عرض مشاركة واحدة
قديم 09-08-2010, 04:06 AM   رقم المشاركة : [1]
نسآئم الأمل
:: آنفاس روح القصيد ::

 الصورة الرمزية نسآئم الأمل
 





 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي بـلـى رمضان ودعنااااااا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




بـلـى رمضان ودعنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


بـلـى رمضان ودعنااااااا


إنشوده رائعه .. رائعه ..رائعه
بكل ماتحمله الكلمه
تثير شجون كل من أحب رمضان..
و ترسم له أروع الخطى لما بعد رمضان ..




ثم هذه كلمات قرأتها وأعدتها مراتٍ كثيره وفي كل مره أشعر بأني أحتاج لقرأتها من جديد
أتمنى لو منحتنها دقائق وأسأل الله أن ينفعني وإياكن


أيام قلائل ثم يرتحل شهر رمضان المبارك !! كبقية الشهور ..
هاهي أيام رمضان قد انقضت ، ولياليه قد تولت .
انقضى رمضان و ذهب ليعود في عام قادم ، انقضى رمضان شهر الصيام و القيام ، شهر المغفرة و الرحمة .


ذقنا حلاوة ا لإيمان وعرفنا حقيقه الصيام , وذقنا لذّه الدمعه , وحلاوة المناجاة في الأسحار !!
كنا نُصلي صلاة من جُعلت قرةُ عينه في الصلاة , وكنا نصوم صيام من ذاق حلاوته وعرف طعمه , وكنا ننفق نفقه من لا يخشى الفقر , وكنا .. وكنا .. مما كنا نفعله في هذا الشهر المبارك !.
وهكذا .. كنا نتقلب في أعمال الخير وأبوابه
حتى قال قائلنا ... ياليتني متّ على هذا الحال !!
ياليت خاتمتي كانت في رمضان ..! .


ينقضي رمضآن ويعود تارك الصلاة لتركه , وآكل الربا لأكله , ومشاهد الفحش لفحشه , وشارب الدخان لشربه .




فإن لم نستطع ان نكون كما كنا في رمضان فلا أقل من أن نحاول عدم إنقطاع أعمالنا الصالحه من صدقه وصيام وقيام وذكر وتلاوة للقرآن ..



انقضى رمضان و كأنه ما كان .


إيييه رمضان ماذا أودع فيك صالحات ؟؟
و ماذا كتبت فيك من رحمات ؟؟
كم من صحائف بيضت ، وكم من رقاب عتقت ، وكم حسنات كتبت ؟؟



انقضى رمضان و في قلوب الصالحين لوعة ، وفي نفوس الأبرار حرقة .
انقضى رمضان : فا ليت شعري من المقبول فنهنيه و من المحروم فنعزيه .



انقضى رمضان فمآذا بعد رمضان ؟
لقد كان سلف هذه الأمة يعيشون بين الخوف و الرجاء .
كانوا يجتهدون في العمل فإذا ما انقضى وقع الهم على أحدهم : أقَبِلَ الله منه ذلك أم رده عليه .
هذا حال سلف هذه الأمة فما هو حالنا ؟


هذه وقفآت على رحيــل هذا الشهر الفضيــل ..!
الوقفة الأولى :
[ماذا إستفدنا من رمضان؟! ]
هل تحققنا بالتقوى ... وتخرجنا من مدرسه رمضان بشهادة المتقين ؟!
هل تعلمنا فيه الصبر والمصابرة على الطاعة , وعن المعصية ؟!
هل ربينا فيه أنفسنا على الجهاد بأنواعه ؟!
هل جاهدنا أنفسنا وشهواتنا وانتصرنا عليها ؟!
هل غلبتنا العادات والتقاليد السيئة ؟!
هل ... هل ... هل...؟!
أسئلة كثيرة .. وخواطر عديدة .. تتداعى على قلب كل مُسلم صادق .. يسأل نفسه ويجيبها بصدق وصراحة ..
ماذا استفدت من رمضان ؟


•الوقفة الثانية :
[ لا تكونوا كالتي نقضت غزلها !! ]
إياكم والرجوع الى المعاصي والفسق والمجون , وترك الطاعات والأعمال الصالحة بعد رمضان .. فبعد أن تنعموا بنعيم الطاعة ولذة المناجاة ... ترجعوا إلى جحيم المعاصي والفجر !!
فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان ..!!


• الوقفة الثالثة :
[ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ]
هكذا يجب أن يكون العبد ... مستمر على طاعة الله , ثابت على شرعه , مستقيم على دينه , لا يراوغ روغان الثعالب , يعبد الله في شهر دون شهر , أو في مكان دون آخر , لا ... وألف لا ..!! بل يعلم أن
ربّ رمضان هو ربّ بقية الشهور والأيام .... قال تعالى : { فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَك.. }
فبعد الإنتهاء من صيام رمضان ... فهناك صيام النوافل : ( كالست من شوال ) , ( والاثنين , الخميس ) , ( وعاشوراء ) , ( وعرفه ) , وغيرها .
وبعد أنتهاء قيام رمضان , فقيام الليل مشروع في كل ليله : وهو سنة مؤكدة حث النبي صلى الله عليه وسلم على أدائها بقوله : " عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ، ومقربة إلى ربكم ، ومكفرة للسيئات ، ومنهاة عن الإثم مطردة للداء عن الجسد " رواه الترمذي وأحمد .
وبعد أن تنتهي ( زكاة الفطر ) : , فهناك الزكاة المفروضه , وهناك أبواب للصدقه والتطوع والجهاد كثيرة .
وقرآءة القرآن وتدبره ليست خاصه برمضان: بل هي في كل وقت .
وهكذا .... فالأعمال الصالحه في كل وقت وكل زمان ..... فاجتهدوا أحبتي الطاعات .... وإياكم والكسل والفتور .


• الوقفة الرابعة :
[ عليكم بالاستغفار والشكر ]
أكثروا من الاستغفار ... فإنه ختام الأعمال الصالحة , ( كالصلاة , والحج , والمجالس ) , وكذلك يُختم الصيامُ بكثرة الأستغفار .
كتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار : يأمرهم بختم شهر رمضان بالاستغفار والصدقة وقال :
قولوا كما قال أبوكم آدم " ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين " .
أكثروا من شكر الله تعالى أن وفقكم لصيامه , وقيامه . فإن الله عز وجل قال في آخر آية الصيام { وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون } البقرة 185 .
والشكر ليس باللسان وإنما بالقلب والأقوال والأعمال وعدم الإدبار بعد الإقبال .


• الوقفة الخامسة :
[ هل قُبِل صيامكم وقيامكم أم لا ؟؟ ]
إن الفائزين في رمضان , كانوا في نهارهم صائمون , وفي ليلهم ساجدون , بكاءٌ خشوعٌ , وفي الغروب
والأسحار تسبيح , وتهليل , وذكرٌ , واستغفار , ما تركوا باباً من أبواب الخير إلا ولجوه , ولكنهم مع ذلك , قلوبهم وجله وخائفة ...!!
لا يدرون هل قُبلت أعمالهم أم لم تقُبل ؟ وهل كانت خالصة لوجه الله أم لا ؟
فلقد كان السلف الصالحون يحملون هّم قبول العمل أكثر من العمل نفسه ,


من علامات قبول العمل :
1) الحسنه بعد الحسنه فإتيان المسلمون بعد رمضان بالطاعات , والقُربات والمحافظة عليها دليل على رضى الله عن العبد , وإذا رضى الله عن العبد وفقه إلى عمل الطاعة وترك المعصية.
2) انشراح الصدر للعبادة والشعور بلذة الطاعة وحلاوة الإيمان , والفرح بتقديم الخير , حيث أن المؤمن هو الذي تسره حسنته وتسوءه سيئته .
3) التوبة من الذنوب الماضية من أعظم العلامات الدالة على رضى الله تعالى .
4) الخوف من عدم قبول الأعمال في هذا الشهر الكريم !!
5) الغيرة للدين والغضب إذا أنتُهكت حُرمات الله والعمل للإسلام بحرارة , وبذل الجهد والمال في الدعوة إلى الله ..


•الوقفة السادسة :
[ احذروا من العجب والغرور وألزموا الخضوع والانكسار للعزيز الغفار ]
ربما حدثتكم أنفسكم أن لديكم رصيد كبير من الحسنات .
أو أن ذنوبكم قد غُفرت فرجعتم كيوم ولدتكم أمهاتكم .
فما زال الشيطان يغريكم والنفس تلهيكم حتى تكثروا من المعاصي والذنوب .
ربما تعجبكم أنفسكم فيما قدمتموه خلال رمضان ... فإياكم ثم إياكم والإدلال على الله بالعمل ,
فإن الله عز وجل يقول : { وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ } المدثر 6
فاحذروا من مفسدات العمل الخفية من ( النفاق _ والرياء _ والعجب ) .




اللهم لك الحمد على أن بلغتنا شهر رمضان ، اللهم تقبل منا الصيام والقيام ، وأحسن لنا الختام ، اللهم اجبر كسرنا على فراق شهرنا ، وأعده علينا أعواماً عديدة وأزمنة مديدة ، واجعله شاهداً لنا لا علينا ، اللهم اجعلنا فيه من عتقائك من النار ، واجعلنا فيه من المقبولين الفائزين , اللهم اجعل ما نقول حجة لنا لا علينا اللهم تقبل أعمالنا واغفر لنا واكتبنا من عبادك الصالحين في يوم الدين ..


ودعاً رمضان
وربي اكتب وانا دموعي على خذي
ابكيت القلوب قبل العيون
بـلـى رمضان ودعنااااااا
اعادة الله علينا اعواماً مديده
الى اللقاء يارمضان



fJgJn vlqhk ,]ukhhhhhhh








من مواضيع نسآئم الأمل
توقيع نسآئم الأمل
 
رحماك يالله
نسآئم الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس