عرض مشاركة واحدة
قديم 11-28-2008, 11:48 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

13 اللقاحات تقي البالغين من 16 مرضا خطيرا


اللقاحات البالغين مرضا خطيرا



تشير الدراسات الطبية إلى أن 98% من البالغين بإمكانهم الاستفادة من اللقاحات للوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة والفتاكة، في حين يعتقد الكثيرون خطأ أن اللقاحات ينتهي مفعولها بمجرد سن البلوغ.

ويؤكد التقرير الإخباري لقناة mbc يوم الأربعاء 26 نوفمبر/تشرين الثاني، أن اللقاحات بعد سن البلوغ تقي الإنسان من 16 مرضا خطيرا من بينها الجدري والالتهاب الكبدي الوبائي والسعال الديكي، كما يقلل فرص الإصابة بالأنفلونزا.

وعادة ما يحصل الأطفال على اللقاحات المضادة للأمراض المختلفة، ولكن قلما يحذو البالغون حذوهم، على الرغم من أن هناك لقاحات مهمة للبالغين تقيهم من أمراض خطيرة وقاتلة.

ويقول الدكتور "ريتشارد لي" -أستاذ طب وعلم الإنسان- إن من بين اللقاحات المهمة للبالغين تلك اللقاحات التي تقيهم من مرض "القوباء المنطقية"، وهو مرض جلدي يمكن أن تكون له آثار فتاكة، فهو مرض مؤلم ويسبب إزعاجا كبيرا، ويساعد اللقاح في تخفيض احتمال الإصابة بهذا المرض إلى النصف".

ويرفض الدكتور "لي" الاعتقاد السائد لدى الكثيرين بأنهم ليسوا في حاجة إلى لقاحات بعد سن البلوغ، مؤكدا أنه اعتقاد خاطئ وخطير، فينبغي أن يفهم الناس أن مناعتهم تبدأ في التراجع بعد فترة من الزمن، فهناك أمراض خطيرة يمكن تجنبها من خلال اللقاحات.

وتنصح مراكز الرقابة الصحية جميع الذين تجاوزا الستين عاما بالحصول على هذا اللقاح المضاد لمرض "القوباء المنطقية"، كما تنصح النساء بالحصول على لقاح مضاد لمرض الجدري قبل الحمل، حيث إن "الجدري" يتسبب في تشوهات خطيرة للأجنة.

وتؤكد الدراسات أهمية حصول البالغين على لقاح مضاد لمرض "الأنفلونزا"، فهو يساعد على حماية الإنسان من المرض، ويجعله أقل عرضة لهذا الوباء في حالة تفشيه في المستقبل.

ويعد اللقاح المضاد للالتهاب الكبدي الوبائي من اللقاحات المهمة، حيث إنه من الأمراض المنتشرة في العالم كله، ويصيب سنويا أكثر من 80 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها، ويؤدي إلى موت نحو 5 آلاف بينهم.

وعلى الرغم من أن الأطباء يؤكدون أنه ينبغي الحصول على اللقاح المضاد للسعال الديكي كل عشر سنوات، إلا أن الإحصائيات تشير إلى أن 2% فقط هم الذين يحصلون على هذه اللقاح بانتظام.

وكشف استطلاع رأي أجراه مركز دراسات التقييم الصحي للمستهلكين بالولايات المتحدة أن نصف الأمريكيين يتجنبون تلقي لقاح الأنفلونزا هذا العام لأسباب غير واقعية، حيث قال ثلثا الأشخاص الذين استطلعت آراؤهم والبالغ عددهم 2011 إنهم يعتقدون أنه من الأفضل بناء المناعة الطبيعية في الجسم ضد فيروس الأنفلونزا بدلا من تلقي اللقاح.

وأكد "جون سانتا" -مدير المركز- إن أولئك الذين يتلقون لقاح الأنفلونزا لديهم مناعة طبيعية أضعف من أولئك الذين لا يتلقون اللقاح، وينصح الخبراء الناس فوق سن الستة أشهر بأن يتلقوا اللقاح كل عام، لاسيما أولئك المعرضين لمضاعفات جراء الأنفلونزا مثل النيمونيا (ذات الرئة)، والبالغين فوق سن الـ50 الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل أمراض القلب والرئة والكلى.

وفي استطلاع الرأي قال 52% فقط من الأميركيين الذين استطلعت آراؤهم إنهم سيتلقون لقاح الأنفلونزا، أما أولئك الذين قالوا إنهم لن يتلقوه، فقد قال 45% منهم إنهم لن يتلقوه لأنهم لا يمرضون أصلا، وقال 41% إنهم يعرفون شخصا مرض جراء اللقاح، وقال 26% إنهم يعتقدون أن اللقاح غير فعال.


hggrhphj jrd hgfhgydk lk 16 lvqh o'dvh








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس