الموضوع: أسئله معتمه..!
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-28-2010, 09:41 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي أسئله معتمه..!


الصمت الموجع هدوء. النوم الثقيل بالتعب.. هدوء. ما يسبق الاعصار.. هدوء. ذاك الهدوء المخنوق هدوء. اختفاء الموج عن صفحة الماء.. هدوء. بعد انطلاق الرصاصة.. هدوء. لكنه هدوء الجثث ، أشلاء المراكب ، تمزق أثواب الريح.

ثمة هدوء.. هادئ وهدوء صاخب.. له ضجيج. وحين تتكسر عظام الأماني يطحنها الزمن. يصنع منها مادة كلسية تطبق على الروح. تغلق مسامات القلب.

تسأله متى يرحل الغبار وتصفو السماء؟ يقول: يومان ، حسب الارصاد الجوية بالنسبة للغبار المؤقت. أما الغبار المقيم في الداخل فلا أدري؟ يحتاج الى زخات مطر ، رياح فرح وركائز استقرار.

لكن للفرح كيمياء خاصة. أحيانا ، ما أن تلمسه حتى يذوب ، مثل الغيمة تلمسها الريح فتذوب. تسقط مطراً أو تذهب مع الريح الى حيث تريد الريح لا الى حيث تريد هي.

لذلك يجب ألا يكون فرحك مؤقتاً ، غيمياً. فبقاء الحال من المحال ، كما قالوا. افرح لًما هو ثابت قدر الامكان. لًما زرعته باخلاص واتقان في أرض تصلح للخصب. ثبته باوتاد الصدق لكي لا تذروه رياح الكذب.

الزيتونة تعمّر أكثر لان زيتها نور. ثمرها مر في البداية. لذيذ يتحول مع الزمن وفيه منافع اخرى. وكذا العلاقات بين البشر. معمرة إذا صدقت مدمرة آيلة للخراب إذا كذبت.

ويرهقك السؤال: ماذا بعد الفرح؟ بعد البعد المرئي والبعد المتخيّل. بعد الفجر الذي تراه كأنك النور الذي ينبعث منه؟ ويقودك السؤال الى سؤال آخر أكثر عتمة: الى أين يمضي موسم الفرح؟ هنا تعود الى إشكالية غير محسومة: ماذا بعد؟؟

من حقك أن تسأل وتتوقع وتستنتج لكن ليس من حقك أن تحسم. أن تربط يديك ورجليك ويومك وليلك في جذع شجرة غير موجودة أصلاً وتنتظر أشباح التوقع كي تأخذك الى المستقبل؟ ومن يستطيع أن يعلم كيف وأين يكون بعد يوم ، شهر ، سنة أو سنوات؟ هنا تختلط أوراقك ، مفاهيمك ، أنفاسك ، رؤيتك ، رؤاك ولا تعود ترى إلا ضباباً كئيباً وتصبح الحياة ليست إشكالية فقط بل مشكلة أيضاً.

الحياة ليست كالطرق سالكة ، مفتوحة على بعضها. طرق تؤدي الى طرق لتصل إلى مبتغاك او طرق مغلقة. في الحياة ليس هناك طرق مغلقة ، حتى القبر فإنه ليس نهاية طريق الحياة.

لذا عليك أن تتمهل أحياناً لتصل وأن تسرع أحياناً كي لا تسبقك الطريق وتتركك على رصيف ليس رصيفك. انتظر ليمر المتسرعون المزاحمون.. أولئك الذين لا يصلون. للوصول طرق لا يراها إلا من لهم عيون ترى ما بعد بعد البعد.

الواثقون بأن كل ليل يليه نهار وكل نهار ينتهي الى ليل لكن المتوالية كلها لا نهاية لها. إذ ليست كل نهاية نهاية. بل بداية لجديد.

ليكن هدوؤك من دون ضجيج ولفرحك كيمياء صحيحة. كيمياء السماوات والأرض ودورة دمك في قلبك واسع الضيق. لا تدعه يرقص كلما هزت الريح خصر شجرة.. ولا تدعه جثة حية فيك،.


Hszgi lujli>>!








من مواضيع Hectr
توقيع Hectr
 
عودة للمنتدى بعد غياب طويـــــــــل..
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس