عرض مشاركة واحدة
قديم 08-12-2010, 10:36 PM   رقم المشاركة : [1]
CLassiC
:: شخصيـﮧ هامـﮧ ::

 الصورة الرمزية CLassiC
 




 

مركز رفع الصور والملفات

افتراضي قصة حقيقية مع الصورة,, الحذر الحذر



يقول صاحب القصة


خرجت اليوم متأخرآ من العمل بسبب بعض الأشغال في الدوام خرجت على الساعة ٤:٣٠ من العمل متوجهاً إلى

البيت في حي الريان . وحينما تجاوزت مخرج ١٣ مسكت الخدمة حتى أخرج من خريص مع مخرج وكالة هوندا ألف

يمين في إتجاة منزلي . وكانت أمامي سيارة شفرولية أوبترا أخذت طريق الخدمة معي وحينما صرنا بجوار صيانة

الجميح رأيت دخان خفيف ولهب صغييييير يضيء أسفل السيارة . لما ركزت النظر و إذا بي أشاهد جسماً غريبا متعلق بأسفل السيارة

أو ناشب فيها كما نقول بالعامية . ضننت أنه كفر طايح في الخط ومر عليه السائق ونشب بالسيارة دون أن يشعر . فلعمت أنه هنالك

خطراً .فلحق به وقمت أظرب عليه بواري وأكبس بالنور ولكن الرجل لم يلق لي بالاً . قلت إن شاء الله توقفنا إشارة هوندا

لكن سبحان الله من رحمة الله بالعالم اللي عند الإشارة إننا في الوقت اللي وصلنا للإشارة فتحت خضراء فمشت العالم

وكمل الرجال طريقه ولم يتنبه للبواري اللي جالس أحاول أنبهه فيها . حتى لما وجدت لي فرصة إني أصير جواره نظرت بالسيارة

وإذا فيها عائلة سورية كلها نساء عدا السواق شاب في العشرين من عمره . جلست أشير له بالوقوف فأشار لي بإنكار كأنه

يقول لي وش فيك ...!!

الرجال يحسب إني ناوي على شر . المهم لما شفت إن الرجال ماهو داري وش المصيبه التي قد تقع فيه وفيمن معه

حديته على الرصيف بسيارتي حتى وقفته غصب أمام مستشفى سليمان ****** الجديد و الذي لم يفتتح بعد على

طريق خريص الواقع جوار مكتبه جرير . نزلت من السيارة ونزل الرجل والشرار يقدح من عيونه يقولي: خير وش فيك .

قلت:شف النار تحت السيارة ونزلنا أنا وياه ننظر أسفل السيارة وإذا بوسادة إسفنجية كبيرة من وسائل الظهر في المجالس العربية .

دخاله تحت سيارته الأوبترا وصارت طول الطريق وهو ماشي تحتك بالإسفلت حتى ولعت . فصرخ بالنساء اللي بالسيارة بالنزول

قبل أن تولع النيران بالسيارة، أما أنا فتذكرت الطفاية اللي عندي أسفل مرتبة السائق . فأسرعت لأحضرها لكن قاتل الله الإهمال

. لما أحضرتها ونزعت صمام الأمان فيها لأبدا الإطفاء لم يخرج منها شيء رغم أنني أشعر أنها لا تزال مليانه لكنها

طوال خمس سنوات لم يجرى لها صيانه . توقفت سيارة أخرى كابرس أيضآ ونزل الطفاية لكن لما جينا نريد أن نطفي النار

كانت النار قد أصبحت أكبر من طفايتنا وبدأت تكبر بسرعة فذكرت إن سيارتي ليس بينها وبين سيارته غير مترين

تقريبا فأسرعت إلى سيارتي وأبعدتها ١٠ متر تقريبا . ولما نزلت وإذا النار صارت تعلوا السيارة بمتر ونصف تقريبا في الهواء من كبرها .

وبدأ التجمهر لدرجة أن بعض العالم من شدة الفضول ماوجد مكان يقف فيه إلا بالقرب من السيارة وهي تشتعل خلال أقل من ربع

ساعة وصلتنا سيارتين من الدفاع المدني والله إني لحد الحين مستغرب سرعة وصول الدفاع المدني فالبنسبة لحي الريان

لاأعرف عندنا في الريان مركز دفاع مدني لكن يبدوا إنهم جأونا من حي الروضة . المهم جاء الدفاع المدني بسرعة يشاد بها والحق يقال

وأطفأوا السيارة بعد لحقت النار على جميع أجزأها

مايستفاد من القصة


١- شيك مرة مرتين وثلاث وأربع على طفاية الحريق في سيارتك وإذا قدرت
تشيل ثنتين تراه أفضل . لأن اليوم بقدرة الله لو كانت الطفاية اللي معي شغالة
أجزم تماما والعلم عند الله إننا قدرنا نطفي الوسادة وهي تحت السيارة قبل أن
تلحق النار السيارة .

٢- إعرف كيف تخرج الطفاية من مكانها بطريقة صحيحه لأنني جلست أكثر من دقيقتين وأنا أحاول فقط كيف أفتح الجراب اللي
يثبت الطفاية في المرتبة لكنني لأسف لأنني عمري ما دربت نفسي على الطريقة الصحيحة لإخراج الطفاية ما عرفت شلون أخرجها
فقمت آخر الأمر بكسرة بقوة حتى خرجت الطفاية .


٣- لا تستهين أبدأ بمخلفات الطريق ( كفر مصلوخ - قطعة كرتون - وسادة
إسفنج ) فقد تظن أنك تركتها ورأك حينما مررت فوق ولكنها تكون ناشبة أسفل
السيارة فتشتعل فيك وفي من معك لو ستر الله .
٤- هذي آخر نقطة عندي وهي بالأساس أول نقطة لا تنسى دعاء ركوب الدابة
إذا ركبت سيارتك


في الأخير ولما خرج كل شيء عن السيطرة ولم يبق في
السيارة شيء لم تلحقه النيران ورأيت أن المطافي وصلت

أخذت صورة لسيارة بجوالي و رحت لذاك الشاب صاحب السيارة

وقلت له تكفى لي عندك حاجة أبيك تروح للعجوز اللي
معكم وتقولها تدعي لي إن الله يجرينا من نار الأخرة
كما رحمني ربي وأسفعتكم من نار الدنيا


ومشيت من الموقع والجهمور خلفي مقفلاً طريق الخدمة
على خريص

وهذي صورة النيران وهي تلتهم السيارة
الله يعوض راعيها بخير


حقيقية الصورة,, الحذر الحذر











rwm prdrdm lu hgw,vm<< hgp`v








من مواضيع CLassiC
توقيع CLassiC
 
أحد يقدر يجي جنبي


CLassiC غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس