عرض مشاركة واحدة
قديم 09-11-2011, 03:11 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي التعريف بالمدعو ****** الجفري الصوفي الشركي


علي بن عبد الرحمن الجفري ولِد علي الجفري في جدة بالمملكة العربية السعودية، فيعام 1391هـ -1971م ونشأ في الحجاز حيث كانت تقيم أسرته ، وهو يحمل الجنسية "اليمنية" . والده هو عبد الرحمن بن علي بن محمد الجفري، رئيس حزب رابطةأبناء اليمن (رأي)، ساند الحزب الاشتراكي اليمني في محاولة الانفصال التي أشعلت حرب 1994م، وعين نائباً لرئيس حكومة الانفصال علي سالم البيض، فر مع أسرته خارج البلاد، وكان من المطلوبين (قائمة الـ16) للحكومة اليمنية،ومحكوم عليه في القضية الجنائية الجسيمة رقم 5 لسنة 1997م مع بقية أعضاءالقائمة، وكانت الأحكام تشمل الإعدام والسجن لفترات ما بين (2-10) سنوات. علي الجفري لا يحمل أي شهادة جامعية ، ويُعمى على هذا عند تقديمه للناس بلقب "المحاضر في دار المصطفى" ودار المصطفى هي عبارة عن رباط أو تكيةصوفية تلقى بها بعض علوم الشرع والتصوف . أخذ شهرته أولاً من أضواء "القنوات الفضائية" الخليعة الساقطة ، مثل قناة "دريم2" وقناة "المحور" المصريتين ، والتي يقف ورائها أناس هم أبعد ما يكونون عن الإسلام. وقد قام الممثل السينمائي "وجدي العربي" بدور كبير لتعريف الوسط "الفني" على الجفري وسهل له علاقات واسعة ضمن هذا الوسط ، وكان هذا كله بتوصية من البيت العلوي في مصر ، الذي يتبنى مشروع قيام دولة الأشراف في الحجاز منذ زمن العباسيين إلى يومنا هذا ، مروراً بجدهم صاحب المراسلات الشهيرة "حسين مكمهون". وقد طلبت منه الحكومة المصرية مغادرة مصر ، بعدما تنبهت إلىدعوته ومن وراءه جمعية "آل البيت" في مصر ، والتي بدأت تنشط بعد أحداثأيلول ، وبدأت تظهر كورقة ضغط على المملكة العربية السعودية ، وقد أصدرت الجمعية عدة بيانات في الفترة الأخير تطلب من المملكة حق إمارة الحجاز ومكة ، وحق إمارة الحج ، وملكية ماء زمزم .... . ومن تابع دروس علي الجفري وندواته ظهر له جلياً كثرة ترداد عبارة "آل البيت" وذكر الخلاف الأموي والعباسي مع العلويين ، وحقن البغض والشحناء في نفوس العامة ، كذلك فإن الرجل لا يتورع عن مسبة بعض رموز دولة بني أمية ، وهو الأمر الذي اتفق أئمة أهل السنة والجماعة على عدم الخوض فيه وإشغال أجيال المسلمين به. وفي محاولة لإظهاره إعلامياً ، استغل أتباعه طلب الحكومة المصرية منه مغادرةالبلاد فأظهروه على أنه بطل صاحب صولة وجولة ودعوة ، وأنه أثر في "الفنانات" اللواتي تحجبن ... ، وهو الأمر الذي نفاه كل من التقى به منهم. وعلى صغر سنه ، فقد قام علي الجفري بزيارة العديد من الدول الإسلامية وغيرالإسلامية، حيث ألقى العديد من المحاضرات والدروس وشارك في الندوات والمؤتمرات في بريطانيا وألمانيا وفرنسا وايرلندا وهولندا وبلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية، وآسيوياً: إندونيسيا وعمان والإمارات وقطر والبحرين والأردن وسوريا ولبنان وسريلانكا، وإفريقيا: كينيا وتنزانيا وجزرالقمر.. وفي نفس هذا الوقت كان الدكتور يوسف القرضاوي ، ومثله ال*** عبدالرحمن السديس يمنعان من مجرد تأشيرة دخول إلى بريطانيا لحضور ندوة أومحاضرة تمت دعوتهما إليها. تتلمذ الجفري على يد عدد من دعاة الصوفية في أرض الحجاز، كما تتلمذ على يد محمد علوي مالكي، وعمر بن حفيظ ، مدير معهد دار المصطفى بتريم. يُدرس الجفريُ حالياً بدار المصطفى بتريم، وهي من الأربطة الصوفية التي يتلقى فيها "المريدون" علم التصوف، ويفد إليها مئات الطلاب من داخل اليمن وخارجه كل عام، ورغم عدم خضوع هذه الدار لمناهج التربية والتعليم إلا أنها تحظى برعاية واهتمام رسمي ولا تزال تعمل رغم إغلاق عشرات المعاهد الشرعية العلمية لحركة "الإخوان المسلمون" والمعترف بها رسمياً من قبل الدولة ، وعشرات المدارس لأهل الحديث "السلفية". علي الجفري متزوج من زوجتين اثنتين ـ حتى الآن ـ وأب لاثنين من الأبناء وثلاثةبنات، وله أخ وأخت من أبويه. ويصف الجفري مذهبه بأنه شافعي المذهب فقهاً ،وعلى عقيدة "الأشاعرة". وتحركاته بين القارات الأربع: آسيا وأفريقياوأوربا وأمريكا محاولة في صنع هذه الهالة وتوظيفها لصالح "التصوف" الذي يحظى برعاية الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي بعد أحداث 11سبتمبر. وزيارة الجفري لدول علمانية تحارب الإسلام وأهله ، وتحرم على الدعاة من أهل السنة والجماعة دخولها أكبر دليل على دعم نظام الكفرالعالمي بعد أحداث 11سبتمبر لهذا التيار الخرافي الصوفي. و"الصوفية" هي الأخرى ،ونتيجة لهذا التقارب بينها وبين الغرب الكافر ، حظيت باهتمام برامج الفضائيات ، حيث سارعت قناة "اقرأ" باستضافة "محمد علوي مالكي" في دروس ثابتة على القناة و"علي الجفري" من خلال حلقات حوارية!! وكذلك استضافت "قناة العربية" الجفري في برنامج "إضاءات" وعرضت برنامج عن الهجرة في رمضان أظهرت فيه رموز التيار الصوفي.



hgjuvdt fhgl]u, ****** hg[tvd hgw,td hgav;d








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن السلفي ; 09-11-2011 الساعة 03:17 PM.
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس