عرض مشاركة واحدة
قديم 04-28-2014, 01:11 AM   رقم المشاركة : [1]
ثراء ماسي
:: banned ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

Post ايطاليا الان بين ايديك روعة




أجمل مطاعم روما

مطعم «بينيتو في الغابة»، الشهير في الهضاب المجاورة لروما المسماة «كاستيلي روماني» (أي القصور الرومانية) حيث يقع المقر الصيفي لبابا الفاتيكان. وكانت ادارة المراسم في رئاسة مجلس الوزراء قد طلبت من بينيتو موريلي، صاحب المطعم المعتبر قلعة للذوق الطعامي والأكل البحري الفاخر في ضواحي العاصمة الإيطالية، تحضير وجبة خاصة تدخل في تاريخ مطبخ البحر الابيض المتوسط. وبالطبع قام موريلي، الذي منحه والده اسمه الاول تيمنا باسم زعيم الفاشية آنذاك، رغم عدم انتمائه للحزب بل ربما خوفا منه، قام بواجبه على أحسن وجه كما يفعل دائما مع زبائنه منذ ثلاثين عاما، إذ ظل يداوم يوميا على الحضور الى مطعمه للاشراف على المطبخ وسير العمل. حين افتتح موريلي مطعمه في منطقة فيليتري المعروفة بحبها لأكل اللحوم والوجبات الريفية الثقيلة، اتهمه البعض بالجنون وتوقعوا له الفشل. لكنه بعمله الدؤوب وأفكاره المبتكرة تمكن من النجاح وارتقاء هرم كبار المطاعم، واحتفظ حتى الآن بعدد من صحون اللحم لإرضاء سكان المنطقة، بينما اتفق مع مزودي الاسماك في مدينة أنزيو الساحلية القريبة في أسفل الهضبة، من الطرف الاخر الذي يقترب من مدينة نابولي المشهورة بمآكلها البحرية. ولذلك كان دائما يضمن وصول السمك الطازج وأصداف البحر يوميا. وتبعد أنزيو 60 كيلومترا عن روما، وجرت فيها معارك كبيرة أثناء الحرب العالمية الثانية بين قوات المحور والقوات الاميركية. وتبدل الذوق الطعامي في اقراء المزيد....


نابولي جوهرة إيطاليا

سمعة ثالث أكبر مدينة في ايطاليا وهي نابولي ليست عطرة لكن الحقيقة أنها جوهرة مخفية مليئة بالمعالم السياحية الخلابة والثقافة الراقية والتاريخ الحافل والطعام الجيد الذي لا يقاوَم. حديث الناس يدور عن عصابات الكامورا التي تنافس المافيا الصقلية والفضائح المالية والتجارة في السوق السوداء والبضائع المزيفة وأزمة تجميع النفايات وطمرها التي انحلت أخيرا منذ وصول سيلفيو برلسكوني وحكومته اليمينية في الربيع الماضي الى سدة الحكم. إذا وصلت الى نابولي بالقطار السريع من روما التي تبعد عنها 220 كيلومترا خلال ساعتين وتجولت في شوارعها لن تحس بأن بعض أحيائها لا تدخلها الشرطة لأنك لن تجد سوى الود والترحيب والمرح وحب الحياة والفرفشة، إنما ستلمس أنها أكثر فوضى من مدن الشمال فالسيارات تصطف أحيانا على الأرصفة بينما يسير المشاة في وسط الطريق لكن أهلها يمتازون بالظرافة والأنس والنشاط والابتكار وخفة الروح. يكفيك أن تلاحظ الأسماء الطريفة لبعض مطاعمها: الطاهي المجنون – بيتزا رئيس الجمهورية – البدين – طوفان نوح – غرفة المذاقات – الخبر – ميمي عند المحطة – أصدقائي الأعزاء – شرفة الدبّور. لماذا تذهب إلى نابولي؟ خليج نابولي هو من أشهر المعالم السياحية والأثرية في ايطاليا وينافس فيما يقدمه نفائس روما وفلورنسا وفينيسيا (البندقية). التنزه في شوارع نابولي وكورنيش البحر يجعلك تحس بأنك في وسط البحر الأبيض المتوسط ويذكرك ببيروت اقراء المزيد....

ايطاليا الان ايديك روعة
شاهد المزيد>>>


جنوا الرائعة

يطلقون عليها اسم «الرائعة» (la Superba)، لكثير من الأسباب، وعلى رأسها هذا التاريخ الحافل والمجيد لمدينة من المدن التي ساهمت منذ القرن الثاني عشر في تشكيل الحضارة الأوروبية المتوسطية والهوية الإيطالية لاحقا، لا على صعيد التوسع والسيطرة والاكتشافات، بل على صعيد الفنون والعمران والموسيقى والطعام والتراث بشكل عام. هذه المدينة هي مدينة جنوا الإيطالية الشمالية، الغنية عن التعريف، وقد اعتبرت منظمة اليونيسكو وسطها القديم والتاريخي والمهم من المناطق التي تفرض حمايتها والحفاظ عليها كتراث عالمي قبل أربع سنوات. وقبل ذلك بسنتين اعتبرت عاصمة أوروبا الثقافية. وهذه المدينة المهمة ثقافيا، لا تزال من أهم المدن أو المراكز الإيطالية الاقتصادية، خاصة في القطاعات السياحية والصناعية والأزياء والبضائع الفاخرة، ففيها أحد أقدم البنوك في العالم؛ بنك «سانت جورج» الذي يعود تاريخه إلى بدايات القرن الخامس عشر، وتضم أهم الشركات الإيطالية والدولية. والأهم من هذا وذاك أنها أحد أقطاب المثلث الصناعي الكبير في شمال إيطاليا وهو مثلث «ميلان – تورين – جنوا». ويصل عدد سكان هذه المدينة الرائعة الجميلة التي تعتبر من المحطات السياحية الإيطالية والأوروبية الضرورية والرئيسية، على صغرها نسبيا، إلى نحو مليون نسمة، وهي جغرافيّا تحت إبط الجهة الغربية الشمالية من إيطاليا القريبة من اليونان، وتعتبر عاصمة إقليم ليغوريا ومقاطعة جنوا. ولأنها بحرية جبلية الطبع أو عبارة عن مدينة توسعت حول مرفئها الرئيسي منذ سنوات طويلة اقراء المزيد....]


رحلة فى روما

روما مدينة تستغرق في النوم، وعلى عكس العواصم الأوروبية الثقافية الأخرى، فإن ما تحتويه من خليط رائع من التاريخ والفن يشهد تغيرا وتحولا بطيئين. لكن روما شهدت مؤخرا بعض التألق، فقد أضاف متحف أنشئ حديثا في مركز المدينة التاريخي، لونا إلى المشهد الهندسي والمعماري في المدينة. ويقوم طهاة المدينة بابتكار أطباق ومذاقات جديدة باستخدام مكونات محلية، حتى القصور القديمة تشهد عملية تجديد وتحديث. وبعد سنوات طويلة من النوم، يبدو أن روما قد تستيقظ من جديد. منحنيات حديثة لا يزال متحف ماكسي الذي تم افتتاحه في أبريل (نيسان) حديث مدينة روما. ويعتبر هذا المبنى الذي صممته المهندسة زها حديد، أكثر متاحف الفن المعاصر في المدينة التي تشي بطموح المدينة. ويعطي هذا المبنى، بقوائمه ذات الزوايا الغريبة وجوانبه الخفية ونوافذه المائلة، صورة رائعة من الجمال. وعلى الرغم من أنه ما زال حديثا، فإن مجموعة الأعمال الدائمة المعروضة فيه، تتضمن أعمال عدد كبير من الفنانين المعاصرين، الذين من بينهم فرنشيسكوا كليمينت، ويليم كنترديغ، غيرهارد ريختر. «ريد» مطعم حديث به حانة كبيرة تجتذب إليها محبي الحفلات والموسيقيين. وتقع الحانة على ممر خارج «الأدوتوريم» ، وهو مجمع متعدد الأغراض، صممه المهندس رينزو بيانو. وقد أصبح هذا المبنى مركزا ثقافيا إقليميا منذ افتتاحه في عام 2002. وإذا كنت في الخريف، حاول مشاهدة مهرجان روما أوروبا ، الذي يجمع اقراء المزيد....





hd'hgdh hghk fdk hd]d; v,um








من مواضيع ثراء ماسي
ثراء ماسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس