عرض مشاركة واحدة
قديم 05-30-2009, 09:54 PM   رقم المشاركة : [1]
ابو دم
:: تكنو ذهبي ::

 الصورة الرمزية ابو دم
 





 

مركز رفع الصور والملفات

Wink تعريف التحشيش ادبيا


حكاية لف ورق شام عليه تبغ مخلوط بالحشيش -المستخرج من نبتة الخشخاش- .. هذا أمر محرم دوليا .. فضلا عن تعاطيه..!

لايمكنك عزيزي القارئ تدخين لفافة الحشيش أمام الجماهير على أي حال من الأحوال .. سوى أن تكون على حال لست موجود فيه أصلا ..


ومن باب أولى فإنه لايمكنك ترويجه على الملأ بالمجان أمام حضرة السلطات المعنية ..!

(على طاري الحشيش) ..

سأل محشش صاحبه وهما على أعلى برج في العالم ..

- ماذا لو سقطنا من أعلى البرج .. كم نستغرق من الوقت حتى نصل إلى الأسفل ..؟!!

* "ثلاثة أيام" ..!!

- هل تتوقع أننا سوف نموت؟!!

* شي طبيعي .. "ثلاثة أيام" بلا أكل ولا شرب .. حتما سوف نموت!!


في الحقيقة أن صاحبه مرفوع بالعجة .. وأصبح كيْفه في حالة خدر، بحيث أصبح يمنطق موته عن طريق الـ"ثلاثة أيام" تلك التي سوف يقضيها ساقطا من أعلى البرج ..!

في نظري .. سبب مشاكل العالم كله يكمن في أمر واحد .. هو اتخاذ الغاية وسيلة او اتخاذ الوسيلة غاية ..
فعندما تكون المادة (الوسيلة) هي الغاية .. تستباح الحرمات ..
وعندما يكون الجهاد (الوسيلة) هو الغاية .. يهلك الحرث والنسل.

وكذلك عندما تكون السخرية –أو الأدب بصفة عامه- "غاية" .. فإنها سوف تفعل شيء كالذي يفعله الحشيش .. "تخدير الكيف" المسؤول عن صناعة المشاعر .. خصوصا إذا كانت مصحوبة بتوهان فكري وبعثرة مبادئ.

سوف تصبح الأدبيات الساخرة المحبوكة المتنكرة للقيم -أيا كانت- لفافة حشيش مسوغ تعاطيها أمام الجماهير وترويجها لهم بدون قيد أو شرط وبتسهيلات ودعم وتشجيع ..!

والأدهى الأمر .. هو أن يسْخَر الأنسان من ذات القيم ..

جودة هذا النوع من الحشيش الأدبي معتمد بالدرجة الأولى على جودة العقل المبدع -جودة نوعية- ..
كلما زاد إبداع الأديب وزانت حبكته الأدبية .. زاد الحشيش تأثيرا ورواجا ..

في إحدى قصائده كتب الشاعر المصري أمل دنقل:

"وعندما لمستها .. تثلجت أطرافها الوجلى
وانفلتت عجلى ..
كأنها لم تذق الحب.. ولم يثر بصدرها التنهدات
.
.
قالت ان حبالي الصوتية تقلقها عند النوم ..
وانفردت بطرف الغرفة..!"
.
.

"العالم في قلبي مات ..
لكني حين يكف المذياع وتغلق الحجرات..
أخرجه من قلبي .. وأسجيه فوق سريري ..
أسقيه نبيذ الرغبة ..
فلعل الدفء يعود إلى الأطراف الباردة الصلبة .
لكن تتفتت بشرته في كفي
ولا يتبقى منه سوى جمجة .. وعظام..!
... وأنام!"


إنه نوم الميتة الكبرى .. حيث الحي يعيش حياته ميت المشاعر وميت الإحساس .. فيموت بذلك كل شيء جميل في الشعر الحديث!
إنه يحشش أدبياته حتى آخر كيبل موصول في دماغه .. ويروج حشيشه الأدبي على جماهيره..!

في زخم العجة .. تحول غناء الأحبة إلى شخير, والأخير كان سببا منطقيا يجعل المحبة تهجر حبيبها وتنزوي في طرف الغرفة ..!
وبدا فهمه للعالم ينحصر بين الركام وبقايا الجثث ..!

ومن المفارقات العجيبة أن تجد الإنسان الحداثي يثني على الحداثة وفوائدها على البشرية ..

وفي نفس الوقت نجده يثني ببلاهة على الأدب الحديث ..
ذلك الأدب المليء بقصائد الضياع وقصص الإغتراب ودهاليز الشتات ..
نجد فيه الأديب يسْخَر من نفسه ومن مجتمعه ومن واقعه .. ولم يعد هنالك ما يملأ عيناه إلا التراب ..!

كذا نجد –على سبيل الحشيش- هذه المقطوعة التي هي اكثر حشمة من غيرها من كتابات الكاتب المغربي محمد شكري في روايته الخبز الحافي (لطرق التحشيش النشّافي <<ودي لو زادها على العنوان حيث يقصد بالتحشيش النشافي تدخين حشيش خام بدون أي شوائب) ..

يقول فيها:

********* (طووووط 18+) ********* ....(الخ من هذه المخازي)".

إنه يسخر من انسانيته ويجردها عنه ..
حيث كان تجريده يصل إلى الحد الذي حيد فيه الحياد نفسه؛ فأصبح ينظر إلى الجنس على أنها عملية كعملية الهظم أو الإخراج أو التبول، لا بأس بفعلها مع أي شيء وفي أي وقت وفي أي مكان ..

سيقول البعض منكم أن هذا النوع من الأدب هو من تجليات الحداثة والفكر العلماني ..

هذا صائب ومنطقي وصحيح.

ولكن ما يقلقني في الموضوع هو هذا الحشيش .. الذي يروّج على الملأ بطريقة لايمكن منعها أو تجريمها أو ايقافها .. لتفسد العقول التي بقسادها يفسد الجتمع ..!

والغريب أنها سرت إلى من يشاركونا نفس الفكر ونفس المبدأ ..
وأصبحت أرى بعضا منهم هنا يحيد نفسه عن العالم ..
ويرى أن الهدف من الكتابة هو الكتابة .. وأحيانا المتعة ..
فلا يرى أن له أي علاقة بما يحدث حوله ..
فيبدأ بممارسة السخرية الممتعة والشيقة التي بها يسْخَر من واقعه ومن مجتمعه وحتى من نفسه .. بطريقة تجعله يستميت ويميت من كان به جدوة حياه ..

وحاله: ما باليد حيله ..!!


الامر يحتاج الى يقضة ..


(ايييش اللي حشيش ما حشيش..؟!)


الحشيش وما ادراك ما الحشيش وانا ولد ابوي تتعرب فيها غربيون ويغرب فيها عربيون تعريف التحشيش ادبيايلبيه


ان الحشيش تذهب جماجم وخلايا مخيخيه وارده في قانون دبلوكس لي تحالف المخيخات يويلي ويلاه

ضاق الصدر ولا تمرنت صدر وسيع ان الحشيش يسبب التهبيط في المهبطات الحوليه ويسبب احمرار

الوجنتين وتصفير جلدت العين وانا ولد ابوي وشكرا على تحسن تعاونكم في سنكفوليه لا حياة بدونها

وشكرا متحدثكم ابوشحم مشحوم التشحيمي احصد اوما احصد مزارع الاخ اقصد ابودم دووم دمومي


<<<<<<<<<<<<<<احد حوله ورق شامتعريف التحشيش ادبياتعريف التحشيش ادبياتعريف التحشيش ادبيا سلام


juvdt hgjpada h]fdh








من مواضيع ابو دم
توقيع ابو دم
 [BIMG]http://www.3shqnh.com/up/uploads/images/3sh-abdbaf1e56.jpg[/BIMG]
ابو دم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس