عرض مشاركة واحدة
قديم 11-13-2010, 11:48 AM   رقم المشاركة : [141]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي رد: مسابقة إسلامية شاركنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي أبا تركي جزيت خيرا على الإفاضة والتعريف بذكر منهج جماعة التبليغ تلك الفرقة الضالة هدانا الله وإياها وبصرنا إلى طريق الحق وثبتنا وإياكم عليها ... اللهم آميين
بالنسبة لجماعة أهل السنة والجماعة الفرقة الناجية والطائفة المنصورة أصحاب الحديث وأهل الأثر السلفيين نسبة إلى السلف الصالح رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام خير البشر بعد الأنبياء رضوان الله عليهم ومؤسسهم هو محمد بن عبدالله الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه عدد ما سبح المسبحون بالليل والنهار من قبل ألف واربعمائة سنة .
__________________

بالنسبة لجماعة التبليغ مؤسسها محمد إلياس الكندهلوي الديوبندي الصوفي الشركي القبوري ثم جاء من بعده ابنه محمد يوسف الكندهلوي صاحب كتاب ( تبيلغ نصاب ) حيث وضع فيه اسس وقواعد لهذه الجماعة كالخروج في سبيل الله كما يدعون ثلاثة أيام في الشهر واربعين يوم في السنة واربعة اشهر في العمر زلايكون التبليغ تبليغياً حتى يخرج ويبايع المير العظم في الهند ولك دولة عربية واسلامية وعالمية امير وتحت كل امير للجماعة امير لكل منطقة من مناطق الدولة فهي كما يقال ( دولة داخل دولة ).
وأبو زكريا الكندهلوي صاحب كتاب (حياة الصحابة)هذا الكتاب الذي ملىء بالخرافات والأحاديث الموضوعة والضعيفة والقصص المكذوبة على الصحابة وللأسف أصبحت مكتباتنا زاخرة بمثل هذا النتن من الثقافات المزيفة والباطلة.
وكل فرد من الجماعة يبايع على اربع طرق صوفية:
1- الجشتينية
2-السهرودية
3-النقشبندية
4-الديوبندية
وهم يزهّدون في طلب العلم الشرعي بحجة أنها تضييع للأوقات والخروج للدعوة خير من طلب العلم والذي يخرج للدعوة يأتيه العلم مدد فيوض ويؤلون قوله تعالى(واتقوا الله ويعلمكم الله)
ويجلس أحدهم امام القبر ساعات بخشوع وسكينة لأخذ المدد والفيوضات فهي بحق قال العلامة الألباني رحمه الله أنها صوفية مقنعة ( أي صوفية بلباس السنة)
والعجيب أن كثير من ابناء هذه الدولة بدأوو ينتمون لهذه الجماعة ويدافعون عنها بشراسة رغم فتاوى علماؤنا كما نقله الأخ ابوتركي .
يدافعون عنها بحجة أن جماعة التبليغ في السعودية خلاف جماعة التبليغ في الهند
نقول أن هذا من المغالطات حيث المؤسس واحد والقواعد واحدة والمبدأ واحدفهي جماعة مبتدعة ضالة محدثة المنشأ فالتفريق بينها كالتفريق بين البدعة الحسنة والبدعة السيئة والصحيح أن البدعة واحدة مهما كان ظاهرها الخير كما قال ابن مسعود رضي الله عنه (وكم مريد للخير لم يجده)
ويقول عليه الصلاة والسلام ( كل بدعة ضلالة ) تفيد العموم فلايوجد ما يسمى بالبدعة الحسنة ولا البدعة السيئة .
________________

أما جماعة الإخوان المسلمين أو مايسميه علماؤنا جماعة الإخوان المفلسين( من العلم الصحيح)
وهي جماعة حزبية سياسية تتلبس بلباس التدين همهم الوحيد السلطة والرياسة في الدولة وقلب الحكم في كل مكان مؤسسها حسن البنا(الصوفي كان يفتخر أنه يأخذ البركة من قبر السيدة زينب ويسير يوم على الأقدام يشد رحاله لزيارة قبر السيد البدوي ) والصحيح أنه مجرد مجدد لها وأضاف عليها قواعد وأساسيات مثل القاعدة الذهبية كما يدعي سأذكره لاحقا
فالمؤسس الحقيقي لجماعة الاخوان هو عبدالرحمن كواكبي وجمال الدين الأفغاني الايراني الأصل الرافضي المعتقد
القاعدة الذهبية لجماعة الاخوان:

نتعاون على ما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعض فيما اختلفنا فيه

أي نتعاون ونضع ايدينا بأيدي من يشرك مع الله ويطعن في الصحابة ويقذف عايشة رضي الله عنها من الصوفية والرافضة والمعتزلة والجهمية وكل الطوائف

ولذك وثب مجموعة من مرشدي الاخوان المفلسين إبان الثورة الخمينية لعنه الله إلى الخميني يهنؤنه بالثورة ويتلون الفاتحة كما قالوا على ارواح شهداء الثورة الخمينية وأن هذه الثورة تمثل روح الاسلام الحقيقي
_______________________
لقاء هام و نادر بين ال***ين محمد العثيمين رحمه الله و ربيع المدخلي حفظه الله
خلال اللقاء ،يسأل ال*** العثيمين عن سيد قطب ( الرجل الثاني في جماعة الإخوان صاحب كتاب في ضلال القرآن) فيحيل إلى كتب ال*** عبد الله الدويش و ال*** ربيع ،ثم يقول كلاما عن الجماعات الموجودة الآن على الساحة - و هو مما يتمسك به الحزبيون لتقرير باطلهم - فيعقب عليه ال*** ربيع في الحين و يزيده وضوحا حتى لا يفهمه بعض الناس فهما مخالفا لمقصود ال*** رحمه الله رحمة واسعة ، و لا أزيد على هذا و أترككم مع المادة

من هنا أو من هنا



___________

لا أطيل واعتذر عن التقصير لأني اكتب هذا الكلام مما حواه قلبي على عجالة
من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن السلفي ; 11-13-2010 الساعة 02:51 PM.
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس