عرض مشاركة واحدة
قديم 09-01-2011, 06:46 PM   رقم المشاركة : [1]
محب السلف
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

Unhappy الا تتقي الله يا سلمان العودة


وصل الحال بـ ( العودة ) إلى ترويجه ورضاه جواز ( تجسيد الأنبياء والعشرة ) ! .

انظروا كيف وصل الحال بـ ( سلمان فهد العودة ) إلى ترويجه ورضاه جواز ( تجسيد الأنبياء " عليهم الصلاة والسلام " والعشرة المبشرين بالجنة " رضي الله عنهم أجمعين " ) ! .

( 1 )

فضائية : دليل
برنامج : البيان التالي
حلقة الجمعة : 28 / 8 / 1432هـ
موضوع الحلقة : تجسيد الصحابة في الدراما
ضيف الحلقة : محمد حسن الددو .
المقطع : 41 : 25 : 1 / 09 : 14


محمد حسن الددو : ( ولا يحل المنع من غير دليل ، والأصل الإباحة ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( طيب ) .

محمد حسن الددو : ( فمن جاءنا بدليل من كتاب أو من سنة قبلناه ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( نعم ) .

محمد حسن الددو : ( لكن ما لم يأتي به فالأصل الإباحة ، بل إن الأنبياء من قبل كانت لهم صور ، كانت لهم نسيج ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( نعم ) .

محمد حسن الددو : ( يمثل صورهم ، ويذكر أهل السير كثيراً من ذلك ، فإن " دِحية بن خليفة الكلبي " ـ رضي الله عنه ـ لما أرسله رسول الله " صلى الله عليه وسلم " بكتابه إلى الشام ، إلى صاحب بُصرى ، ليوصله إلى هرقل ، جاء إلى رهبان الروم ، ففتحوا له حُقاً فأخرجوا منه خرقاً فيها صور الأنبياء ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( نعم ) .

محمد الحسن الددو : ( فقالوا : هل هذا صاحبك لنبي أخر غير النبي " صلى الله عليه وسلم " ، فقال : لا ، حتى أخرجوا له خِرقةً فيها صفة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( صورة صورة مرسومة ؟! ) .

محمد حسن الددو : ( صورة مرســــومة بالنسيج ، فكب عليها يقبلها ، قال : هذا صاحبي ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( هذا ثابت يا *** ) .

محمد الحسن الددو : ( لا ، يذكره أهل السير ، أنا ما ذكرت أنه ثابت بمعنى الثبوت التام ، لكن المهم أنه مثل ثبوت السير ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( نعم ) .

محمد حسن الددو : ( ونظير ذلك أيضاً عدد من القصص التي حصلت في وصف هذا ) .

وقال في المقطع : 41 : 25 : 1 / 44 : 15

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( لأ ، أنت لم تجب على الأول ، تمثيل رسل الله " صلوات الله عليهم " ) .

محمد حسن الددو : ( بالنسبة لتمثيل رسل الله " عليهم الصلاة والسلام " ليس لدينا أيضاً مانعٌ شرعي ، نص من كتاب أو من سنة ، لكن مع ذلك الأدب يمنع هذا لأنه إذا مُثِل الأنبياء ، فتمثيلهم لا يمكن أن يأتي بحقيقة أوصافهم ، وسيكون ناقصاً ، فيكون من المعلومات ، مثل التعليم ، أي تعليم على وجه ناقص قاصر ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( إذاً من باب الأدب فقط إنت ) .

محمد حسن الددو : ( من باب الأدب ) .

المذيع عبدالعزيز قاسم : ( لا تجوز ؟! )

محمد حسن الددو : ( إي ، نعم ) .

التعليق :

( بعد سنوات الصحوة المزعومة ... والحاملة لكل سبل الزيغ والضلالة ، وميلهم إلى أفكار قعدية الخوارج من ثورية وتهييج سياسي .. .. ..

إلى سنوات السجن في " حائر " .
إلى وقائع وأحداث 11 / سبتمبر " 9 " / 2001 م .. .. ..
إلى سقوط عاصمة الرشيد بيد الاحتلال الأمريكي ومساعدة الخونة من أتباع عبدالله سبأ الحميري اليهودي ، أحفاد بني ساسان ويزدجرد .
إلى تبديل جلودهم وإدعائهم " الوسطية " ... وما هم إلا الطرف الثالث بين الحق والباطل مذبذبون لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ، وجل الانحرافات العقدية والسلوكية والفكرية لا تأتي إلا ممن يُسمون بالوسطيين .

وخلال وسطيتهم المزعومة اقترفوا كل المتناقضات ، وأتوا بالعجائب والغرائب ! .

فصدم بهم من صدم .. .. .. وانتكس منهم من انتكس .. .. .. وسار في ركبهم من سار ، يعاني من داء التبعية المطلقة ، لا يملكون من عقولهم شيئاً

نسوا أن الحق لا يعرف بالرجال بل الرجال يعرفون بالحق .

ومن عظيم جرائمهم في وســـــطيتهم المزعومة جنوحهم جنوحا كبيراً نحو دعاة التغريب " الليبراليين " فأخذوا يوافقونهم في كل ضلالاتهم وجرائمهم .

وكانت المشتركات بينهم :

1 ـــ تمييع قضية الولاء والبراء .

2 ـــ مخالفة أصول وعقائد " أهل السنة والجماعة " .

3 ـــ الانهزامية والتبعية والاهتمام بما يسمى بالحضارة المادية والتقدم المدني ، والتشنيع على من يرى منع شيءٍ منها ، أو من يبدي تحفظا على مشروع أو منتج حضاري درءا لمفاسد متحققة .

4 ـــ دندنة الفريقين على الخلافيات والتيسير وفتح باب الاجتهاد ، وكل هذه المصطلحات التي يكثرون طرقها في أطروحاتهم يريدون بها تمييع الشريعة ، وإغراق أمة التوحيد في الرخص ، وهذا بلا شك سيؤدي لمحو الشريعة أو تفريغها من لبها وغايتها ، فالله تعالى جعل التكاليف الشرعية ابتلاء وتمحيص وفي ذلك يقول : " لنبلوكم أيكم أحسن عملا " ، والعبث بالشرائع التكليفية وفتح باب الزندقة باتباع الرخص والنظر في كل خلاف ، بحجة أنه خلاف سائغ يلغي أو يُضعف سنة الابتلاء . ويجعل الشرع تبعا لهوى العباد لا العكس ) إ . هـ . منقول مع التصرف .

من خلال موقع " الإسلام اليوم " وقناة " دليل " اللتان قامتا على دعم فكر العصرانيين القدماء والجدد الزائغون الضالون المنهزمون عقائدياً ومنهجياً وسلوكياً من الحزبيين الاسلاميين حاملي مشاريع التغريب .

يعبر العصرانيون عن وسطيتهم المزعومة في نشر أفكار المعتزلة الضلال ، و " المعهد العالمي للفكر الإسلامي " بواشنطن ، و " المركز العالمي لنشر الوسطية " ـ علما بأن كل هذه المعاهد والمراكز ما هي إلا أذرعاً من الأذرعة لأخطبوط الإخوان المسلمين ـ ، الرافضين لإرث ماضينا العظيم منهج وعقيدة السلف الصالح .

وعليه نقول : يا ( سلمان بن فهد العودة ) ... اتق الله في نفسك فقد جعلت موقع " الإسلام اليوم " وقناة " دليل " منبراً لنشر ظلال وبدع ضلال الأرض في دنيا المسلمين

وقد تبين عياناً جهاراً أن هناك توجهاً عاماً قد بدأ يترسخ في موقع " الإســـلام اليوم " وقناة " دليل " وهو تمجيد أهل البدع والأهواء ، ونشر آرائهم وأفكارهم وباطلهم .

بل غالبية اطروحات موقع " الإسلام اليوم " وقناة " دليل " خيارات ومشاريع تخدم مصالح أهل البدع والأهواء ، وباب اجتهادات أهل الزيغ هناك مفتوح على ترسيخ الباطل في عقول الناشئة .

وأخطر ما في موقع " الإسلام اليوم " وقناة " دليل أن الكثير من أصحاب الآراء والأفكار المنحرفة ، وانطلاقاً من حقد قديم دفين ، ارتكبوا الكثير من الأخطاء والزلات والإساءات ونشر أباطيلهم وزيغهم ودجلهم ، مع المضي إلى آخر المطاف في تحالفات مع " كل ملل الزيغ " ضد أهل السنة والجماعة .

ولقد تبنى " سلمان بن فهد العودة " كل ذلك لمصالح شخصية وحزبية .

ولا شك أن " سلمان العودة " مسؤول إلى حد بعيد عما آل إليه الوضع في موقع " الإسلام اليوم " وقناة " دليل " .

فاتق الله يا " سلمان العودة " في نفسك ... اتق الله يا " سلمان العودة " في نفسك ... اتق الله يا " سلمان العودة " في نفسك .



hgh jjrd hggi dh sglhk hgu,]m








من مواضيع محب السلف
محب السلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس