عرض مشاركة واحدة
قديم 03-14-2013, 03:19 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Thumbs up حكم العمل بالحديث الضعيف للعلامة الألباني


حكم العمل بالحديث الضعيف للعلامة الألباني

الفتوى : 12 - ما حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ؟
( 00:37:55 ) رقم الشريط : 529 رقم الفتوى : 12

السائل: كيف نأخذ بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ومثال حديث على ذلك "الله أعلم"
ال*** الألباني رحمه الله: أظنك أخطأت حينما وجهت هذا السؤال إلى لأننا نحن ننهى عن الأخذ بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال فبإستطاعتك أن توجه سؤالك إلى غيري......
أو لعلك أخطات في السؤال وهذا يكون خير لك
تريد أن تقول مثلا هل يجوز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ...هاي طبعا ترقيع مني إلك إن قبلتها أجبتها
هل أنت مقتع بجواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال؟
السائل: قرأته في كتاب
ال*** الألباني : أنا ما سألتك ما قرأته في كتاب حتى تجيبني أنك قرأته في كتاب...هل أنت مقتنع؟..ونحن نقول لإخوانا الذين إبتلوا بمصاحبتنا وأبتلينا أيضا بمصاحبتهم
أن حسن السؤال نصف الجواب وحسن السؤال هو الذي يكون السؤال واضحا بحيث لا يضطر السائل أن يعيد إيش..السؤال مرة أخرى أنا سألتك هل أنت مقتنع؟
السائل: لست مقتنع
ال*** الالباني: ها
السائل: لست مقتنع
ال*** الالباني: هذا هو الجواب.. أما قولك السابق ليس جوابا ..صح؟
السائل: صح
ال*** الالباني: طيب..إذا عرفت فالزم مادام مالك مقتنع فهذا هو الصواب..لماذا؟
أنا أقول لك
الحديث الذي تقوم به الحجة عند العلماء ينقسم إلى حسن وصحيح ثم هناك درجات ..ما بيهمنا التفاصيل
الحديث الحسن يفيد ...كالحديث الصحيح ..الظن الراجح ..الظن الراجح من حيث الثبوت أما الذي يفيد اليقين فهو ما يسمى في إصطلاح المحدثين بالحديث المتواتر
إذا لنقل

حسن
صحيح
متواتر

الحديث المتواتر هو يفيد اليقين والقطع بثبوت الحديث المتواتر
الصحيح والحسن يعطي غلبة الظن أنه هذا حديث ثابت عن الرسول عليه السلام
دون الحسن ما الذي يأتي؟ الحديث الضعيف
الحديث الضعيف مابيعطي غلبة الظن وإنما هو يعطيك الظن إللى هو دون الظن الغالب
حين إذ تصدم إن أخذت به ..

تصدم بقوله تبارك وتعالى في ذم المشركين {... إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ...} (23) سورة النجم
وتصدم بقوله تعالى {...إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ...} (36) سورة يونس
وتصدم بقوله عليه الصلاة والسلام (..إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث)متفق عليه .

فكيف يجوز لنا العمل بأكذب الحديث
هذه سهوة سها بها كثير من علماء المتأخرين ثم تبعهم الجمهور
فلا تكاد تسمع ذكرا للحديث الضعيف وبخاصة حينما تجابه أحدهم بقولك يا أخي هذا حديث ضعيف .........معليهش يا أخي الحديث الضعيف يعمل به في فضائل الأعمال

نسوا أن الحديث الضعيف بإتفاقهم لا يعطي إلا الظن المرجوح والظن المرجوح لا يجوز العمل به في الأسلام

هذا من جهة
من جهة اخرى يا أخي أتمنى أن هؤلاء الذين يعملون بالأحاديث الضعيفة ولو في فضائل الأعمال أن يعملوا بنصف الأحاديث الصحيحة ..لكن مع الأسف كما ورد عن بعض السلف "ما أحدثت بدعة إلا وأميتت سنة "

ما عمل بحديث ضعيف إلا وأميت حديث صحيح مقابله
والسبب أن الله عز وحل بحكمته كلف عباده ما يطيقون وطمئنهم بقوله عز وجل {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا ....} (286) سورة البقرة
فا فضائل الأعمال إذا فرضناها هي ألف فضيلة والله عز وجل يعلم من عباده {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ ...} (14) سورة الملك....
أنهم لا يستطيعون أن يقوموا بألف فضيلة ..فهو ألهم نبية صلى الله عليه وسلم أن يتكلم بخمسمائة فضيلة
لكن الناس بقصد ..بسوء قصد أو بخطأ جعلوا الخمسمية وصلوها لألف بروايات لا سنام لها ولا خطان.

فأنت إذا أخذت من هالإضافة بقسم منها ..أضعت ما يقابل هذا القسم من الخمسمائة المشروعة والواردة في السنة الصحيحة

هذا مثل من يعمل بالأحاديث الضعيفة ويضيع مقابلها أحاديث ..العمل بأحاديث صحيحة وهذا أنا إقتبسته من الأثر الذي ذكرته آنفا " مااحدثت بدعة إلا وأميتت سنة "

لأن السنن وأنا أقول بمثل هذه المناسبة جاء في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: كان داود أعبد البشر ..كان داود أعبد البشر..لو كان داود عليه السلام فرد من أفراد امة الرسول عليه الصلاة و السلام لما إستطاع أن يحيط عبادة وعملا بالسنة الصحيحة إنما يفوته شيء منها

فإيش إنا ناجي إحنا بالسنة الضعيفة والأحاديث الضعيفة

لكن لما غلب الجهل على الناس فتحوا لهم طريقا يسوغون جهلهم أنه إذا قلت أخي هذا الحديث ضعيف ..يعمل بالحدث الضعيف في فضائل الأعمال ...بينما نحن نقول لهم إعملوا وتعلموا ..ميزوا بين الأحاديث الصحيحةوالضعيفة ..والله شغلة طويلة
إحنا بدنا نأتي بالامور من أقرب إيش طريق ...أقرب طريق إذا هو الجهل ..راحوا "الله أعلم" هذا هو أقرب طريق

فإذا لا يجوز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال مطلقا...وفي الصحيح ما يغني عن الضعيف



p;l hgulg fhgp]de hgqudt ggughlm hgHgfhkd








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس