الموضوع: تعلم ما الخجل
عرض مشاركة واحدة
قديم 06-19-2011, 05:28 PM   رقم المشاركة : [1]
اكاسيا
:: تكنو مجتهد ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي تعلم ما الخجل


الخجل
مفهوم الخجل : إن الأطفال الخجولين دائما يتجنبون الآخرينوهم دائماً في خوف وعدم ثقة ومهزومين، مترددين يتجنبون المواقف وينكمشون من الألفةأو الإتصال بغيرهم، وهم يجدون صعوبة في الإشتراك مع الآخرين، وشعورهم المسيطرعليهم عدم الراحة والقلق، وهم دائماً متملمون ويتهربون من المواقف الاجتماعية.
والخفوف من التقييم السالب عندهم غالباً ما يكون مصحوباً بالسلوكالاجتماعي غير المتكيف، وهم لا يشاركون في المدرسة، أو في المجتمع، ولكنهم ليسواكذلك في البيت ، والمشكلة تكون أخطر إن كان هؤلاء الأطفال خجولين في البيت أيضاً .

أسباب الخجل:
1. الشعور بعدم الأمن : والذين يشعرونبقلة الأمن من الأطفال لا يستطيعون المغامرة، لأن الثقة تنقصهم ، وكذلك الإعتمادعلى النفس، وهم مغمورون مسبقاً بعد الشعور بالأمن وبالإبتعاد عن المربكات، فلايعرفون ما يدور حولهم بسبب موقفهم الخائف، ولا يمارسون المهارات الاجتماعية ويزدادخجلهم بسبب قلة التدريب والحاجة إلى التغذية الراجعة من الآخرين.
2. الحماية الزائدة: حيث أن الأطفال الذينتغمرهم الحماية الزائدة من الوالدين يصبحون غير نشيطين ولا يعتمدون على أنفسهموذلك بسبب الفرص المحدودة لديهم للمغامرة كونهم قليلو الثقة بأنفسهم، لا يتعاملونمع بيئتهم أو مع الآخرين، ولذلك يتولد الشعور بالخجل والخوف من الآخرين.
3. عدم الاهتمام والإهمال: يظهر بعضالآباء قلة اهتمام بأطفالهم فيشعر هذا النقص العام الأطفال بالدونية والنقص، ويشجععلى وجود الإعتمادية عندهم، إن عدم الاهتمام بالأطفال يولد شخصية خائفة خجولة،ويشعرون حينئذ أنهم غير جديرين بالاهتمام.
4. النقد: فإن انتقد الآباء علانيةأطفالهم يساعد على تولد الخوف في نفوسهم, لأنهم يتلقون إشارات سالبة من الراشدين،فيصبحوا غير متأكدين وخجولين، وبعض الآباء يعتقد أن النقد هو الأسلوب الأمثللتربية الأبناء، لكن النتيجة للنقد المتزايد هي طفل خجول.
5. المضايقة: فالأطفال الذين يتعرضونللمضايقة والسخرية ينطوون على أنفسهم خجولين، وأصحاب الحساسية المفرطة تجاه النقديرتبكون ويخجلون لو تعرضوا لسوء معاملة من إخوانهم الأكبر سناً، والشيء الأكبرخطورة هو نقد الطفل لمحاولتهم الاتصال بالعالم الخارجي.
6. عدم الثبات: فأسلوب التناقض وعدمالثبات في معاملة الطفل وتربيته يساعد على الخجل، فقد يكون الوالدان حازمين جداًأحياناً، وقد يكونا متساهلين في أوقات أخرى والنتيجة يصبح الأطفال غير آمنين وفيهذه اللحظة يصيبهم الخجل في البيت والمدرسة.
7. التهديد: وقت أن يهدد الآباء الأطفال،وينفذون تهديداتهم أحياناً ، ولا ينفذونها آحياناً أخرى، يصبح لدى الأطفال رد فعلعلى التهديدات المستمرة بالخجل كوسيلة لتجنب إمكانية حدوث هذه التهديدات.
8. أن يلقب بالخجل : حتى لا يتقبلها الطفلكصفة لازمة له ويحاول أن يبرهن أنه كذلك، بحيث يصير التحدث السلبي مع النفس شيئاًمألوفاً .
9. المزاج والإعاقة الجسدية: هناك أطفاليبدون خجولين منذ ولادتهم، وبذلك يكون الخجل وراثياً ، كما أن بعض الأطفال يكونونمزعجين والآخرين هادئين، وهذا النمط قديستمر سنين من حياته، والإعاقات الجسدية غالباً تسبب الخجل ومنها ماله علاقةبصعوبات التعلم أو مشاكل اللغة التي تؤدي إلى إنسحاب الطفل اجتماعياً .
10. النموذج الأبوي: والآباء الخجولون غالباً يكونلديهم أطفال خجولين، فيرغب الطفل أن يعيش أسلوب حياة الخجل كما يرى والديه،واتصالاتهم بالمجتمع قليلة جداً.
طرق الوقاية:
1. التشجيع والمكافأة: إن زيارة الناسالذين عندهم أطفال في نفس العمر شيء مفيد ونافع، وإن كان الطفل خجولاً فمن المفيدأن يذهب رحلات مع أطفال متفتحين، ويجب على الأبوين أن يشجعا طفليها أن يكوناجتماعياً.
2. تشجيع الثقة بالنفس: يجب أن نشجع الأطفالوأن نمدحهم إن كانوا واثقين بأنفسهم، وذلك عندما يتصرفون بطريقة طبيعية ومع ذلكيجب أن يتعلموا انه ليس من الضروري أن ينسجموا مع كل شخص، كما أنه لا يجب أن تقدمحماية زائدة للطفل.
3. تشجيع السيادة ومهارات النمو: يحب أنيقدم التدريب المبكر بشكل فردي للأطفال وعلى شكل مجموعات يستطيعون من خلالها إشباعميولهم وتجعلهم يتفاعلون مع الآخرين.
4. قدم جواً دافئاً ومتقبلاً: فالحبوالانتباه لا يفسدان الأطفال كما يجب أن نستمع إليهم، وأن نسمح لهم بقول:لا، وأننحترم استقلاليتهم.

طرق ال****:
1. إضعاف الحساسية للخجل: فباستطاعةالأطفال أن يتعلموا أن المواقف الاجتماعية لا يلزم بالضرورة أن تكون مخيفة، يمكنأن يهدأهم الوالدان عند المواقف فبذلك يصبحون أكثر اجتماعياً تدريجياً، ولهم أنيتخيلوا كيف يقومون بسلوك اجتماعي كانوا يخافونه في السابق ثم دمجهم في مواقفحقيقة، وبالتالي سيقل خجلهم.
2. تشجيع توكيد الذات: فيجب أن يسألوابصراحة عما يريدون وكيف يمكن لهم التغلب على خوفهم وارتباكهم من اجل التعبير عنأنفسهم.
3. تدريب الطفل على المهارات الاجتماعية:وذلك عندما يشترك الأطفال في تدريبات جماعية، فإن بعض المحادثات والتفاعلات تحدثبالطبع، ولا بد من وجود قائد للمجموعة، وبهذا يمكن للطفل أن يعبر عن رأيه أمامالآخرين، ويمكن أن تقسيم التدريب الاجتماعي إلى الخطوات التالية:
أ. التعليم ب_ التغذية الراجعة جـ _التدريب السلوكي د_ التمثيل ولعبالدور
4. تشجيع التحدث الإيجابي مع النفس: فإن أحدالمظاهر المدمرة للطفل أن يعتقد في ذاته وشخصيته الخجل، ويأكد لنفسه أنه خجول ولايستطيع الاتصال بالآخرين، لذا يجب أن نعلم الأطفال بأن الخجل هو سلوك يقوم بهالأطفال والناس وهو ليس ملازماً فيهم، وأنه يمكن مقاومته بالتدرب على سلوكياتجديدة، تؤدي إلى إمكانية زيادة الاتجاهات الإيجابية وتحسين الاتصال مع الآخرين



jugl lh hgo[g








من مواضيع اكاسيا
اكاسيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس