عرض مشاركة واحدة
قديم 07-21-2010, 12:44 PM   رقم المشاركة : [7]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

2 رد: فضيحة تزوير بجامعة الاميرة نورة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجوا التنبيه على هذه المشادة الكلامية والتي أصلها موضوع نقل من النت(ككلام بني إسرائيل لايصدق ولايكذب)فطالما أنه قد حصل إعتراض عليه دل على أن في الموضوع ظالم ومظلوم أو بالأصح حاسد ومحسود.
وهذا من سوء الحديث عن كل ماهو حولنا بدون قيود وما يترتب عليه من سوء العاقبة وديننا الحنيف قد حذرنا من هذه الفعال الخسيسة
قال تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴿٦﴾)الحجرات
وجاء في صحيح مسلم ( حديث 5)من رواية
شعبة عن خبيب بن عبدالرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع).
فمثل هذه الأمور التي تخص مجتمعا بأكمله لا ينبغي الخوض فيه والتكلم بما لا يعنينا لأن هذا الفعل من صفات الرويبضة خرّج ابن ماجه من حديث
إسحاق بن أبي الفرات عن المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
( سيأتي على الناس سنوات خداعات . يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق . ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين . وينطق فيها الرويبضة ( قيل وما الرويبضة . قال الرجل التافه ) في أمر العامة ).صححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 508 :
أخرجه ابن ماجة ( 4042 ) و الحاكم ( 4 / 465 ، 512 ) و أحمد ( 2 / 291 )
فهذا من إختصاص ولي الأمر ومن كان له حق فيطالب به ولن يضيع له حق وإن طال الزمن إن كان صادقا في إدعاءه أما الدعاوى الباطلة فهذه حقوق آدميين ولا ينبغي التجني فلا أرضى لا أنا ولا أنت ولا فلان أو علان أن يتهمنا شخص بالباطل ولو كان المدعي محقا في قوله لما إحتيج إلى نشر الكلام في النت.
عن ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( لو يعطى الناس بدعواهم لأدعى أناس دماء رجال وأموالهم ولكن اليمين على المدعى عليه ) مسلم 1711
وكتب عمر إلى أبي موسى أن اليمين على من أنكر).مصنف ابن أبي شيبة(5/96)
ثم إن كان الكلام صحيحا فهذا ليس سبيل المؤمنين في مناصحة الآخرين فالمناصحة سرا وخاصة ان هذا الموضوع يمس جهة عامة وجهة حكومية ونحن مأمورون بسرية المناصحة لكل احد فكيف بجهات حكومية تمس في الأخير ولي أمر المسلمين
قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَحَ لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ، فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً، وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ، فَيَخْلُوَ بِهِ، فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ، وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ ")أحمد في المسند(24/49)صححه الألباني في ضلال الجنة في تخريج السنة
قال الشافعي رحمه الله:
تعمَّدني بنصحك في انفرادي ... وجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين الناس نوع ... من التوبيخ لا ارضى استماعه
وإن خالفتني وعصيت قولي ... فلا تجزع إذا لم تعط طاعة

قال الشاعر:
يَبْني التُّقى النُّصحَ بين الناس نَهْجَ وَفَا
ويَحْسب الظنُّ نهجَ النصح تجهيلا
يظَلُّ بِالنُّصْحِ حَبْلُ الوُدِّ مُتَّصِلاً
بِراً وصَفْواً وإحساناً وتنْوِيلا
أقول في النهاية:
إخوة الإسلام يجب علينا أن نتقي الله في انفسنا ونحاسب أنفسنا في كل قول أو فعل نفعله فإن أعمالنا تسجل علينا
قال تعالى(إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴿١٧﴾ مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴿١٨﴾ سورة:ق) ولنحذر من نشر الشائعات
قال صلى الله عليه و سلم:( رأيت الليلة رجلين أتياني فأخذا بيدي فأخرجاني إلى الأرض المقدسة فإذا ردل جالس ورجل قائم بيده كلوب من حديد ) قال بعض أصحابنا عن موسى ( إنه يدخل ذلك الكوب في شدقه حتى يبلغ قفاه ثم يفعل بشدقه الآخر مثل ذلك ويلتئم شدقه هذا فيعود فيصنع مثله . قلت ما هذا ؟ أما الذي رايته يشق شدقه فكذاب يحدث بالكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق فيصنع به إلى يوم القيامة)البخاري1320

فأسمعوا وأطيعوا قال ابن مسعود رضي الله عنه إذا سمعت قوله تعالى يأيها الذين آمنوا أرع لها سمعك فإما أمر تؤمر به أو نهي تنتهي عنه
قال تعالى(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا ﴿٣٦)سورة الحزاب
وأسمحوا على الإطالة وماكان مني إلا مناصحة إخواني المسلمين في كل مكان على التريث والحلم والآنأة(
إن فيك لخصلتين يحبهما الله تعالى : الحلم و الأناة
رواه ابن عباس وصححه الألباني في الصحيحة
وإياكم والإنشغال في القيل والقال بما يكره الله سبحانه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إن الله يرضى لكم ويكره لكم ثلاثا فيرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ويكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال )مسلم1715....قال الشاعر:
وتُشْرِقُ النَّفسُ من نُور الهُدى أَملاً**حقّاً ويمْلؤُهُا ظنُّ الهوى قَيلا
يَظلُّ بالظنِّ صَدْرُ المرءِ مُضطرباً* بالقيل والقال " تَحْويراً و تأوِيلا
يَجْلو التَّبَيُّنُ ما في الصَّدرِ من رِيَبٍ**ويحفظُ الودَّ مَجْلوّاً ومأمولا
عن تميم الداري أن النبي صلى الله عليه و سلم قال الدين النصيحة قلنا لمن ؟ قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعاماهم )مسلم55
أقول قولي وأستغفر الله من كل زلل
اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل..آمين
وكتبه
أبو عبد الرحمن المري السلفي
sunnah4u@hotmail.com




من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن السلفي ; 07-21-2010 الساعة 01:05 PM.
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس