عرض مشاركة واحدة
قديم 11-28-2008, 11:47 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

5 35 مليون جائع في أمريكا.. والطبقة الوسطى تنهار


مليون جائع أمريكا.. والطبقة الوسطى





رغم انتهاء موسم الانتخابات الأمريكية. فإن طوابير طويلة تقف كل يوم أمام أحد المنازل أو المراكز التي انتشرت مؤخرا في مختلف المدن الأمريكية..هذه الطوابير ليست من أجل عملية اقتراع جديدة، ولكنها طوابير للبحث عن لقمة لسد رمق الجوع مع استفحال الأزمة المالية العالمية.

ويقول مراسلmbc في واشنطن، أن عشرات الآلاف من الأمريكيين يصطفون يوميا أمام بيوت خيرية إنسانية تعمل على مواساة المحتاجين للحصول على وجبات مجانية.

وتقول إحدى المتطوعات للعمل بأحد هذه المراكز "المفارقة الغريبة هنا أن هذه الظاهرة أصبحت لا تقتصر على الشريحة الفقيرة من المجتمع الأمريكي، بل مست حتى أبناء الطبقة الوسطى"، وأشارت في هذا السياق إلى مواطنة أمريكية لديها سيارة فارهة تأتي كل يوم لتأخذ وجبتها، بعد أن فقدت وظيفتها ولا تجد مالا يكفيها لسد رمقها. وبدورها تقول هذه السيدة -التي لم تذكر اسمها- لنشرة mbc اليوم الخميس 27 نوفمبر 2008 مبررة تصرفها "هذا حال وضعنا الاقتصادي، وأثر في أشخاص مثلي، فأنا عملت طوال حياتي".

وفي تقرير لمجلة "بيزنس" الأمريكية، تؤكد مؤسسة سكند هارفست أكبر مورد لبنوك الطعام في الولايات المتحدة وتضم 200 بنك في شبكتها، أن الطلب على بنوك الغذاء في الولايات المتحدة زاد بما هو بين 15 و20 في المائة على مدار العام الماضي، وأن العديد من بنوك الطعام يواجه صعوبة في ملاحقة الزيادة.

وتشتري شبكات بنوك الطعام منتجات طازجة لا تفسد سريعا وتخزنها في صوامع قبل توزيعها عبر سلسلة من بنوك الطعام في أرجاء البلاد. وتشير البنوك إلى أن أعدادا أكبر ممن يشغلون وظيفة ثابته يزورون مراكزها ويقفون في صفوف لملء استمارات والحصول على حصص طعام، سواء مجانا أو بأسعار مخفضة. وفي تطور مواز زاد أيضًا الطلب على كوبونات الطعام الحكومية.


يلتقطون الطعام من المهملات

وتقول أولجا لـ"بيزنس" أنها تعمل بدوام كامل في رعاية كبار السن بمنازلهم في دوجلاس على حدود أريزونا مع المكسيك لتعول والديها وابنها المريض، ولكنها تعجز عن الوفاء باحتياجاتهم بسبب ارتفاع تكلفة الطعام والوقود. وتعترف بأنها في معظم الأسابيع تجمع اللبن والفاكهة والخضروات من مستودعات للمخلفات خارج متجر سيفواي. وفي أحد الأيام في الشهر الماضي انتظرت في صف مع 147 آخرين خارج بنك الطعام بمنطقة دوجلاس للحصول على معونة من سلع البقالة؛ لأنها لا تملك خبزا. وتضيف وهي تضع نظارة شمسية تخفي دموعها "نتحمل الكثير من المذلة للبقاء. إنه أمر مهين ولكننا جوعى والجوع مرير".



وعن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وتأثيرها على الاقتصاد الأمريكي، تشير تقارير مكتب الإحصاء الأمريكي إلى وجود 35.9 مليون أمريكي -بينهم 12.9 مليون طفل- تحت خط الفقر. ويحدد المكتب الذين يعيشون تحت خط الفقر بأنهم الذين يتقاضون راتبا أقل من 16 ألف دولار في العام. وفي المقابل ارتفعت نسبة البيوت الخيرية لمساعدة الجياع والفقراء بنحو 25% في الآونة الأخيرة في واحدة من أغني دول العالم.


35 lgd,k [hzu td Hlvd;h>> ,hg'frm hg,s'n jkihv








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس