطرين مهمين في المنطقة.
فقد قال معالي الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري "إن مجلس التنسيق السعودي القطري تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي مطلب ملح في سبيل تفعيل نقاط مشتركة بين البلدين وتعزيز التعاون بينهما على المستوى البيئي ورفع التنسيق على المستوى الدولي في المسارات السياسية والاقتصادية والثقافية والإعلامية وغيرها من المجالات".
وأكد أن الترابط الاجتماعي العريق بين الشعبين الإسلاميين والمشترك التاريخي العربي بين المسلمين بحكم موقعهما في شبه الجزيرة العربية والتجاوز الجغرافي والتشابه الثقافي سيدعم سعي المجلس التنسيقي لأهدافه السامية لخدمة التعاقد والتعاون بين الجانبين الحكومي والشعبي داخل إطار البيت الخليجي وبما يوقف أركانه ووشائجه التاريخية نؤمل الكثير على هذا التنسيق ونتوقع رفع مستوى الرؤية الموحدة للبلدين وأيضا رفع أرقام التعاون الثقافي بين البلدين وفتح مجالات بين المؤسسات المعرفية الفرعية في الجانبين لاستثمار النقاط الثقافية بالمشتركة العديد.
وأضاف "إن تبادل المعلومات وتنمية أوجه الاستثمار المتبادل وتوسيع دائرة التعاون بين أجهزة القطاع الحكومي في البلدين والقطاع الخاص سيكون له نتائج كبيرة في ترسخ الأخوة والعلاقات التاريخية بين الشعبين السعودي والقطري التي تمتد إلى عمق تاريخي راسخ أوجد ترابطا واشتراكا في السمات الثقافية والاجتماعية والسياسية فضلا عن رابط الدين واللغة والذي يؤسس بشكل قوي لانطلاق مجلس التنسيق السعودي القطري الذي أصبح بفضل المكانة الكبيرة للمملكة العربية السعودية ولدولة قطر الشقيقة على المستويين السياسي والاقتصادي وسيكون بفضل الدعم الكبير من قيادتي البلدين خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وأخيه صاحب السمو ال*** حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر موجها لمزيد من تضافر الجهود المشتركة في المسائل التي تصب في شأن التعاون الثنائي وتناغم مع الجهود الدولية في كثير من القضايا العالمية ومن خلال المؤسسات والهيئات الدولية".
واعتبر نائب رئيس النادي الأدبي في الرياض الدكتور عبدالله الوشمي التداخل الجغرافي بين المملكة وقطر مسوغاً مهماً للحديث عن التداخل في مستويات عديدة ومنها الجانب الثقافي بين البلدين الشقيقين من خلال المقومات والأهداف المشتركة فهناك على مستوى الجوانب الثقافية التي يتم مناقشتها في الاجتماعات المتصلة بثقافتنا العربية ممثلة في وزراء الثقافة أوالممثليات الثقافية المختلفة في أنحاء العالم ومن ذلك عدد من الأنشطة الثقافية المختلفة مثل الأنشطة الإذاعية والأنشطة الثقافية الأكاديمية لاسيما وأن هناك اهتمامات ثقافية تحتل الصدارة في البلدين مثل الاهتمام بالفصيح والقصة والرواية والثقافة الشعبية وغيرها، ورأى أن كل هذه الأشياء سيسهم المجلس بعون الله في بلورتها وتنميتها.
في ذات السياق لفت القاص والروائي خالد محمد الخضري إلى أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تمثل منظومة واحدة تعمل بقطر واحد وتسهم في دعم الحراك الثقافي في منطقة الخليج، وبما أن الدولتين من منظومة واحدة فهما ينطلقان من تاريخ ثقافي متقارب يدعمه إرث ثقافي عريق مشترك لهما.
وأكد أهمية مجلس التنسيق المشترك وعده خطوة مهمة تعمل على دعم مسيرة العلاقات بين البلدين في الجوانب كافة ومن ذلك الجانب الثقافي الذي لمس الجميع أن هناك تنامياً كبير فيه بخاصة الجوانب الثقافية والإعلامية المضيئة التي تعرض وتقدم في وسائل إعلام البلدين.
ولفت إلى أن تلك الخطوة ستسهم بعون الله في إثراء الجوانب الثقافية والإعلامية بين البلدين الشقيقين بصفتهما قطرين مهمين في المنطقة، معبرا عن أمله أن يكون هناك تعاون على أرض الواقع من خلال تبادل وتواجد وحضور المؤسسات ثقافية بالبلدين في محافل البلدين الثقافية والتعاون الجاد فيما بينها والذي سيسهم بمشيئة الله وبشكل كبير في إثراء ثقافة مواطني البلدين.
وفيما يتعلق بالجانب القصصي والروائي رأى الأديب الخضري أن الكاتب السعودي بوصفه استطاع التواجد بشكل بارز ورائع على مستوى الوطن العربي والعالم بأجمع فإن الفضاء الواسع من الإبداع والحرية الذي ينطلق فيه الكاتب السعودي من شأنه أن يتناسق مع الابداع الثقافي في دولة قطر الشقيقة مؤكدا أهمية التبادل الثقافي بين البلدين، وتواصل المثقفين في البلدين وتعرف كل طرف على الأعمال الأدبية للطرف الآخرسواء من خلال الرواية أو القصة أو الشعر والجوانب الأدبية كافة لتسهم إسهاما فاعلا في تقوية العلاقات بين البلدين بعون الله تعالى عبر الخطوات القادمة التي يعمل البلدان الشقيقان على ترسيخها بعون الله تعالى.


aowdhj erhtdm jad] frdhl hgl[gs hgjksdrd hgsu,]d - hgr'vd








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس