عرض مشاركة واحدة
قديم 10-19-2015, 04:23 PM   رقم المشاركة : [1]
دموع وشموع
:: تكنو جديد ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي الأجر على قدر النية


[frame="10 10"]
عندما رجعَ رسولَ الله من غزوةِ تبوكَ ودَنا من المدينة قال: {إنَّ بالمدينةِ أقواماً ماسِرتم مَسِيراً ولاقَطعتُم وادياً إلا كانوا مَعَكم. قالوا: يا رسولَ الله، وهم بالمدينة، قال: وهم بالمدينة، حَبَسَهمُ العُذر}{1}

ولذلك أعطاهم الله بالنية ربما ما لم يأخذه نفر ممن مشى مع سيد البرية صلى الله عليه وسلم فى هذه السفرة، لأنه ربما خرج مسافراً ويُسر فى قلبه النفاق، والمنافقون كانوا يسافرون معه ويحضرون معه بل ويحاربون معه، لكن ليس لهم عند الله أجر، والمُخلصين الصادقين الذين بقوا فى المدينة نالوا الأجر بالنية

فأعلمنا صلى الله عليه وسلم أن النيَّة هى التى عليها المُعوَّل، ولذلك يقول الإمام الشافعى رضي الله عنه: إن حديث {إِنَّما الأعْمَالُ بالنِّيات، وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِىءٍ ما نَوَى .... } ربع الدين ، لأنه عليه الأساس من كل عمل: {رُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إلا السَّهَرُ وَرُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إلا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ}{2}
وقالوا له: يا رسول الله الرجل يجاهد للذكر والرجل يجاهد للغنيمة، والرجل يجاهد حمية لقومه، فمن فى سبيل الله؟ فقال: {مَنْ قَاتَلَ لِتكُونَ كَلِمَةُ الله هِيَ العُلْيَا فَهُوَ في سَبِيلِ الله}{3}

لذلك من قاتل للذكر أو للغنيمة أو حمية لقومه فليس له أجر، فالأجر على قدر النية، مع أنه قاتل وحارب، لكن الإمام الشافعى رضي الله عنه جعل ربع الدين على هذا الحديث الطيب: { إِنَّما الأعْمَالُ بالنِّيات .. } لأن النبى استخدم له أداة الحصر (إنما).، ويقول صلى الله عليه وسلم فى حديث آخر: {نيَّةُ المؤمنِ خَيْرٌ مِنْ عَمَلِهِ}{4}
ويروى أن الله يوم القيامة يُظهر فضل النوايا، فيأمر الملائكة بإحضار رجل معه أمثال الجبال من الأعمال الصالحة، فيقول الله تعالى: {..أَنْتُمُ الْحَفَظَةُ عَلَى عَمَلِ عَبْدِي وَأَنَا الرَّقِيبُ عَلَى نَفْسِهِ، إنَّهُ لَمْ يُرِدْنِي بِهذَا الْعَمَلِ، وَأَرَادَ بِهِ غَيْرِي فَعَلَيْهِ لَعْنَتِي}{5}

هو لا يعُطى الأجر إلا إذا كان العمل خالصاً لذاته عز وجل، ولذلك تجد الصالحين أول تدريب عملى يقومون به للسالكين والمريدين والمحبين هو أن يتمرن المريد والسالك على إخلاص القصد والنية فى كل حركة أو سكنة لله، ومن لم يستطع ذلك فقولوا له: ليس لك فى هذا الطريق لا من قريب ولا من بعيد، لأن الله قال فى قرآنه: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ} الزمر3
وقال: {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} غافر14

لابد من تحرى الإخلاص فى كل عمل، والإخلاص أن تقصد وجه الله فى كل عمل، حتى كان ***ى ال*** محمد على سلامة رضي الله عنه عندما كان يمرننا على ذلك، كان يدربنا إذا نزلت بلد للدعوة إلى الله، يقول: يا بنى كل ما اشتهيت قبل أن تذهب إلى القوم الذين تدعوهم إلى الله حتى لا تميل نفسك إلى شئ مما عندهم وتكون الدعوة خالصة لوجه الله.

ويقول: لو ذهب داعياً إلى الله إلى بلد وأفاض الله عليه من العلوم ومن الإلهامات ما لا حد له، وبعد أن انتهى لم يدعُه أحد من أهل هذا البلدة إلى حتى تناول قدح شاى، إذا تغير قلبه على أهل هذه البلد بسبب ذلك فإنه يحتاج إلى أن يُرد إلى دائرة الآداب ليتأدب فى رياض الصالحين، وحتى حديث الناس، فإن النفس تحب أن تُحَدِّث أو تُحَدَّث بما فعلت وما سمعت وما صنعت، فكان يقول: {يا بنى اعمل، ولا يهمك معرفة ***ك أنك تعمل، لأنك تعمل لله لا ل***ك}


{1} صحيح البخارى عن أبى هريرة
{2} مسند الشهاب عن ابن عمر
{3} مسند الإمام أحمد عن أبى موسى الأشعرى
{4} فتح البارى وشرح الزرقانى
{5} رواه ابن حبان والحاكم وغيرهما عن معاذ (الترغيب والترهيب).

[/frame]


hgH[v ugn r]v hgkdm








من مواضيع دموع وشموع
دموع وشموع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس