الموضوع: أبو خطوة
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-20-2008, 12:50 AM   رقم المشاركة : [1]
Hectr
:: مشرف شغف الرياضة والألعاب ::

 الصورة الرمزية Hectr
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Post أبو خطوة


لأنه أصبح رجلا فقد جرب السهر خارج البيت، ألتقي بأصدقائه فأوغلوا حتى اقتربت الساعة من الواحدة وعاد وهو منتش من التجربة يداعب لحية لما تنبت ويداري قلقا.. أفهذه البلد التي أعرفها وأحفظ طرقها وبيوتها وكأني بها غريبة على ، الأشجار على حافة النيل تتربص بي والرياح تمر رتيبة على سطح النيل فتحركه، فأشعر برهبة تسري في جسدي.


أطل على صفحة الماء، فأحس بقشعريرة تراوده بعدما طالع السواد البادي عليه، وإذا بخاطر يقفز إلي رأسه قال: ومالي الآن بالست أم محمد كريمة


والست كريمة امرأة عجوز كانت تجمعهم أيام الصبا قبيل المغرب عند رأس الشارع فتحكي لهم ما جادت به قريحتها الخصبة عن المارد صاحب العين المشقوقة وذو الوجه الأسود الذي يسد الأفق فلا يملك الفتي منه فكاكا إن هرب منه يمينا أو يسارا وجده أمامه.


وكانت تحدثهم عن جنية البحر " أم شوشه" ذات الرأس الكبير والوجه القبيح والشعر المنكوش كيف أنها تستدرج الفتيان إلي البحر ليكلموها وقد ظهرت لهم في شكل جميل حتى إذا أفلحت في ذلك معها في جوف البحر


كانوا يجلسون أمام (أم محمد كريمة) كل يوم في شغف لتقص عليهم قصصها التي لا تنتهي فيرعبون رعبا قد أدمنوه وآنسوه فيعودون مساء اليوم التالي ليعاودوا الاستماع ولترتعد فرائصهم ..لا يزال يذكر كيف أنه كان يهرع في المسافة من أول الشارع إلي بيته – في منتصفه – في سرعة المرعوب حتى إذا خلا بسريره عاوده الرعب كابوسا يهزه فيحرمه النوم فلا ينقشع عنه إلا عند تنهد الصباح مع آذان الفجر .. قال لنفسه لقد صرت الآن رجلا فما لي بذكريات الطفولة.


كان عليه أن يعبر فوق (كوبري زفتى) الذي يربط بين بلدته زفتى وميت غمر، سيعبر فوق الماء نفسه في ذلك الظلام قالها ثم أردف وآه من أم شوشه وبنات الحور الذين يمسكون القمر فلا يدور.. عند أول خطوة أحس بقشعريرة فقال: فلأصرف عني تلك الهواجس ولأتكلم عن شئ ما أقطع به الصمت والطريق


قال: ما هو


فكر ثم رد : عن أي شئ.. عن الكلام عن العين عن القدم مثلا - بعض بيوت البلد تطل على الكوبري أحس بشيء من الطمأنينة لرؤيتها.. تنحنح كهيئة من سيلقي خطبة ثم أردف مقلدا صوت مدرس جهوري الصوت كان يدرسه مادة ما لم يتذكرها من الخوف.. تقدم خطوات على الكوبري وهو يتحاشى النظر إلي الماء ثم قال: للقدم فوائد كثيرة فهي تحفظ الاتزان نظر أمامه وهو يفكر ثم أضاف: والإنسان يختلف عن الحيوان فقدمه ذات خمسة أصابع وهي من الجلد تحليها أظافر تحميها من الصدمات و..


نظر أمامه ثم وقف مذهولا كان الذي أسكته خيال رآه ممتدا على الكوبري أمامه أزدرد ريقه فلم يجده في جوفه أذهبه الذعر فقد كان الخيال الذي رآه لقدم كبيره ضخمة تمتد أمامه فتملأ الطريق بأكمله خيال قدم طوله يقارب الخمسين مترا اهتزت كل ذرة في كيانه فرك عينيه ثم أعاد النظر.


أقدم يراها أمامه وهو يتحدث عن القدم .. لأي كائن هي.. رباه


عادت إلي ذهنه كل صور الرعب التي كان يطردها عن نفسه عاد صوت أم محمد كريمة يعوي في أذنه ..وفزعه قبل الفجر، المارد الأحمر وصاحب العين المشقوقة، وذو الوجه الأسود وأم شوشه وبنات الحور وأبو رجل مسلوخة والأشباح السوداء والفتاة ذات أرجل الماعز كلهم جاؤا يزعقون ويتراقصون أمام عينيه وهو آخذ في الأنهيار كلوح ثلجي لفحه حر الشمس.


وهاهو متسمر مكانه قد جحظت عيناه ينظر إلي خيال القدم أمامه وهو لايكاد يصدق بسم الله بسم الله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قالها باستغاثة رافعا رأسه إلي السماء يارب يارب ارحمني: الخيال لا يزال مكانه بيد أنه شعر بطمأنينة سرت في نفسه مع ترديده للذكر فندت منه التفاتة إلي أعلي حيث البيت خلفه ثم نظر إلي الأرض مرة أخري ثم استدار مره أخري مبتسما؛ إذ رأى ساكن إحدى الشقق في البيت قد أخرج قدمه من النافذة فانعكست صورتها على الأرض ممتدة مع بعد المسافة بين البيت والكوبري.


عاود سيره وهو يكرر الحمد وقد عزم أن يخبر أم محمد كريمة بما رأى لعله يلهمها بقصص أخرى حول عفريت أبو خطوة
بقلم : ياسر محمد عبد التوب.

ملحوظة: قصص الجن الخرافية مثل قصة أم شوشة وقصة المارد صاحب العين المشقوقة وذو الوجه الأسود الذي يسد الأفق وقصة الغول ، لا يجوز لنا أن نقصها على أطفالنا لنخوفهم من شيء ما ، ولكن يجب أن نربطهم بالله عز وجل ونخوفهم من عقابه ونرغبهم في ثوابه ومحبته .


Hf, o',m








من مواضيع Hectr
Hectr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس