عرض مشاركة واحدة
قديم 06-01-2011, 10:51 PM   رقم المشاركة : [1]
elbasha sherif
:: تكنو مجتهد ::

 الصورة الرمزية elbasha sherif
 





 

مركز رفع الصور والملفات

12 روح وحياة ... فرحة وحزن ... ألم وأمل



وما بين الأنفاس نحيا ...


وحياة فرحة وحزن وأملمركز تحميل الصور

روح وحياة ... فرحة وحزن ... ألم وأمل

تعالوا نقترب أكثر ... ونتعرف عليها :





,, أنفاس فرحة ؛؛







أن تسعد الروح وتبتهج ...

ولا تقوى القلوب على كل هذه الفرحة ...

وكأنما في الشهيق ...

تريد أن تحتضن هواء الدنيا بين ضلوعك ...

ثم تُخرِجه طيوراً تُغرّد بالفرحة في أرجاء الكون ...

وزهوراً تتنافس في الروعة والحُسن ... تَسّرالناظرين وكأنما

أنت الكائن الوحيد على هذه الأرض ...

أنت وحدك تستظل بسمائها ...

أو ربما تريد أن تقتسم فرحتك ...

توزعها بين منحولك ..

هل تدري أنها ستكفيهم ... بل وتفيض ؟!




,, أنفاس ألم ؛؛






حينما يسود الحزن ..

تشعر أن الضلوع تكاد تعتصر قلبك ..

زفرات الضيق في القلب ...

كذلك التنين الخرافي في قصص الأطفال ..

تخرج النيران من فمه أو أنفه عند الغضب ...

وألم من نوع فريد ...

حين تجتاح النفس أعاصير من الظلم !

حين يجبُرك الألم على الكلام ...

فتصير الحروف كجندي يُعلن استسلامه ويُلقي بسلاحه ...

أمام جبروت العدو !

فلا تجد إلا زفرة ألــــــــم !



,, أنفاس حب ؛؛





إنها تلك حين تكون أمام مَن هواه قلبك ...

وكأنما امتلكت الدنيا بين يديك ..

فما أروعها من أنفاس ؟!

يصبح ساعتها الهـــــــواء غير !

وكأنما انتشر شذى عطر رقيق ...

غلّف الكون ...

فأصبح نسيمه بارداً صافياً ..

يداعب القلب والروح ...

فيملأها بألوان البهجة ...

خفقات القلب تتابع ...

وتتلاحق الأنفاس فرحة بقُرب الرفيق ..

تكاد الروح تستحلفها ...

ألا تفضح أشواقها إليه بتلك الخفقات !


,, أنفاس خوف ؛؛





وكثيراً ما تساءلتُ :

" لمــاذ نخاف ؟!"

وكانت حيرتي دوامة لا تنتهي ..


لكن نرسو أخيراً على شاطيء إجابة ربما تكون مُقنعة ...

نخاف أن نفقد رائعاً بين أيدينا ...

اعتدنا فرحتنا بوجوده ...

نخاف مجهولاً قد يُلقي بظلاله ...

فيكون الظل ثقيلاً على كواهلنا !



,, أنفاس ندم ؛؛






وأكثر ما أكرهه في حياتي هو ذلك الندم ..

صورة ما تمنيت أن تسقط على دفتر أيامي ...

وما الندم إلا :

على شيء فعلناه !

أو على شيء لم نجرؤ أن نفعله !

,, أنفاس ذكرى ؛؛




تلك الذكرى الراقدة في ظلمة أعماق النفس ...

تبعثها إلى الحياة فكرة ..

أو رشة عطر ...

أو نسيم مكان ...

تدبُ في ذكرانا الروح...

فتصير من جديد ...

كائناً يتنفس ... يتنفس بداخلنا ...

فتصير روحاً تحمل روح ...

بل وقلباً ينبض بقلب !

,, أنفاس أمــــل ؛؛





حينما تنظر إلى تلك النجمة البعيدة ..

بريقها الرائع يجذبك ...

وتأخذك أمنياتك ...

وقلبك يتعلّق بالرجاء في رب كريم ...

وأمره بين الكاف والنون ...

كسفينة في بحر أمواجه قاسية ...

لكن الحنان في قلب الأمل ...

ويبدو الشاطئ بعيداً ..

وقد ينكسر المجداف ...

لكن يظل في نفوسنا أملاً باقياً ...

يكون وقودنا نحو بر الأمان !


,, أنفاس وداع ؛؛




زفرة تنطلق ساخنة حارة ...

كتلك الدموع الجارية ...

ومنديل أبيض مطرزة حروفه بنظرات " الاستبقاء"

نلوح به ساعة الوداع ..

هل يا تُرى يكون وداعاً ... أم سيتبعه لقاء ؟!

وعند ذلك المشهد ...

تخرج الأنفاس مكتومة ... مختنقة ...

وكأنما تفارق الروح أجسادها ...

وتتلاقى الأيدي ..

في عناق تتمنى لو أنهما لا تتفرقا!



v,p ,pdhm >>> tvpm ,p.k Hgl ,Hlg








من مواضيع elbasha sherif
توقيع elbasha sherif
 
elbasha sherif غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس