عرض مشاركة واحدة
قديم 12-11-2008, 11:14 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Post تحريات سويدية حول تهم بتجاوزات في لجان جوائز نوبل


تحريات سويدية بتجاوزات لجان جوائز

جانب من احتفالية توزيع جائزة "نوبل" للسلام مساء أمس

بدأت لجنة تابعة لمؤسسة "نوبل" في السويد تحقيقات خاصة حول ما أشيع من تجاوزات في القسم الخاص بمنح جائزة نوبل للسلام, وذلك بعد أن شكك باحث نرويجي في استحقاق بعض الفائزين للجائزة .
وجاءت هذه التحقيقات في الوقت الذي تسلم فيه الفائزون بالجائزة لعام 2008جوائزهم أمس في العاصمة السويدية ستوكهولم ,حيث تسلم الرئيس الفنلندي السابق مارتي أهتيساري رسميا جائزة نوبل للسلام التي منحت له تقديرا لجهود الوساطة العديدة التي قام بها من أجل إرساء السلام في سائر أنحاء العالم منذ أكثر من 30 عاما.
وقال رئيس لجنة نوبل أولى دانبولت ميوس قبل تسليم الجائزة "إن مدى عمل أهتيساري وبعده لا يصدقان".
وقد قام أهتيساري (71 عاما) بجهود كثيرة من أجل السلام وعمل خصوصا في إقليم أتشيه الإندونيسي وفي أيرلندا الشمالية ومنطقة البلقان.
وفي كلمته في حفل التسليم طالب أهتيساري رئيس الولايات المتحدة الجديد "أوباما" بأن يبذل جهداً أكبر في عملية السلام بالشرق الأوسط, وقال "لا يمكننا أن نستمر عاماً بعد عام وكأننا لم نعمل شيئاً للشرق الأوسط، يجب علينا التحرك وخلق نتائج في المنطقة"
وتشمل الجائزة ميدالية وشهادة وشيكا بقيمة نحو مليون يورو.
كذلك تسلم الفائزون بجوائز نوبل في الآداب الفرنسي جان ماري جوستاف لوكليزيو وفي الطب والفيزياء والكيمياء والاقتصاد جوائزهم في وقت متأخر من مساء أمس .
وكان الباحث النرويجي " فريدريك هيفيرميهيل" أثار زوبعة من الشكوك في مصداقية المؤسسة في النرويج قبل وأثناء توزيع الجوائز على الفائزين من خلال كتاب أصدره في نفس الوقت الذي كانت توزع فيه الجوائز مما أثار جدلاً بين أوساط المسؤولين في مؤسسة "نوبل", مما جعل اللجنة السويدية التابعة لمؤسسة "نوبل: تقوم بتحريات خاصة لتحدد ما إذا كانت ستتدخل في عمل فرع المؤسسة في النرويج الذي يمنح جوائز السلام , وتجري تحقيقا أكبر في اتهامات منح الجائزة لغير المستحقين لها .
لكن مدير مؤسسة نوبل للسلام في النرويج"أولى دانبولت مويس" أكد أن المؤسسة وأعضاءها يراعون بشكل كبير وصية "ألفريد نوبل" الشخصية وقال : هناك طرق كثيرة للعمل من أجل السلام .
وحضر الاحتفالية أكثر من 90 ضيفاً من دول العالم المختلفة
وفي ذات السياق قال أعضاء باللجنة المسؤولة عن اختيار الفائزين بجوائز نوبل في الكيمياء والفيزياء والطب إنهم يعيدون النظر في مدى صواب قبولهم لرحلات إلى الصين بتمويل من الحكومة الصينية.
وذكرت أخبار الإذاعة السويدية أن وزارة التعليم في الصين دفعت في
مناسبتين كانت آخرهما في يناير الماضي مقابل الرحلات وتكلفة
الإقامة في الفندق.
وخلال الزيارة التي استمرت أسبوعا، تلقى البروفيسور سيفن ليدين من لجنة الكيمياء وبورج جوهانسين من لجنة الفيزياء أسئلة من الصحفيين والعلماء ومسؤولي الحكومة حول كيفية إمكانية حصول الصين على جائزة من جوائز نوبل.
وأذيع التقرير الذي أعدته الإذاعة السويدية وقسم تحرير أخبار العلوم
عشية مراسم تسليم الملك كارل جوستاف السادس عشر جوائز نوبل في الطب والفيزياء والكيمياء والأدب والاقتصاد.
وردا على سؤال حول الرحلة قال ليدن للإذاعة السويدية:"أعتقد أنه كانت
ستعتبر فكرة أفضل إذا دفعت السويد مقابل الرحلة إذا كانت نزاهتنا محل شك.
وقال الأمين الدائم للأكاديمية الملكية السويدية للعلوم "جونار أوكفست"
إنه لم يكن من اللائق قبول الرحلات المدفوعة وتكلفة الإقامة في الفنادق.
وقال البروفيسور كلايس ساندجرين رئيس معهد مكافحة الفساد الذي تأسس عام1923 ويعمل كمؤسسة لمراقبة الرشوة المحتملة إن الرحلات مثار شك.
وفي عام 2002، زار ثمانية من أعضاء لجنة اختيار الفائزين اليابان في
رحلة مشابهة مولتها اليابان.
إلا أن هانز جورنفال، أمين لجنة نوبل في معهد كارولينسكا الذي يختار
الفائزين بجائزة نوبل في الطب اعتبر أن الرحلات ذات أهمية.
وقال جورنفال الذي زار اليابان إنه يرى إنه "ليس من الخطأ أن يدفع هؤلاء الذين يريدون هذه المعلومات مقابلها" من خلال تمويل الرحلات.


jpvdhj s,d]dm p,g jil fj[h,.hj td g[hk [,hz. k,fg








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس