عرض مشاركة واحدة
قديم 11-27-2008, 11:05 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

14 أداة صغيرة تعالج عدوى الأذن لدى الأطفال


أداة صغيرة تعالج عدوى الأذن





تمكن أطباء أمريكيون من ابتكار أداة طبية صغيرة جدًّا بإمكانها تخفيف آلام الأطفال الذين يصابون بعدوى الأذن الوسطى (الارتشاح) بطريقة سريعة عبر الضغط داخل الأذن الوسطي لإخراج السائل منها.
الطفل تريستين كان يعاني لسنوات طوال من عدوى الأذن، وتقول والدته نانسي مازويانيتشي "إنه لأمر كريه فعلا أن تشعر الأم بالعجز وهي ترى ابنها يتعذب هكذا طوال هذه السنوات".
ول**** الأذن من هذه العدوى يضطر أطباء الأنف والأذن والحنجرة إلى إعطاء المريض المضادات الحيوية القوية المفعول، وإذا لم يستجب الطفل المريض لها، فإن الحل يكون باللجوء لعملية جراحية، يتم خلالها إدخال أنابيب في الأذن للحد من ضغط الأذن وإخراج السائل المحبوس داخلها من أجل تخفيف الألم. وتستخدم في هذه العملية معدات مختلفة، وهو ما قد يعرض الأذن للأذى.
ويحذر الطبيب برادلي كيسيل اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة من خطورة هذه العملية قائلا "الجلد داخل الأذن رقيق جدا، وإذا لمسته أية أداة، فإن ذلك قد يحدث نزيفا".
ولكن أطباء الأنف والأذن والحنجرة لديهم الآن أداة صغيرة جدًّا تجعل هذه العملية أسرع وأسهل وبالتالي أقل خطورة.
وعن طريقة استخدام تلك الأداة يقول دكتور برادلي كيسيل "بأداة واحدة يمكننا سحب السائل الموجود في الأذن الوسطى". وأوضح مشيرا، أنه بعد التخدير العام للمريض يحدث الطبيب شقا صغيرا في طبلة الأذن، يُدخل من خلاله قضيبا فارعا، في داخله إنبوب ينفث هواء فيخرج السائل الفائض من الأذن.
ويعلق د. كيسيل مضيفا "بهذه الطريقة صممنا أداة تجعل إدخال إنبوبا في الأذن أمرا مأمونا وسريعا". وعملية تريستين كانت ناجحة جدا، تشعر والدته حاليا بالسعادة، وتقول إن ابنها لم يعد يشكو من أذنيه


ارتشاح الأذن

ويطلق الأطباء على عدوى الأذن الوسطى الارتشاح، وهو عبارة عن وجود سائل داخل الأذن الوسطى دون ظهور أعراض، مثلما يحدث في حالة الالتهاب الحاد. وفي الغالب الأعم، فإن هذه الحالة تحدث بعد زوال عدوى حادة، غير أن السائل يبقى. ومن الأسباب الأخرى له ضعف أداء قناة "استاكيوس" لوظيفتها وعادة ما يكون ذلك بسبب حالة الشق الحلقي Cleft Palate، أو نزلات البرد، أو صدمة الضغط الجوي.

‏وبعد ال**** بشهر واحد، تظل نسبة من الأطفال تصل إلى 40‏% ممن أصيبوا بالتهاب الأذن الوسطى الحاد، وقد تجمع السائل في أذنهم الوسطى، بينما يظل السائل حتى ثلاثة شهور بعد ال**** لدى 10% ‏منهم. وقد توصف المضادات الحيوية إذا ظل السائل لمدة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة شهور. وقد توصف أيضاً عقاقير الكورتيزون. ‏وأخطر مشكلة تصاحب الارتشاح ‏المستمر أنه قد يؤدي لفقدان السمع.

وتعتبر الأذن الوسطى أكثر أجزاء الأذن تعرضا للعدوى؛ نظرا لكونها مفتوحة من خلال القناة السمعية التي تصل الأذن الوسطى بخلفية الحلق، وقد تدخل مواد العدوى عن طريق التهاب الجيوب الأنفية واللوز والزكام إلى الأذن الوسطى عن طريق هذه القناة، وكذلك يجب على الشخص عدم إغلاق أنفه عند العطاس أو التمخط حتى لا تدفع المواد المخاطية المعدية إلى القناة السمعية. والطريقة المثلى لتلافي ذلك أن تغلق منخارا واحدا من الأنف عند النفخ لتنظيفه ويراعى ذلك بالأخص عند الوضوء.

ويعتبر الأطفال أكثر تعرضا من الكبار لأمراض الأذن الوسطى، نظرا لقصر القناة السمعية عندهم واتساعها، وقد تصل العدوى في الأذن الوسطى من خلال طبلة مثقوبة، ولذلك لا يقوم من كان مصابا بالثقب في طبلة أذنه بالسباحة في مياه الحمامات الرياضية أو في الشواطئ إلا بعد استشارة الطبيب المختص في أمراض الأنف والأذن والحنجرة.


H]hm wydvm juhg[ u],n hgH`k g]n hgH'thg








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس