عرض مشاركة واحدة
قديم 06-26-2010, 02:03 PM   رقم المشاركة : [1]
أبوعبدالرحمن السلفي
:: مشرف إسلامي نور طريقي ::

 الصورة الرمزية أبوعبدالرحمن السلفي
 





 

مركز رفع الصور والملفات

86 من عبادة الخالق إلى عبادة المخلوق


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم إخوتي وأخواتي في الله

يقول الله تبارك وتعالى :

(( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ))
ستشاهدون في هذا المقطع ***ا صوفيا من الطريقة الخزنوية وقد جعل من مريديه عبيدا له من دون الله . . .




ستُشاهدون : كيف يركع المريد ليُقبّل يد ***ه ..!! وستُشاهدون : كيف يسجد المريد ليُقبّل حذاء ***ه ..!!
وستُشاهدون : كيف يقف المريد في حضرة ال*** وكأنه يقف للصلاة بين يديّ الله ..!!





هذا هو ما أنتجه لنا التصوف : خرافة وبدعة وعبودية لغير الله، ويُمكننا أن نلخّص التصوف بأنه :
نقل الخلق من عبادة الخالق إلى تأليه المخلوق .




نسأل الله الهداية للصوفية،،، والله حسبنا ونعم الوكيل





قلت وهذا أيضا في صوفية حضرموت والعودة إلى الجاهلية الشركية والإستغاثة بالموتى وطلب المقسوم والشفاعة منهم
يقوم بها الشركي القبوري الذي ضاهى أبولهب في شرك الألوهية والربوبية في الأولياء الأقطاب بزعمه المدعو علي بن حبيب الجفري والذي كانت له الفكرة الشيطانية الخبيثة في ضريح ال*** زايد رحمه الله وجعلها مزار بحجة التعظيم
ومعه ***ه الطاغوتي المدعو / عمر بن حفيظ الذى أعد لنفسه ضريحا قبل موته استعداداً لأن يُعظم قبح الله من بائع وقبح الله من مشتري

يقول الله تبارك وتعالى :

(( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ))






lk ufh]m hgohgr Ygn hglog,r








من مواضيع أبوعبدالرحمن السلفي
توقيع أبوعبدالرحمن السلفي
 قال الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه (الحجة في بيان المحجة): " قال أهل السنة : لا نرى أحداً مال إلى هوى أو بدعة إلا وجدته متحيراً ميت القلب ممنوعاً من النطق بالحق "
قال الإمام أَحمد بن سنان القطان رحمه الله تعالى : ( لَيْسَ في الدنيا مُبْتَدع ؛ إِلا وهو يُبْغضُ أَهلَ الحَديث ، فإِذا ابْتَدَعَ الرجُلُ نُزِعَتْ حَلاوَةُ الحَديثِ من قَلْبِه)
تحذير :
false

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن السلفي ; 06-26-2010 الساعة 03:05 PM.
أبوعبدالرحمن السلفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس