عرض مشاركة واحدة
قديم 12-13-2008, 03:10 PM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

13 الاحتفالات تتواصل بمناسبة بلوغ ستروس المائة من العمر


الاحتفالات تتواصل بمناسبة بلوغ ستروس



يتواصل في باريس الاحتفال بعالم الأنتروبولوجيا الفرنسي الشهير كلود ليفي - ستروس بمناسبة بلوغه المئة من العمر. لقاءات وندوات ومعارض واكبت المناسبة، وقد أفردت بعض المجلاّت الفرنسية ملفّات خاصة للحديث عن أحد أبرز الأعلام الفرنسيين. كما خصّص متحف "كي برانلي" للفنون البدائيّة معرضاً يحتوي على كتب ستروس وبعض مخطوطاته وصوره الفوتوغرافية.
في هذا السياق أيضاً، جاءت احتفالية اليونسكو الخاصّة بالمناسبة، لا سيّما أنّ ستروس يعدّ أحد الذين رافقوا عن قرب تاريخ المنظمة العالمية ونشاطها، وساهم في صياغة إعلانها الأول نهاية الأربعينات من القرن العشرين. واعتبر المدير العام لليونسكو كويتشيرو ماتسورا أنّ كلود ليفي - ستروس أحدث تغيّراً عميقاً في نظرتنا للعالم وعلّمنا كيف أنّ ثراء الإنسانية يكمن في تنوّعها وفي قدرتها على الاعتراف بمكانة الآخر.
ومن المعروف أنّ عالِم الأنتروبولوجيا الفرنسي حقّق إضافات مهمّة على صعيد دراسة الظواهر الاجتماعية والثقافية وكذلك دراسة أساطير الشعوب. وهو، انطلاقاً من نزعته الإنسانية، من المدافعين عن التنوّع الثقافي والداعين إلى حمايته. وقد تمكّن من تحويل مشاهداته وأعماله الميدانية إلى فرضيات علمية اتخذت طابعاً عالمياً.
في منتصف الأربعينات، وبعد أن درس التنظيم الاجتماعي والقرابة، سعى ستروس إلى تفسير حياة المجتمعات والثقافات من خلال منطق يعتمد على اللاوعي وهذا ما أوصله إلى دراسة الأساطير. ولقد جاء تعمّقه في الموضوع بعدما كان درس الفكر "البدائي". واكتشف أن الأساطير تنطلق من الروح التي تحييها وأنها لا تمثل أي معنى أوّلي لا في تركيبها ولا في بعدها الرمزي وما يفسح في توضيح معناها أو بالأحرى جعلها تكتسب معنى هو ارتباطها بالواقع. والأساطير تمثّل المادة الأوّلية لعالِم الأنتروبولوجيا. وإذا كانت قد تحوّلت إلى أشياء فلأنّ الأشياء نفسها هي أيضاً أسطوريّة بحسب ستروس الذي يعتبر أنّ "الكون، الطبيعة والإنسان إنما يتحركون ضمن نسق أسطوري شاسع يعرض مناهل تكوّنهم قبل أن يؤولوا إلى اضمحلال".
عام 1955، نشر ستروس كتابه الشهير "المناطق الاستوائية الحزينة" Tristes tropiques الذي يروي فيه تجربته الميدانية في غابة الأمازون في البرازيل إلى جانب مجموعات من الهنود الحمر. وفي كتابه "أساطير" تحدّث عن انتقال المجتمعات من الحالة الفطرية إلى الثقافة.
كان ستروس من الذين عملوا على محاربة العنصرية، وقد دعم موقفه بنظرته المبنية على قواعد العلوم الإنسانية وبحث في أهمية العلاقة بين البشر من جهة، وبين بقية الأجناس الحية على الأرض من جهة ثانية. وفي مطلع السبعينات افتتح السنة الدولية لمكافحة العنصرية وألقى في منظمة اليونسكو محاضرة أصبحت مرجعاً حول الموضوع، وكان عنوانها: "العنصر والثقافة"، وقد تناول فيها مقولاته حول التنوّع الثقافي والتنوّع البيولوجي والترابط العضوي بينهما. وقد أصدرت اليونسكو في تلك المناسبة كتاباً بعنوان: "كلود ليفي - ستروس/ نظرات متباعدة".


الاحتفالات تتواصل بمناسبة بلوغ ستروس


عام 1973كان ستروس أوّل عالم أنتروبولوجيا يدخل الأكاديمية الفرنسية، كما شغل كرسي الأنتروبولوجيا الاجتماعية في "الكوليج دو فرانس" في باريس منذ عام 1959حتى عام
1982.نظريات كلود ليفي - ستروس لم تقتصر فقط على العلوم الإتنولوجيّة والأنتروبولوجية، بل شكّلت أيضاً أدوات معرفية وعلميّة يتمّ استعمالها في عالم الفنّ والأدب، كما في الفلسفة والسياسة.
ولا بد من الإشارة أيضاً إلى أنّ ستروس اهتمّ بالفنون التي يسمونها في الغرب "فنوناً بدائية"، وكان يمتلك مجموعة خاصة منها. كما أنه كان من أكثر المتحمّسين لإنشاء متحف "كي برانلي" الذي أتينا على ذِكره والمخصّص للفنون الأولى، وكان حاضراً، لحظة افتتاحه، إلى جانب الرئيس السابق جاك شيراك الذي كان هو الآخر من هواة ذاك الفنّ وتكريسه ومن الساعين إلى التعريف به على أوسع نطاق ممكن.
نشير أيضاً إلى أنّ الشعراء لم يكونوا بعيدين عن نشاط ستروس وعن اهتمامه بثقافة الشعوب "البعيدة" وفنونها، ومن أولئك الشعراء عرّاب المدرسة السوريالية أندريه بريتون الذي انتقد في دراسته حول الفنون غير الغربية، انتقد هيمنةَ العلوم والنظريات العلمية على كل الابتكارات الإنسانية، ودعا إلى رؤى تفسح المجال أمام الحدس الفني، وهذا ما دفع ستروس إلى الردّ عليه عام 1958قائلاً له إنه وضع الفن على مستوى "ينحلّ معه المعنى". قبل ذلك، وفي العام 1941، سافر ستروس على ظهر سفينة واحدة مع أندريه بريتون إلى الولايات المتحدة. على أيّ حال، وبعد مرور عقود من الزمن على ذلك السجال لا تزال الحدود ملتبسة بين العلوم والفنون.
وتتضح علاقة ستروس مع الجماليات، في ما وراء نظرياته العلمية والأنتروبولوجية، من خلال نصوصه الأخيرة وبالأخص من خلال كتابه: "النظر / الاستماع / القراءة".
في أحد الحوارات الأخيرة التي أجريت معه منذ سنوات، عبّر ستروس عن قلقه على الجنس البشري بسبب التدمير الذي يلحقه بنفسه وببقيّة الأجناس الحيّة، ودعا الغرب إلى إعادة النظر بقيمه والعودة إلى بعض قيم الثقافات التي سعى إلى إبادتها.


hghpjthghj jj,hwg flkhsfm fg,y sjv,s hglhzm lk hgulv








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس