عرض مشاركة واحدة
قديم 11-22-2008, 07:25 PM   رقم المشاركة : [2]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: أنواع العبادات بعد رمضان - صيام ستة من شوال

أما بعد

أيها الناس فإنني أنبه في صوم أيام الست من شوال على أمرين هامين أحدهما إن بعض الناس يظنون اليوم الثامن من هذا الشهر يظنون أنه عيد ويسمونه عيد الأبرار حتى إن بعضهم يسأل هل يجوز صيامه أو لا يجوز وهذا ليس بصحيح أعني اعتقاد كونه عيدا ليس بصحيح فاليوم الثامن من شوال ليس عيدا للأبرار ولا للفجار وإنما هو يوم كسائر الأيام ولا يجوز أن يحدث فيه شيئا من شعائر العيد أبدا لأن الأعياد الشرعية ثلاثة عيد الفطر وعيد الأضحى وعيد الجمعة وليس في الإسلام عيد سواها أما الأمر الثاني فإن بعض الناس يظنون أنه يجزئ أن يصوم الأيام الست قبل قضاء ما على الإنسان من رمضان وهذا الظن ليس بصحيح فصوم أيام الست قبل قضاء من رمضان لا يجزئ عنها لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول (من صام رمضان ثم اتبعه بستةٍ أيام من شوال كان كصيام الدهر ) رواه مسلم ...
فجعل النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأيام تابعة لصوم رمضان ومن المعلوم أن من عليه أياما أن من عليه أياما من رمضان فإنه لم يصم شهر رمضان وإنما صام بعضه سواء كانت الأيام التي عليه قليلة أم كثيرة إذا فمن صام ستة أيام من شوال قبل القضاء فإنه لا يحصل على الثواب الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بل إن بعض أهل العلم يقولون إن صيامها ليس بصحيح وليس له أجر في هذا الصيام أبدا ولقد اشتبه على بعض الناس ما صح به الحديث عن عائشة رضي الله عنها من فعلها أنها قالت : ( كان يكون على الصوم كان يكون على الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان ) فقالوا إن عائشة لا يمكن أن تدع صيام ستة أيام من شوال ومعه ذلك لا تقضي ما عليها من رمضان إلا في شعبان ومن المعلوم أن هذا الفهم فهم خاطئ جدا لأن عائشة رضي الله عنها تقول لا أستطيع أن اقضيها فمن لا يستطيع أن يقضي الصوم الواجب لا يستطيع أن يتطوع بالنفل وهذا أمر ظاهر معلوم ثانيا عائشة رضي الله عنها أفقه من أن تخالف ظاهر الحديث بل صريحة فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من صام رمضان ثم اتبعه ستا أيام من شوال ) فجعل هذه الستة تابعة لرمضان وعائشة رضي الله عنها من أفقه النساء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ثالثا أنه يبعد جدا أن تترك عائشة رضي الله عنها ما يجب عليها من القضاء ثم تتطوع بشيء ليس بواجب فإن هذا خلاف المعقول لأن المعقول أن يبدأ الإنسان بالواجب قبل النفل رابعا ما الذي أعلمهم إن عائشة رضي الله عنها كانت تصوم ستة أيام من شوال أو غيرها من التطوع إنهم إذا قالوا إنها تصوم فقد قالوا ما علم لهم به وقد قال الله عز وجل : (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) (الاسراء:36) وإنما نبهت على ذلك لأن هذا الأمر اشتبه على بعض طلبة العلم ولكن من تأمل النصوص وجد أن صيام الأيام الستة لا يكون إلا بعد انتهاء رمضان كاملا ولكن قد يقول الإنسان إذا كانت امرأة نفساء وقد فات عليها جميع شهر رمضان لم تصمه فصامت شوال فهل يجزئها إذا صامت الأيام الستة بعده في ذي القعدة أي بعد انتهاء شوال وجوابنا على ذلك إنه يجزئها لأنه أخرت صيامها لعذر ومن أخر الصيام الموقت بوقت لعذر فلا بأس أن يقضيه بعد ذلك ولهذا لو قدر إن الإنسيان مرض بعد عيد الفطر ولم يتمكن من صيام ستة أيام من شوال إلا بعد خروجه فإنه يحصل على أجرها لأنه تركها لعذر أيها الأخوة لقد شكى إلى بعض الناس أنه يجتمع في هذا المسجد جماعة في أوقات جماعة في أوقات الخطبة يتكلمون ويتحدثون فيشوشون على الناس ويسيئون إليهم ويسيئون كذلك إلى أنفسهم فليعلموا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الذي يتكلم يوم الجمعة والإمام يخطب كمثل الحمار يحمل أسفارا ) فشبهه النبي صلى الله عليه وسلم بالحمار الذي يحمل الكتب ومن المعلوم أن الحمار لا ينتفع بما يحمله من الكتب وهل ترضى لنفسك أيها المسلم أن يشبهك النبي صلى الله عليه وسلم بالحمار ؟ إنه لا أحد يرضى أن يكون شبيها بالحمار لو شبهه واحد من الناس في السوق فكيف إذا شبهه به محمد صلى الله عليه وسلم ولذلك لا يجوز للإنسان أن يتكلم والإمام يخطب يوم الجمعة فإن تكلم فقد فاته أجر يوم الجمعة ولم يحصل على فضيلتها وكان كمثل الحمار يحمل أسفارا فاتقوا الله أيها المسلمون واستمعوا للخطبة وأنصتوا لها فإنها من ذكر الله وفيها خير كثير ربما تسمع منها مسألة تنتفع بها في نفسك وينتفع بها إخوانك ويكون لك أجرها ما دام الناس ينتفعون بها بواسطتك فإن من دل على الخير فكفاعله وإذا مات الإنسان أنقطع عمله إلا من ثلاث منها علم ينتفع بها ينتفع به من بعده ؛ أيها المسلمون أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار فعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ؛ شذ في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأه بنفسه فقال جل من قائل عليما : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56) فأكثروا من الصلاة والسلام على نبيكم يعظم الله لكم بها أجرا فإنه من صلى عليه مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرا اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهرا وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم أجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم أرضَ عن خلفائه الراشدين وعن زوجاته أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم أرض عنا معهم وأصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين اللهم أنصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان يا رب العالمين اللهم أهزم أعدائهم اللهم أجعل كيد أعدائهم في نحورهم يا رب العالمين اللهم من أراد المسلمين بسوء فأجعل كيده في نحره وشتت شمله وفرق جمعه وأهزم جنده وأنزل به باسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين يا رب العالمين اللهم أصلح ولاة أمور للمسلمين اللهم أصلح ولاة أمور للمسلمين اللهم أصلح ولاة أمور للمسلمين صغيرهم وكبيرهم اللهم أصلح لهم البطانة وأعنهم على تحمل الأمانة اللهم وفق شعوبهم لما فيه الخير والصلاح في المعاد والمعاش يا رب العالمين اللهم أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم اللهم اجعلنا بك متحابين وعلى دينك متآلفين وفيما يرضيك متعاونين يا رب العالمين عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وافوا بعهد الله بعد إذ عاهدتم وأوفوا الإيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم و اشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون ..


منقول للفائدة
من مواضيع Hectr
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس