عرض مشاركة واحدة
قديم 04-06-2012, 08:21 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

10 احداث شهر جمادى الاولى


شهر جمادى الأولى من الأشهر الهجرية العربية التي لها مكانةٌ في نفوس المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؛ لما فيه من أحداث عظيمة حدثت فيه، كان أعظمها فتح القسطنطينية، تلك المدينة التي بشَّر النبي- صلى الله عليه وسلم- بفتحها.
ومعنى "جمادى" كما جاء في كتاب (الصحاح في اللغة): "وجُمادَى الأولى وجُمادَى الآخرة، بفتح الدال من أسماء الشهور، وهو فُعالَى من الجَمْدِ، والجُمدُ مثل عُسْرٍ وعُسُرٍ: مكانٌ صلبٌ مرتفعٌ.. قال امرؤ القيس:
كَأَنَّ الصُِوارَ إذْ يُجاهِدْنَ غُدْوَةً … على جُمُدٍ خَيْلٌ تَجول بأَجْلالِ
والجمع أَجْماد وجِمادٌ، والجَمادُ بالفتح: الأرض التي لم يصبها مطرٌ، وناقةٌ جَمادٌ: لا لبنَ لها، وسنةٌ جَمادٌ: لا مطر فيها، ويقال للبخيل: جَمادَ له، أي لا زال جامِدَ الحال".
ومعرفة ما حدث في هذا الشهر أمرٌ مهم بل خطير، ألا وهو أن يكون المسلم على علم ودراية بتاريخه الذي نسيه الكثير، وإليك عزيزي القارئ بعض الأحداث التي حدثت في هذا الشهر:
الغزوات والمعارك
* في 2 من جمادى الأولى 3هـ/21 من أكتوبر 624هـ كانت سرية "زيد بن حارثة"، أرسلها النبي- صلى الله عليه وسلم- لاعتراض قافلة لقريش، فالتقت بها عند ماء يُسمى "القردة"، وأصاب المسلمون العير، وكانت أول غنيمة قيِّمة يغنمها المسلمون.
* استرداد المسلمين بقيادة الظاهر بيبرس مدينة "يافا" من الصليبيين، في 2 من جمادى الأولى666هـ/ 19 من يناير 1268م، وذلك بعد قتال دام اثنتي عشرة ساعة، فعادت بذلك إلى سلطان المسلمين.
* في 2 من جمادى الأولى 1418هـ/ 5 من سبتمبر 1997م نجحت المقاومة اللبنانية الإسلامية في قتل 12 جنديًّا "إسرائيليًّا" من قوات النخبة في القوات البحرية "الإسرائيلية"، في كمين ناجح في بلدة أنصارية شمال مدينة صور اللبنانية.
* معركة الجمل 10 من جمادى الأولى 36 هـ/ 4 من نوفمبر 656م..
* فتح القسطنطينية 20 من جمادى الأولى 857 هـ/29 من مايو 1453م، فتحها العثمانيون بقيادة "محمد الفاتح" بعد أن تعدَّدت المحاولات لفتحها منذ عهد "معاوية بن أبي سفيان" وقد ظلت القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية ألفًا ومائة وخمسة وعشرين عامًا إلى أن سقطت في أيدي العثمانيين، وكان لسقوطها دويٌّ هائل في أوروبا.
* معركة أجنادين 27 من جمادى الأولى 13هـ/3 من يوليو 634م، وكانت بين المسلمين بقيادة خالد بن الوليد والروم بقيادة القبقلار، وانتصر المسلمون في هذه المعركة، وانفتح لهم الطريق لاستكمال فتح الشام.



hp]he aiv [lh]n hgh,gn








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس