عرض مشاركة واحدة
قديم 08-19-2010, 04:59 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

3 أحكام التوبة وشروطها ووقتها


أحكام التوبة وشروطها:
1-الإخلاص لله جل وعلا وهذا شرط لجميع العبادات قال تعالى {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ }[البينة : 5 ].
2-الإقلاع عن الذنب فورا وعدم الإصرار قال الله تعالى { وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }[آل عمران : 135 ] وقوله (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) أي يعلمون أن من تاب تاب الله عليه . قال تعالى {أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [التوبة : 104 ]
3-الندم على الوقوع في الذنب فمن لم يندم لم تصح توبته ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنهما " يا عائشةُ إنْ كُنْتِ أَلْمَمْتِ بِذَنْبٍ فاسْتَغْفِرِي الله، فإنَّ التَّوْبَةَ مِنَ الذَّنْبِ: النَّدَمُ والاسْتِغْفارُ. رواه الإمام احمد وصححه الألباني - رحمه الله - في السلسلة الصحيحة ( 1208).
4-إرجاع المظالم : يجب على التائب من الذنب إن يرد المظالم إلى أهلها فإن كانت المظلمة مالا ردها فإن لم يعرف أصحابها تصدق بقيمتها عنهم ويكون ضامنا متى عرف أهلها ردها لهم أو تحلل منهم وإن كانت المظلمة غيبة أو نميمة أو رمي محصن ونحو هذا وجب عليه تبيين الحق وأنه كان ظالما لهم قال تعالى{ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [البقرة : 160 ] إلا أن توجد مفسدة أعظم فالقاعة الفقهية تقول درء المفاسد مقدم على *** المصالح وعليه أن يستغفر لمن ظلمه ويذكر مناقبه كما ذكر مثالبه والله أعلم .

وقت التوبة:
للتوبة وقتان:
وقت عام لجميع الناس إذا جاء انقطعت التوبة وهو يوم القيام فعن مُعَاوِيَةَ رضي الله عنهما قالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " لاَ تَنْقَطِعُ الهِجْرَةُ حَتَّى تَنْقَطِعَ التَّوْبَةُ ، وَلاَ تَنْقَطِعُ التَّوْبَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا ). رواه أبو داود 2480.
ووقت خاص لكل أحد بحسبه وهو وقت السكرات فإذا نزل الموت بالعبد انقطع أمله في التوبة قال الله تعالى {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً}[النساء: 18] وعن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إِنَّ الله يَقْبَلُ تَوْبَةَ العْبَدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ )
رواه الترمذي وقال حسن غريب 3675 3.

وكتبه
أبي عبدالرحمن السلفي الأثري


Hp;hl hgj,fm ,av,'ih ,,rjih








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس