الموضوع: فضل ليلة القدر
عرض مشاركة واحدة
قديم 08-24-2011, 09:56 AM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي فضل ليلة القدر


فضلها
ليلة القدر أفضل ليالي السنة لقوله تعالى
إنَّا أَنْزَلنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ ، وَ مَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ ، لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِن أَلفِ شَهْر أي العمل فيها من الصلاة والتلاوة والذكر خير من العمل في ألف شهر ، ليس فيها ليلة القدر
استحباب طلبها
ويُستَحبُ طلبها في الوتر من العشر الأواخر من رمضان فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في طلبها في العشر الأواخر من رمضان
روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا دخل العشرَ الأواخرَ أحْيى الليل ، وأيْقَظَ أهله ، وشدَّ المئزَر أي اعتزل النساء واشتد في العبادة
أي الليالي هي
للعلماء آراء في تعيين هذه الليلة ، فمنهم من يرى أنها ليلة الحادي والعشرين ، ومنهم من يرى أنها ليلة الثالث والعشرين ، ومنهم من يرى أنها ليلة الخامس والعشرين ، ومنهم من ذهب أنها ليلة التاسع والعشرين ، ومنهم من قال أنها تنتقل في ليالي الوتر من العشر الأواخر ، وأكثرهم على أنها ليلة السابع والعشرين
روى أحمد بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من كان مُتَحريها فَليَتَحرَّها ليلة السابع والعشرين وروى مسلم وأحمد وأبو داود و الترمذي وصححه عن أُبيّ ابن كعب أنه قال
والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان ـ يحلف ما يستثني ـ والله إني لأعلم أي ليلة هي ، هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها ، هي ليلة سبع وعشرين ، وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها قيامها والدعاء فيها
روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبه
ورى أحمد وابن ماجة والترمذي وصححه عن عائشة رضي الله عنها قالت
قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أيَّ ليلة ليلةُ القدْرِ ما أقول فيها ، قال قولي
اللهم إنَكَ عَفُوٌ تُحِبُ العَفْوَّ فَعْفُ عني



http://www.islamweb.net/flash/qader.htm



...
.
.
.


tqg gdgm hgr]v








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس