عرض مشاركة واحدة
قديم 04-29-2014, 01:09 AM   رقم المشاركة : [1]
ثراء ماسي
:: banned ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

Post شاهد الاماكن السياحية الاكثر اثارة



السعوديين أعلى نسبة سياح إلى سويسرا

تشير الإحصاءات التي نشرتها هيئة السياحة السويسرية إلى أن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الأولى خليجيا من حيث عدد السياح القادمين منها إلى سويسرا، كما تشير الإحصاءات الخاصة بعام 2010 إلى ارتفاع نسبة السياح الخليجيين القادمين عموما بنحو 19.7% (122958 سائحا)، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الليالي التي قضوها بنسبة 13%، التي بلغت أكثر من 423 ألف ليلة. وتوضح هذه الإحصاءات أنه بالإضافة إلى ارتفاع عدد السياح الخليجيين فإن المواطن الخليجي عموما ينفق 530 فرنكا سويسريا في اليوم الواحد، وبهذا يحتل مواطنو دول المجلس المرتبة الأولى من حيث مستوى الإنفاق اليومي على مستوى سياح العالم. ورفع النمو المتواصل في أعداد السياح القادمين إلى سويسرا من دول الخليج من التزام هيئة السياحة السويسرية تجاه سوق السياحة الخليجية، مما أدى إلى زيادة أنشطتها في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال مكتبها في دبي، الذي يواصل مسيرة عمله في هذه المنطقة منذ عام 2003. وسجلت السياحة السويسرية نموا ملحوظا على الرغم من الركود العالمي، خاصة بعد أن أصبحت سويسرا جزءا من اتفاق شنغن الذي يعني أن السائح الذي يحصل على تأشيرة شنغن يستطيع السفر إلى سويسرا من دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة إضافية لدخول سويسرا، مما يجعل الأمر أكثر سهولة بالنسبة للمسافرين، للسفر إلى معظم أنحاء أوروبا بتأشيرة دخول واحدة. أما عن الجهات التي سترعى ورشة العمل اقراء المزيد....



منتجع كران مونتانا

مهما كانت وسيلة سفرك بالطائرة أو السيارة أو القطار فموقع منتجع كران مونتانا في قلب منطقة الألب وعلى مفترق الطرق الرئيسية يجعل الوصول إليها سهلا. ويبعد مطار جينيف الدولي نحو 180 كيلومترا فقط عن كران مونتانا، ويستغرق القطار نحو ساعتين حتى محطة «Sierre» ومنها نحو 20 دقيقة بالسيارة حتى الوصول إلى المنتجع، وكذلك من مطار زيوريخ الدولي الذي يبعد نحو 300 كيلومتر عن كران مونتانا، أما مطار «Sion» الإقليمي فلا يبعد عنها سوى 30 كيلومترا، وكذلك الحال مع إنترلاكن ومونترو وزرمات ولوسيرن وشامونيه وميلانو في إيطاليا، فلا يتطلب الأمر سوى ساعتين تقريبا لتصل إلى أي منها. يبدو المكان هنا وكأن الطبيعة قد شكلته وهيأته ليكون المكان الأمثل لقضاء إجازاتكم، وقد بدأ ازدهار هذا المنتجع السياحي، الواقع على ارتفاع 1500 متر فوق مستوى سطح البحر، منذ ما يقارب 100 سنة، وهو الآن يقدم لساكنيه وزائريه أعلى مستوى من الخدمات التي يمكن أن تقدمها المدن الصغيرة، بالإضافة إلى أتاحته الفرصة لهم – بفضل موقعه – لكي يهربوا من زحام وضوضاء المدن إلى هدوء الطبيعة وجمالها في المناطق المحيطة به، حيث الجبال الشاهقة والمدرجات الجبلية ذات جداول المياه العذبة ومزارع العنب. كران مونتانا، ذلك المنتجع الجبلي الصغير الذي يقع في إقليم «Valais» يتميز بتنوع مدهش في طبيعته ومناخه رغم كونه واديا منعزلا اقراء المزيد....


أروع منتجع فى سويسرا

شهد عام 1242 ولادة أحد أشهر الينابيع الساخنة في العالم في منطقة «باد راغاز» الواقعة عند أسفل جبال الألب إلى الجهة الشرقية من سويسرا، على أيدي رهبان بيديكتيين كانوا في رحلة صيد، ليتفاجأوا بانبعاث الماء الساخن من صخور «تاميما غورج» وكان هذا الاكتشاف حينها بمثابة أعجوبة حقيقية، وسرعان ما انتشر الخبر في مناطق «أراضي هايدي» الشهيرة. وفي النصف الأول من القرن الثالث عشر بدأ الحجاج يشقون طريقهم باتجاه دير «بفافيرز» القريب من «باد راغاز»، حيث يفتح وادي «تاميما» ذراعيه على وادي «الراين»، رغبة في الاستحمام في الماء الساخن المنبعث من الصخر والذي تبلغ حرارته 37 درجة مئوية. وفي القرن الرابع عشر ذاع صيت الينابيع، وولد توجه جديد يهتم بالصحة والبنية القوية فبنى أسياد الدير أول حمام بالقرب من النبع، إلا أن الطرقات الوعرة وصعوبة الوصول إلى الماء المنبعث من حفرة عميقة حال دون وصول الجميع إلى هذا المكان الذي كان يعرف «بالأعجوبة»، فكان يتعين على المغتسلين في ماء الينبوع الجلوس في كراسي من الخشب وربطهم بحبل وإنزالهم في الحفرة، ولم يكن بوسع غير المقتدرين ماديا القيام بهذه الخطوة لذا كان استخدام الحمامات الساخنة يقتصر على الأثرياء فقط. وفي عام 1535 أكد البروفسور باراسيلوس فون هوهينهايم، الذي كان أول طبيب في المنطقة، فوائد مياه الينابيع الساخنة اقراء المزيد....


زيوريخ مدينة الجمال


عود تاريخ زيوريخ إلى 7000 سنة، حيث تأسست من قبل الرومان، أثناء العصور الوسطى، وكانت تسمى في ذلك الوقت «Turicum» ثم كسبت المنزلة المستقلة والمميزة في الإمبراطورية الرومانية، وفي عام 1519 أصبحت مركز الإصلاح البروتستانتي في سويسرا الناطقة بالألمانية. وزيوريخ مدينة عالمية بين المراكز المالية الأكبر في العالم التي تحتوي على عدد كبير من المؤسسات المالية المترفة العملاقة، كما أن أغلب مراكز البحث والتطوير مركزة في زيوريخ حيث النسب المنخفضة للضريبة التي تجذب شركات ما وراء البحار لإقامة مقارهم هناك. وطبقا لعدة استطلاعات من 2006 إلى 2008، اتضح أن زيوريخ تمتلك أفضل نوعية حياة في العالم، بالإضافة إلى كونها الأغنى في أوروبا. وتضم زيوريخ الكثير من المعالم الأثرية والتاريخية النادرة مثل متحف فن «Helmhaus» المعاصر، «Wasserkirche» (كنيسة ماء)، وكاتدرائية «Grossmunster» ومساحات مائية تستند إلى مجرى «Limmat» النهري حيث يتدفق خارج بحيرة زيوريخ، التي تعد البلدة الأكبر في سويسرا. وفي القرنين التاسع عشر والعشرين بشكل خاص جذبت الكثير من الكتاب البارزين، إضافة إلى الكثير من المتاحف، قاعات الحفلات الموسيقية والمسارح، ونحو 500 نادٍ موسيقي وديسكو، كما يعتبر شارع «Bahnhofstrasse» أحد شوارع تسوق سويسرا الأساسية. أما أهم الصحف المقروءة في زيوريخ فهي صحيفة «صحيفة زيوريخ يجديدة» (Neue Zurcher Zeuting)، وهي صحيفة سويسرا الأكثر مبيعا في زيوريخ حيث بدأت في النشر في عام 1780 اقراء المزيد....






ahi] hghlh;k hgsdhpdm hgh;ev hehvm








من مواضيع ثراء ماسي
ثراء ماسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس