عرض مشاركة واحدة
قديم 07-11-2011, 05:06 PM   رقم المشاركة : [1]
عمر الفاروق
:: تكنو جديد ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي حتى لو كان يحفظ أكبر كتاب في الفقه عن ظهر قلب ويفهمه لكن لم يعمل به فإن هذا لايسمى فقيها ــ العثيمين


بسم الله الرحمن الرحيم


قال فضيلة ال*** محمد بن صالح العثيمين رحمه الله


قال الله تعالى : (( فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم )) [ الصف : 5 ] ، لم يزغ قلوبهم إلا حين زاغوا أولا وأرادوا الشر لم يوفقوا لخير ، أما من علم الله في قلبه خيرا فإن الله يوفقه ، فإذا علم الله في قلب الإنسان خيرا أراد به الخير ، وإذا أراد به الخير فقهه في دينه ، وأعطاه من العلم بشريعته ما لم يعط أحدا من الناس وهذا يدل على أن الإنسان ينبغي له أن يحرص غاية الحرص على الفقه في الدين ؛ لأن الله تعالى إذا أراد شيئا هيىء أسبابه ، ومن أسباب الفقه أن تتعلم وأن تحرص لتنال هذه المرتبة العظيمة أن يريد الله بك الخير فاحرص على الفقه في دين الله ، والفقه في الدين ليس هو العلم فقط؛ بل العلم والعمل ولهذا حذر السلف من كثرة القراء وقلة الفقهاء ، فقال عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه :" كيف بكم إذا كثر قراؤكم وقل فقهاؤكم "، فإذا علم الإنسان الشيء من شريعة الله ولكن لم يعمل به فليس بفقيه ، حتى لو كان يحفظ أكبر كتاب في الفقه عن ظهر قلب ويفهمه لكن لم يعمل به فإن هذا لايسمى فقيها ، يسمى قارئا ، لكن ليس بفقيه ، الفقيه هو الذي يعمل بما علم ، فيعلم أولا ، ثم يعمل ثانيا ، هذا هو الذي فقه في الدين ، وأما من علم ولم يعمل فليس بفقيه ، بل يسمى قارئا ولا يسمى فقيها ، ولهذا قال قوم شعيب لشعيب : ( ما نفقه كثيرا مما تقول )) [ هود : 91 ] ؛ لأنهم حرموا الخير لعلم الله لما في قلوبهم من الشر .




المصدر :
شرح رياض الصالحين لفضيلة ال*** محمد بن صالح العثيمين رحمه الله [ ج : 3 ـ ص : 416 ].



pjn g, ;hk dpt/ H;fv ;jhf td hgtri uk /iv rgf ,dtili g;k gl dulg fi tYk i`h ghdsln trdih JJ hguedldk








من مواضيع عمر الفاروق
عمر الفاروق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس