عرض مشاركة واحدة
قديم 01-22-2012, 01:46 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

10 هل أدلكم على ما ‏ ‏يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات


صحيح مسلم / الطهارة / فضل إسباغ الوضوء على المكاره



‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن أيوب ‏ ‏وقتيبة ‏ ‏وابن حجر ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏إسمعيل بن جعفر ‏ ‏قال ‏ ‏ابن أيوب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏أخبرني ‏ ‏العلاء ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏

‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏ألا أدلكم على ما ‏ ‏يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات قالوا بلى يا رسول الله قال ‏ ‏إسباغ ‏ ‏الوضوء على ‏ ‏المكاره ‏ ‏وكثرة ‏ ‏الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم ‏ ‏الرباط ‏

‏حدثني ‏ ‏إسحق بن موسى الأنصاري ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معن ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مالك ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏العلاء بن عبد الرحمن ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏وليس في حديث ‏ ‏شعبة ‏ ‏ذكر ‏ ‏الرباط ‏ ‏وفي حديث ‏ ‏مالك ‏ ‏ثنتين فذلكم ‏ ‏الرباط ‏ ‏فذلكم ‏ ‏الرباط ‏




صحيح مسلم بشرح النووي

قوله صلى الله عليه وسلم : ( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله قال : إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط ) ‏
قال القاضي عياض : ( محو الخطايا ) كناية عن غفرانها , قال : ويحتمل محوها من كتاب الحفظة ويكون دليلا على غفرانها , ( ورفع الدرجات ) إعلاء المنازل في الجنة , وإسباغ الوضوء تمامه , والمكاره تكون بشدة البرد وألم الجسم ونحو ذلك , وكثرة الخطا تكون ببعد الدار وكثرة التكرار وانتظار الصلاة بعد الصلاة , قال القاضي أبو الوليد الباجي : هذا في المشتركتين من الصلوات في الوقت وأما غيرهما فلم يكن من عمل الناس . وقوله : ( فذلكم الرباط ) أي الرباط المرغب فيه , وأصل الرباط الحبس على الشيء كأنه حبس نفسه على هذه الطاعة . قيل : ويحتمل أنه أفضل الرباط كما قيل الجهاد جهاد النفس , ويحتمل أنه الرباط المتيسر الممكن أي أنه من أنواع الرباط . هذا آخر كلام القاضي وكله حسن إلا قول الباجي في انتظار الصلاة فإن فيه نظرا . والله أعلم . ‏

قوله : ( وفي حديث مالك ثنتين : فذلكم الرباط فذلكم الرباط ) ‏
هكذا هو في الأصول ثنتين وهو صحيح ونصبه بتقدير فعل أي ذكر ثنتين أو كرر ثنتين , ثم إنه كذا وقع في رواية مسلم تكراره مرتين , وفي الموطأ ثلاث مرات ( فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط ) . وأما حكمة تكراره فقيل : للاهتمام به وتعظيم شأنه وقيل : كرره صلى الله عليه وسلم على عادته في تكرار الكلام ليفهم عنه والأول أظهر . والله أعلم .

فضل الوضوء

قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم } إلى قوله تعالى : { ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون }
[ المائدة : ] .
__________
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - ، قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، يقول : (( إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء ، فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل )) متفق عليه .
..............................
وعنه ، قال : سمعت خليلي - صلى الله عليه وسلم - ، يقول : (( تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء )) رواه مسلم .

وعن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( من توضأ فأحسن الوضوء ، خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره )) رواه مسلم .

وعنه ، قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ مثل وضوئي هذا ، ثم
قال : (( من توضأ هكذا ، غفر له ما تقدم من ذنبه ، وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة )) رواه مسلم .

.................................................. ..............
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال : (( إذا توضأ العبد المسلم - أو المؤمن - فغسل وجهه ، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، فإذا غسل يديه ، خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، فإذا غسل رجليه ، خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، حتى يخرج نقيا من الذنوب )) رواه مسلم .
.................................................. ........
وعنه : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتى المقبرة ، فقال : (( السلام عليكم دار قوم مؤمنين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، وددت أنا قد رأينا إخواننا )) قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال : (( أنتم أصحابي ، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد )) قالوا : كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله ؟ فقال : (( أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ألا يعرف خيله ؟ )) قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : (( فإنهم يأتون غرا محجلين من الوضوء ، وأنا فرطهم على الحوض )) رواه مسلم .
__________


وعنه : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال : (( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع به الدرجات ؟ )) قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : (( إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ؛ فذلكم الرباط ؛ فذلكم الرباط )) رواه مسلم .
...................................ز
وعن أبي مالك الأشعري - رضي الله عنه - ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( الطهور شطر الإيمان )) رواه مسلم .
.................................................
وعن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : (( ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ - أو فيسبغ - الوضوء ، ثم يقول : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ؛ إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء )) رواه مسلم .

وزاد الترمذي : (( اللهم اجعلني من التوابين ، واجعلني من المتطهرين )) .



ig H]g;l ugn lh ‏ ‏dlp, hggi fi hgo'hdh ,dvtu hg]v[hj








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس