عرض مشاركة واحدة
قديم 12-29-2010, 02:43 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي **بمناسبة دخول فصل الشت


**بمناسبة دخول فصل الشتاء**

**بمناسبة دخول الشت
من أجمل وأهم الأحوال بالحياة حال الشبع بعد الجوع وحال الغنى بعد الفقر وحال المطر بعد الجدب وحال الدفء بعد البرد




ولكن .. بمناسبة دخول فصل الشتاء لنتأمل في ذلك الحال الأخير الدفء بعد البرد فبعد أن تكون مُعرَّض للبرد القارس خارج بيتك

**بمناسبة دخول الشت


ثم تدخل مأواك فتفرك يدك بالأُخرى وتجلس أمام المدفأة

**بمناسبة دخول الشت


فتدفأ ويزول ذلك الشعور المزعج ثم تأخذ لك كوب من شراب دافئ فتشعر بشعور مبهج



يمر نهارك مسرعاً كمر السحاب

**بمناسبة دخول الشت

فتتشوق لتأوي الى فراش وثير دافئ فتأخذ قسطاً وفيراً من الراحه في ليل شتاء طويل


**بمناسبة دخول الشت



برأيك ما أهم سبب يجعلك تترك هذا النعيم تترك هذا الدف هذا الفراش المريح ؟!

وما قولك في شخص يتركه ويذهب ليسكب على نفسه الماء البارد ؟!
إنسان غريب أليس كذلك ؟!
لكن ..

طوبى للغرباء قد جعل حرارة

الإيمان تصهر برد الشتاء

فقد ذهب ليناجي ربه ويستغل ليلاً طويلاً



**بمناسبة دخول الشت


طال الليل
فكان فرصة لقائم يصلي ويستغفر أو قارئ قراّن يتلوه ويتدبر



غير شتائك الى ربيع

فالشتاء ربيع المؤمن لأنه يرتع في بساتين الطاعات ويسرح في ميادين العبادات

ويصلح دين المؤمن بالشتاء

ففي النهار يصوم لقصره وبرودته فلا يشعر بمشقة الصيام

وفي الليل يقوم لطوله ويحظى بفضل كبير والناس نيّام

فما من شيء أسمى وأجل من أن تلبي نداء رب العزَّة لك


فقد قال عمر رضي الله عنه: (الشتاء غنيمة العابدين ).

وقال ابن مسعود: ( مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام، ويقصر فيه النهار للصيام ).

وقال الحسن : ( نعم زمان المؤمن الشتاء ليله طويل يقومه، ونهاره قصير يصومه ).

ولذا بكى المجتهدون على التفريط - إن فرطوا - في ليالي الشتاء بعدم القيام، وفي نهاره بعدم الصيام.

وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى من تبعه بإحسان الى يوم الدين

**بمناسبة دخول الشت

نسأل الله لنا ولكم الهدى والتوفيق والسداد
**بمناسبة دخول الشت




**flkhsfm ]o,g twg hgaj








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس