عرض مشاركة واحدة
قديم 09-01-2011, 07:00 PM   رقم المشاركة : [1]
محب السلف
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

104 حكم وضع المصحف في الارض


بلوغ المرام في حكم وضع المصحف على الأرض من كلام الأئمة الأعلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فهذا بحث لطيف (لم أشأ التوسع فيه والاستطراد) في مسألة حكم وضع المصحف على الأرض جمعته ورتبته من الشبكة راجيا من الله التوفيق والقبول.



حكم وضع المصحف على الأرض

وضع المصحف على الأرض إن كان استخفافا به فقد صرح بعض أهل العلم بكفر فاعله.
(انظر:فتح العلي المالك 2/360)وان كان وضعه على الأرض مجردا عن إرادة الاستخفاف، فلا يخلو من أن يكون ذلك الوضع لغرض صحيح وحجة اقتضته ، أو أن يكون مجردا عن ذلك كله وصار حصوله على هذا الوضع محض اتفاق ولغير غرض.
واختلف العلماء في حكم ذلك لكونه على هذا الوضع قد يشعر بابتذال المصحف ويتضمن امتهانه ولو صورة ، ويتنافى مع ما تقتضيه حرمة المصحف من إكرام وتنزيه.
واتفق أهل العلم على كون وضع المصحف على الأرض خلاف الأولى إلا أن منهم من قال بالكراهة ، ومنهم من قال بالتحريم ، ومنهم من فرق بين وضعٍ على الأرض لا تقتضيه الحاجة ولا يستدعيه غرض صحيح وبين وضع على الأرض لنحو قراءة منه أو نسخ فمنعه في الأول و أجازه في الثاني .

فممن منع وضعه على الأرض مطلقاً ال*** عليش من فقهاء المالكية في كتابه فتح العلي المالك 2/360وممن قال بعدم التحريم للحاجة الداعية لذلك ابن مفلح الحنبلي في الآداب الشرعية2/343،والفروع 1/192 ، ومنعه فقهاء الحنفية كما في الفتاوى الهندية 5/378
وحجة المانعين الأثر الذي فيه لعن النبي صلى الله عليه وسلم لمن فعلذلك. أقول –أبو أسامة-:(وهو ضعيف معلول كما سيأتي بيانه)قال *** الإسلام في زمانه سماحة ال*** عبد العزيز بن باز –رحمه الله

"وضعه على محل مرتفع أفضل مثل الكرسي أو الرف في الجدار ونحو ذلك مما يكون مرفوعا به عن الأرض وإن وضعه على الأرض للحاجة لا لقصد الامتهان على أرض طاهرة بسبب الحاجة لذلك ككونه يصلي وليس عنده محل مرتفع أو أراد السجود للتلاوة فلا حرج في ذلك إن شاء الله ولا أعلم بأسا في ذلك ، لكنه إذا وضعه على كرسي أو على وسادة ونحو ذلك أو في رف كان ذلك أحوط ، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم عندما طلب التوراة لمراجعتها بسبب إنكار اليهود حد الرجم طلب التوراة وطلب كرسيا ووضعت التوراة عليه وأمر من يراجع التوراة حتى وجدوا الآية الدالة على الرجم وعلى كذب اليهود .
فإذا كانت التوراة يشرع وضعها على كرسي لما فيها من كلام الله سبحانه فالقرآن أولى بأن يوضع على الكرسي لأنه أفضل من التوراة .
والخلاصة : أن
وضع القرآن على محل مرتفع ككرسي ، أو بشت مجموع ملفوف يوضع فوقه ، أو رف في جدار أو فرجة هو الأولى والذي ينبغي ، وفيه رفع للقرآن وتعظيم له واحترام لكلام الله ، ولا نعلم دليلا يمنع من وضع القرآن فوق الأرض الطاهرة الطيبة عند الحاجة لذلك ."

من برنامج نور على الدرب ، شريط رقم 7مجموع فتاوى ومقالات_الجزء التاسع

وقال ال*** محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :ومن النصيحة لكتاب الله عز وجل : أن لا تضعه في موضع يمتهن فيه ، ويكون وضعه فيه امتهاناً له ، كمحل القاذورات ، وما أشبه ذلك ، ولهذا يجب الحذرمما يصنعه بعض الصبيان إذا انتهوا من الدروس في مدارسهم ، ألقوا مقرراتهم والتي من بينها الأجزاء من المصحف في الطرقات أو في الزبالة أو ما أشبه ذلك ، والعياذ بالله .وأما وضع المصحف على الأرض الطاهرة الطيبة : فإن هذا لا بأس به ، ولا حرج فيه ؛ لأن هذا ليس فيه امتهان للقرآن ، ولا إهانة له ، وهو يقع كثيراً من الناس إذا كان يصلي ويقرأ من المصحف وأراد السجود يضعه بين يديه : فهذا لايعدُّ امتهانا ، ولا إهانة للمصحف ، فلا بأس به .

" شرح رياض الصالحين " ( 1 / 423 ) دار ابن الهيثم ، شرح حديث رقم ( 181).

وأما حديث لعن النبي صلى الله عليه وسلم لمن فعل ذلك ، فهو حديث منكر جدا ،أخرجه ابن أبي شيبة في " مصنفه " ( 1 / 399 / 4589 ) ،وابن أبي داود في " المصاحف " ( 189 ) ،وابن سعد في " الطبقات " ( 5 / 394 ) ،والقرطبي في " تفسيره " ( 1 / 77 ) ،وابن عدي في " الكامل " ( 6 / 203 ) .
من طريق محمد بن الزبير ، عن عمر بن عبدالعزيز ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى كتابا فيه ذكر الله في الأرض ، فقال :
"
من صنع هذا ؟ " .
فقيل له : هشام .
فقال : " لعن الله من فعل هذا ، لا تضعوا ذكر الله في غير موضعه " .

وهذا الإسناد ضعيف جدا ؛ من أجل محمد بن الزبير ، وهو الحنظلي ،قال ابن معين : " ضعيف ، ليس بشيء " .
وقال البخاري : " منكر الحديث ، وفيه نظر " .


والحمد لله رب العالمين



p;l ,qu hglwpt td hghvq








من مواضيع محب السلف
محب السلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس