عرض مشاركة واحدة
قديم 09-28-2008, 10:14 PM   رقم المشاركة : [1]
الملكة
:: تكنو مشارك ::
 




 

مركز رفع الصور والملفات

10 ****البومـ الذكريات****


ارتدت الاوراق حلتها الخضراء ابتهاجا بقدوم فصل الربيع ورقصت على انغام موسيقى حالمة كانت تنبعث من شلالات القمر المتلحفة بشالاتها الحريرية والبلابل تصدح باعذب الالحان والسناجب تركض بجميع الاتجاهات والقطط تهز اذيالها بمرح وكانها تحي العصافير الصغيرة قبل التهامها..صورة للطبيعة بابهى حللها.

وهناكـ تحت ظل شجرة فارعة الطول يجلسُ عاشقان يشربان من كؤوس الغرام........والعاشق الشاب ينظر لحبيبته المحمرة الخدود بلهفة المشتاق للارض الخضراء_يداهٌ تابى الا ان تتلمس يداها كالاعمى الذي يرى النور لاول مرة .. وعيناه تنظر بشغف الى تلك الشفاه المكتنزة وكانه يتمنى ان يكونان حبات كرز ليتذوقهما.....

وهي تنظر اليه بعينيها الصافيتين البريئتين وتتساءل بماذا يفكر ذلك الغالي الذي استحوذ بسرعة على افكارها وغرسَ نفسهُ عميقا في حنايا قلبها.

وهناكـ في الجهة المقابلة ينظر اليهما عاشقٌ ولهان كان يحلمُ بالزواج بحبيبة قلبه واخيرا تزوجها ليحقق حلم حياته ..اميرة بفستان ابيض_ ولكن في يوم
زواجهما كان على الاقدار ان تتدخل ××عليها الذهاب للاعتناء بوالدها الذي يعاني سكرات الموت ××هذا ما قيل له حين ودعها على المطار وهي تبكي بحرقة والم لتمتزج دموعهما معا وتصبح انهارا

.......اعدكـَ يا حبيبي بانني ساعود.......

مع تغريد اول بلبل ساعود&&&& مع اول اطلالة للشمس الحارقة ساعود&&&& حين تستيقظ ذات صباح ستجدني اجلسُ امامَ سريركـ
انظر اليك بشوقٍ وحنين.. حينها ستسمعُ اول همساتي وانا اقول لك احبكـ بينما تضمني لصدركـ بلهفة الغريق الذي يبحثُ عن طوقِ نجاة وستكون اجملَ لحظاتنا معا حينَ تعانقُ السماء الارض.

وفي احدى زوايا الحقول الخضراء يقفُ رجلٌ عجوز يمسكـ بيد زوجته وينظرُ بلهفةٍ لوجهها وكانهُ يراها لاول مرة وبين فترة واخرى نراهُ يطبعَ قبلةً رقيقة
على خدودها فتضحكـ له بنعومة انثى في ريعان شبابها وتحمر خدودها
كلون حبات البندورة فيضحكـ بدوره ويهمس باذنها قائلا: حبيبتي قطعنا شوطا طويلا حتى وصلنا لهنا.... لا زلتُ اشعر بطعم قبلاتك الرقيقة
فقد حفرها الزمن في قلبي..فتهمس له بدورها:حبيبي...اجل..

ارايت ان الحب الحقيقي يدوم للابد ويبقى اخضرا.هيا بنا لننظر الى البوم ذكرياتنا الرائعة ونراقب خطوة بخطوة شريط حياتنا معا _ شريطٌ طويل مليء بالحب العاصف .اتمنى ان يذوق احفادنا طعم السعادة التي ذقناها
واشارت بيدها على الشابين.

ونظرَ العجوز نحو الشابين وقال لها:هيا بنا يا اميرتي نعلمهما كيف يكون الحب... حب كحبنا لن يزول ابدا ولن يستطيع اي بركان هائج ازالته.

نظرت السيدة العجوز نحو زوجها: ذاك الشاب يشبهك فهو ليس بحاجة لدروس اما الاخر فيشبهني انه متردد كجدته يريد يدا مساعدة عليك ان تكلمه دعه يذهب
لاحضار عروسه: فاليوم هو اول يوم من فصل الربيع ولا اريده ان
ينتظر حتى ياتي فصل الخريف.................







****hgf,lJ hg`;vdhj****








من مواضيع الملكة
الملكة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس